|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/11]

دم الحاج یرصّ الصفوف: «همه ما سلیمانی هستیم»  

لا تزال إیران فی مرحلة الحداد. وفی حین تشخص الأنظار نحو الردّ الذی بدأ سیاسیاً مع التخلّی عن التزامات الاتفاق النووی، تودّع البلاد الیوم قاسم سلیمانی إلى مثواه الأخیر فی کرمان بعد تشییع مهیب فی العاصمة طهران. تشییع بدأ التحضیر الشعبی له، وستحضره قیادات الصف الأول لقوى المقاومة، وسط توقعات بأن یکون مشهداً استثنائیاً یعید إلى الأذهان وداع مؤسس الجمهوریة الإمام الخمینی. أکد ذلک أمس الحضور الشعبی الضخم فی الأهواز فی استقبال جثامین سلیمانی ورفاقه آتیة من العراق، وبعدها استقبال ممثال فی مدینة مشهد، قبل أن تصل الجثامین اللیلة الماضیة إلى طهران. وبینما یکشف الغضب والحزن العارمان ثقل سلیمانی ورمزیته لدى مختلف الشرائح الثقافیة والسیاسیة، یُعدّ التکریم الکبیر أشبه باستفتاء ذی مغزى سیاسی یسهم فی تماسک إیرانی داخلی فی مرحلة الردّ التی تبدأ من مساء الیوم.

دم الحاج یرصّ الصفوف: «همه ما سلیمانی هستیم»

محمد خواجوئی

الإثنین 6 کانون الثانی 2020

 

طهران | لا تزال إیران فی مرحلة الحداد. وفی حین تشخص الأنظار نحو الردّ الذی بدأ سیاسیاً مع التخلّی عن التزامات الاتفاق النووی، تودّع البلاد الیوم قاسم سلیمانی إلى مثواه الأخیر فی کرمان بعد تشییع مهیب فی العاصمة طهران. تشییع بدأ التحضیر الشعبی له، وستحضره قیادات الصف الأول لقوى المقاومة، وسط توقعات بأن یکون مشهداً استثنائیاً یعید إلى الأذهان وداع مؤسس الجمهوریة الإمام الخمینی. أکد ذلک أمس الحضور الشعبی الضخم فی الأهواز فی استقبال جثامین سلیمانی ورفاقه آتیة من العراق، وبعدها استقبال ممثال فی مدینة مشهد، قبل أن تصل الجثامین اللیلة الماضیة إلى طهران. وبینما یکشف الغضب والحزن العارمان ثقل سلیمانی ورمزیته لدى مختلف الشرائح الثقافیة والسیاسیة، یُعدّ التکریم الکبیر أشبه باستفتاء ذی مغزى سیاسی یسهم فی تماسک إیرانی داخلی فی مرحلة الردّ التی تبدأ من مساء الیوم.

إیران، مجتمعةً، تودّع الیوم الجنرال قاسم سلیمانی، الذی لا یبدو أن دوره فی البلاد سیقتصر على حیاته. ففی خضمّ الجدل السیاسی بعد رفع أسعار البنزین وتزاید الانتقادات للأداء الاقتصادی لحکومة حسن روحانی، وکذلک الخلاف فی وجهات النظر حول الانضمام إلى معاهدة «مجموعة العمل المالی»، جاء اغتیال الجنرال سلیمانی لیغیّر مناخاً عاماً، غایة فی السلبیة، ویرصّ الصفوف ویوحّدها.
کان قاسم سلیمانی شخصیة محبوبة وذات قاعدة شعبیة. شعبیةٌ وصلت حدّ أن بعض المعارضین للنظام کانوا یحبونه بسبب دوره فی الدفاع عن البلاد فی مواجهة الإرهاب ویعتبرونه «بطلاً قومیاً». وقد حاز على ثناء الشخصیات السیاسیة المختلفة، من الرئیس السابق محمود أحمدی نجاد، إلى الرئیس الأسبق محمد خاتمی، مروراً بمهدی کروبی، أحد قادة الاحتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسیة لعام 2009. شعبیاً، جماهیریته تکتسح مختلف الشرائح بتوجهاتها وانتماءاتها الفکریة والثقافیة کافة. بعد الإعلان عن نبأ استشهاده، انتشرت صوره على صفحات العدید من مستخدمی مواقع التواصل الاجتماعی فی «إنستغرام» و«تویتر»، وأُطلقت هشتاغات «#انتقام_سخت» (الانتقام العسیر) و«#سلیمانی» و«#همه_ما_سلیمانی_هستیم» (کلنا سلیمانی). ونشر الکثیر من المشاهیر صور سلیمانی متحدّثین عنه بوصفه بطلاً قومیاً، وحیّوا ذکرى الرجل الذی تحوّل إلى وجه محبوب وبطل بین مختلف أطیاف المجتمع منذ بدأ دوره فی مواجهة کابوس «داعش». کما أن تجنبه الخوض فی الخلافات والتجاذبات السیاسیة الداخلیة ساهم کثیراً فی تحویله إلى شخصیة وطنیة ذات قاعدة شعبیة عریضة.
استشهاد قاسم سلیمانی غیّر إلى حدّ کبیر من الأجواء الداخلیة فی إیران، لاسیما وأن الاحتقانات الناتجة عن الاحتجاجات الأخیرة على زیادة أسعار البنزین کانت قد ألقت بظلال ثقیلة على المناخ العام، لکن نبأ الاغتیال زاد من التماسک والانسجام الداخلی. وفی الظروف التی تواجه فیها إیران ضغوطاً واسعة ناجمة عن العقوبات الأمریکیة، یعدّ المراقبون زیادة اللحمة الوطنیة والتوجهات المناهضة للولایات المتحدة عاملاً مساعداً فی إعادة تأهیل العلاقة بین الحکومة والشعب.
نقاش حول طبیعة الرد
من مجمل التصریحات والمواقف الرسمیة، یتضح أن الردّ الحتمی سیکون بالمبدأ محکوماً بمحدّد «الثأر لا الحرب». إذ قال رئیس لجنة الأمن القومی والسیاسة الخارجیة فی البرلمان، مجتبى ذوالنوری، إن «هدفنا هو الانتقام البحت ولا ننوی الدخول فی حرب». کما قال المتحدث باسم هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة أبو الفضل شکاری: «على الأمیرکیین أن یعلموا بأن إیران لن تتسرع حتماً فی الرد. إننا سنفکر ونخطط، لکی نردّ بصبر وتأنّ ورویة على هذا العمل الإرهابی فی المستقبل وبطریقة مزلزلة وقویة».
فی القراءات السیاسیة، تباینت الرؤى حول طبیعة الردّ. وبینما تحدثت وسائل إعلام المحافظین، المعارضة للحکومة، عن «انتقام عسیر» وطالبت بـ«الردّ بالمثل والردّ الحازم»، ندّدت وسائل الإعلام الإصلاحیة بالعملیة الأمیرکیة وحذرت من تداعیات التصعید مع الولایات المتحدة، داعیة إلى «ضبط النفس» والحدّ من إشعال فتیل الأزمة.

محاربة «داعش» وتجنبه الخلافات السیاسیة أسهما فی تحویله إلى رمز شعبی


وقال المدیر المسؤول لصحیفة «کیهان»، حسین شریعتمداری، فی مقال بعنوان «ثمّة عشرون ملیون قاسم جاهزون»، إن «أمیرکا وحلفاءها الإقلیمیین یجلسون فی غرفة من زجاج، وهم معرّضون للضربة من کلّ جهة، وإن جمیع التحضیرات والأرضیات جاهزة للثأر بقوة من أمیرکا». وأضاف: «إن الثأر لدماء الفریق قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس وسائر شهداء فجر الجمعة لا یجب أن یقتصر على مرة واحدة ومرتین وعدة مرات، لأن العدو لم یحصر جرائمه بمرة واحدة ومرتین وعدة مرات». ووجّه شریعتمداری فی الوقت ذاته انتقاداً لبیان المجلس الأعلى للأمن القومی بسبب استخدام عبارة «الزمان والمکان المناسبین» فی ما یخص الرد، لأنه یرى أن «هذه الجملة لا تحمل فی العرف الدبلوماسی طابع الحزم والحسم».
وقال عضو حزب «اتحاد الشعب الإیرانی» الإصلاحی، علی شکوری راد، فی مقال نشر فی صحیفة «اعتماد»: «إن لم یتمّ إنفاق قیمة استشهاد قاسم سلیمانی فی الانتقام البحت، فإنها یمکن أن تساهم فی إرساء الأمن والسلام والرفاهیة للبلاد والشعب. إن الفریق سلیمانی هو رأسمال رمزی للشعب والبلاد، ولا یجب هدره فی الثأر من منطلق العصبیة والغضب». وذهب شکوری راد إلى أن «الانتقام هو أبسط ردة فعل وأکثرها بداهة على هذه الجریمة، وربما لا یمکن رفضه أو تخطئته، لکن الوعد به یمکن أن یکون بأداء وتوجه مختلفین، بمعنى أنه یجب، بمنأى عن ضجیج المتطرفین وتشجیعهم على الإسراع فی ردة الفعل، التأکید بضبط للنفس على الوعد. إن هذا الوعد سیکون مقلقاً ومستنزفاً للأمیرکیین وسیبقیهم فی موضع الانفعال».

من ملف : حرب التحریر الکبرى

من مسیرة الإیرانیین خلف نعش الشهید سلیمانی فی مدینة مشهد أمس (أ ف ب )

 

الأخبار

Parameter:451435!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)