|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/08/06]

د. الحساینة : یوم الأرض حالة نضالیة شعبیة مستمرة  

قال عضو المکتب السیاسی لحرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین، د. یوسف الحساینة: "إن الذکرى الـ (44) لیوم الأرض الخالد الموافق 30/3/2020 ، تحولت بفضل تمسک الفلسطینیین بأرضهم وتجذرهم فیها واستماتتهم فی الدفاع عنها، إلى حالة نضالیة شعبیة مستمرة هی حدث بارز یتعلق بإبداع الفلسطینی وانتماءه إلى ارضه ووطنه انتماء لا  یتزعزع  ولا یتبدل".

د. الحساینة : یوم الأرض حالة نضالیة شعبیة مستمرة

فلسطین الیوم - غزة

29 مارس 2020

یوسف الحساینة.

مشارکة

قال عضو المکتب السیاسی لحرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین، د. یوسف الحساینة: "إن الذکرى الـ (44) لیوم الأرض الخالد الموافق 30/3/2020 ، تحولت بفضل تمسک الفلسطینیین بأرضهم وتجذرهم فیها واستماتتهم فی الدفاع عنها، إلى حالة نضالیة شعبیة مستمرة هی حدث بارز یتعلق بإبداع الفلسطینی وانتماءه إلى ارضه ووطنه انتماء لا  یتزعزع  ولا یتبدل".

و أضاف الحساینة فی تصریح صحفی له الیوم الأحد: "قبل (44) عاماً أطلق الشباب الفلسطینی الأبطال حرکة جماهیریة وانتفاضة شعبیة عارمة ضد سیاسة الکیان الصهیونی الغاصب  المتمثلة فی مصادرة الأراضی وتهوید المقدسات وتزییف التاریخ وسرقة التراث، تحرکت الجماهیر فی هبة شعبیة ضد السیاسات العنصریة والتهویدیة التی انتهجتها حکومات الاحتلال المتعاقبة".

و أوضح أن یوم الأرض مثل ومازال للفلسطینیون حالة نضالیة شعبیة تناضل وتکافح وتقاتل من أجل الأرض والإنسان ، وهی حرکة واعیة نهضت کی تقطع مع المحتل الغاصب للأرض لکشف زیف ادعاءاته وأباطیله وأراجیفه التی یسعى من خلالها لإغتصاب العقول وتزییف الوعی وحرف التاریخ وسرقة التراث.

و أشار الحساینة الى أن ذکرى یوم الأرض التی خلدها الفلسطینیون على مدار العقود الماضیة استمدت روحها من التاریخ النضالی العریق للشعب الفلسطینی وثورته المعاصرة، تغذت بالفکرة الوطنیة الفلسطینیة النابعة من العروبة والإسلام، وهی ولیدة النضال الفلسطینی عبر تاریخه الطویل عبرت عن نفسها فی الفعل الشعبی الرافض للمحتل وسیاساته.

و تابع قائلاً: "لقد جسد یوم الأرض  القدرة الفلسطینیة على إبداع طرق للنضال المضنی والمتواصل من أجل الحریة والنضال ضد الاحتلال ومحاولاته الحثیثة لمصادرة الارض وتهوید المقدسات وتزیف الواقع وحرف التاریخ عن مساراته کإحتلال عنصری لقتل روح الانتماء لوطننا فلسطین".

و لفت عضو المکتب السیاسی للجهاد الى أن  یوم الأرض أصبح یوم الجماهیر و یوم الانتماء للأوطان،  التی ستبقى حیة فی ذهن ووعی وعقل ووجدان الأجیال جیلاً بعد جیل ، تکرس وتجسد حبها للحریة والکرامة.

و أکد أن الشعب الفلسطینی بفطنته وذکاءه الفطری یدرک أن ذکرى یوم الأرض أو معرکة یوم الأرض هی استمرار لقتاله ونضاله المستمر والمتواصل للحفاظ على الذاکرة الوطنیة المنتمیة للأرض والوطن، منوهاً الى أن شعبنا المناضل لدیه ذاکرة حاضرة وحادة تمتد فی عمق التاریخ، لا یساوم ولا یتنازل عن حقه التاریخی والمقدس فی فلسطین کل فلسطین

و قال إنه یوماً بعد یوم تؤکد الجماهیر انحیازها للمقاومة والنضال لمواجهة هذا الاحتلال المتوحش والعنصری بکل ما تملکه من امکانیات.

 

فلسطین الیوم

منبع:
Parameter:454375!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)