|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/24]

دلالات الهجوم الایرانی على "عین الأسد" وکلمة وفاء للشهید سلیمانی  

وصف الشهید الراحل "عبد العزیز الرنتیسی" الفریق الشهید "قاسم سلیمانی" بالأخ المقاوم والعاشق لتراب فلسطین، وأنه قدم للمقاومة الفلسطینیة کل الخبرات التی تمکنها من تحقیق توازن الرعب مع الصهاینة کما حدث فی جنوب لبنان وتحریره عام 2000

دلالات الهجوم الایرانی على "عین الأسد" وکلمة وفاء للشهید سلیمانی

١٨ ینایر ٢٠٢٠ 

وصف الشهید الراحل "عبد العزیز الرنتیسی" الفریق الشهید "قاسم سلیمانی" بالأخ المقاوم والعاشق لتراب فلسطین، وأنه قدم للمقاومة الفلسطینیة کل الخبرات التی تمکنها من تحقیق توازن الرعب مع الصهاینة کما حدث فی جنوب لبنان وتحریره عام 2000

صحیفة رأی الیوم - صفاء الجعبری*: فی عنقی أمانة للمقاوم المرحوم قاسم سلیمانی نقلا عن والدتی الفلسطینیة الغزاویة سمیة أبو حمید فبعد تحریر جنوب لبنان وخلال زیارة الشهید عبدالعزیز الرنتیسی لمنزل جدی فی مدینة رفح قبل هجرتهم من غزة قبل سنوات قلیلة، تطرق الحدیث حول فیلق القدس الایرانی وقاسم سلیمانی، فما کان من الشهید الکبیر الرنتیسی الا ان اثنى على سلیمانی ووصفه بالأخ المقاوم والعاشق لتراب فلسطین، وأنه آنذاک سیقدم للمقاومة الفلسطینیة کل الخبرات التی تمکنها من تحقیق توازن الرعب مع الصهاینة کما حدث فی جنوب لبنان وتحریره عام 2000 .

وتروی امی وهی ما زالت حیة ترزق وناشطة ضد التطبیع مع اسرائیل فی الدول الاسکندنافیة ان الشهید  الرنتیسی کان یتحدث بحماسة عن مآثر سلیمانی، وانه لا یقاس بغیره من أبناء طائفته وهو رفیق مخلص للمقاومین ضد “اسرائیل” فی کل مکان یتواصل هاتفیا معهم باستمرار وبالذات فی أخطر أوقات المواجهة، یقدم نصحه وخبرته لهم، وکثیرا ما کان یفعل کضابط ارتباط دون أی کشف عن هویته.

لقد ذهلت من حجم الهجمة على الاستاذ المجاهد اسماعیل هنیة بعد وصفه لسلیمانی بأنه شهید القدس، ومشارکته فی مراسم دفنه فی العاصمة الایرانیة، بحجة أنه صاحب جرائم ضد الشعب السوری، مع أن هذه الدعوى اذا اردنا الانصاف فلیس من السهولة اثباتها، وقد التقیت بأشخاص فی المعارضة السوریة تحدثوا لی ان دخول سلیمانی على الخط جاء متأخرا وکان نشاطه العسکری یترکز ضد تنظیمی (داعش وجبهة النصرة) ولم یکن صاحب قرار فیما یتعلق بسلاح الطیران بل کل معارکه کانت مواجهات بریة مع التنظیمین، ما یعنی انه کان یقاتل بمهنیة ضد تنظیمات مصنفة بالارهاب على مستوى العالم، وقامت حتى المقاومة الاسلامیة الفلسطینیة ممثلة بحرکة حماس بمواجهتها داخل قطاع غزة، فسلیمانی لم یرسل أیا من أنصاره للتفجیر، فی المدنیین  وحتى فی أوج اختلاف حماس مع الحکومة السوری بقی ثابت الموقف لجهة دعم الحرکة فی کل ما من شأنه مواجهة “اسرائیل” کما أکد لی أکثر من مسؤول فی الحرکة، واعتقد أن سلیمانی على عکس الدعایة المشوشة التی یجب على اعلامنا التوقف عنها ضد أصدقاء المقاومة فهو من القلائل الذین یمتلکون وعیا یتجاوزون به الکمائن المذهبیة، اذ کانت جهوده هی الرائدة فی تحجیم الصهاینة خلف الجدر.

وبصراحة ذهلت لمشاهد تشییع سلیمانی  فقد أراد الأمریکی قتل الروح المقاومة، فوجدنا الطاولة تنقلب علیهم حتى فی العراق المنساق مع الامریکیین، ثم جاء الرد الایرانی وواضح أنه شکل رادعاً للأمریکیین، وأعطى رسالة طمأنة للمقاومة الفلسطینیة، عندما ردت ایران من داخل ایران  واختاروا ابعد قاعدة عسکریة- عین الاسد-عن الأراضی الایرانیة وأکبر قاعدة، التی قام ترامب بزیارتها لیلاً بعد إطفاء انوار الطائرة لئلا تکتشف زیارته، وهی نفس القاعدة التی انطلق منها استهداف سلیمانی، اخرج الإیرانیون بالضربة  اکبر قاعدة عسکریة أمیرکیة  بالعراق عن العمل ودمروا مراکز القیادة والسیطرة والتخطیط وإدارة العملیات والطائرات والمهابط التی لطالما قتلت العراقیین والعرب، ما یؤشر على خرقهم للامن العسکری الامیرکی وامتلاکهم معلومات بالغة الدقة بینما فی المقابل لم یستطع الباتریوت الامریکی ولا أنظمة الدفاع الامریکیة من فک الشیفرة الایرانیة او مواجهة الصواریخ  واسقاطها وشاهدنا مؤخرا بعضا من آثار الدمار الهائل فی القاعدة بعد أن سمح جزئیا للاعلام الامریکی حصرا بدخول القاعدة بعد ضغوط هائلة، کما شاهدت بالامس أحد آباء الجنود الامریکیین فی اتصال مع قناة C-SPAN الأمریکیة  یبکی ابنه الوحید  بسبب عدم تلقی اجابة منه وهو جندی عامل فی قاعدة عین الأسد، ما یعنی أنه مفقود لسبب أو لآخر، وقبل قلیل لمسنا الآثار السیاسیة من خلال الکونغرس الأمریکی حول ایران فقط القوة الصاعدة بالموافقة على قانون یمنع  ترامب أو أی رئیس أمریکی قادم  من ضرب إیران، وفی کل ذلک رسائل ودلالات ومن أهمها تسدید ضربة لصناعة الاسلحة الامیرکیة واجهزة الامن والاستخبارات، وقد رصدت محللین عسکریین یدعون المملکة العربیة السعودیة لوقف شراء الباتریوت الامریکی الذی لم ینفع امریکا ذاتها فی الدفاع عن قواعدها، ویبقى السؤال: لماذا أحجم ترامب عن تنفیذ وعیده بالرد وانه سیستهدف ٥٢ هدفاً داخل ایران ولم یرد، ویبدو انه أدرک  ان قواعده و"اسرائیل" سیکونو أهدافاً للصواریخ الایرانیة، ولم یأتی فی خطابه على ذکر الرد واکتفى بالادعاء بعدم حدوث إصابات بین صفوف قواته برغم ان هناک تسعة طائرات أخلت إصابات للاردن والعدو الصهیونی وقد تم رصدها وتصویرها، فی الجوهر کسرت ایران هیبة امیرکا والکیان الصهیونی، وعززت مکانة ایران وهیبتها واکدت للشعب الایرانی ان هناک قیادة ذات ارادة حاسمة حازمة. /انتهى/ 

"لاجئة فلسطینیة وناشطة ضد التطبیع" 


وکالة مهر للأنباء

رأی الیوم

Parameter:452017!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)