|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/11/03]

د . رمضان .. الداعیة ... المفکر ... السیاسی.. أحمد المدلل بقلم / أحمد المدلل.. الجزء الثانی  

د . رمضان .. الداعیة ... المفکر ... السیاسی.. أحمد المدلل

الخمیس ١٨ / یونیو / ٢٠٢٠

أقلام وآراء

بقلم / أحمد المدلل.. الجزء الثانی

- المفکر والأدیب :     

 تمیز د. رمضان بالعمق الفکری وسعة الاطلاع والخوض فی قضایا العالم عامة  والامة العربیة والاسلامیة المعاصرة خاصة ... هو  القارئ الذى لم یشغله شیء عن القراءة بالرغم من زحمة العمل الحرکی والتنظیمى والمثقف حتى النخاع والکاتب الادیب ، والشاعر الذى کتب قصیدته "الفجر والرحیل"  فی العام 1980م ، ونقتطف منها الآتی:

آه یا غزة..

ما کنت لأسکن مدن رماد

أو أقطن للذل توابیتا

فی کهف أُوصد فیه الباب

فحقائب سفری یملؤها الزاد

قبلًا قطفت من شفتیک

من بین مروج العنّاب

سأعود إلیک

یا زینة مدن الصحو

سأعود إلیک کطفل

یحبو فوق دروب الواقع

یملؤها شوک نبت بموضع قدمی یوم رحیلی

سأعود کنجمة صبح

تلمع فوق أزقة وطنی

تسقط منها دمعة شوق

تحمل عطرًا عاد لوطن النرجس

یصافح کل مروجک وطنی

یقول لکل مصافح

ما أنت رخیص یا وطنی

لأشطب من بوتقة الغربة کلمة راجع

 وأیضاً ترى ذلک واضحا فی کلماته التی کان یکتبها  فی عاموده الیومی " مرایا"  وتنشره جریدة الاستقلال ..   کان متابعا یقرأ بنهم کل ما یصدره المثقفون والمفکرون والشعراء ویردد ما أنشده الشعراء الکبار مثل المتنبئ والفرزدق و أحمد شوقى وحافظ ابراهیم ومغرما فی  شعر محمود درویش ( کان یردد قصیدته "تضیق بنا الارض" وتحلیلى أن د رمضان اقتبس عنوان مقالته فی الاستقلال " مرایا" من خلال تلک القصیدة والتی تتکرر فیها  کلمة " مرایا" أکثر من مرة ، وقرأ للشاعرة فدوى طوقان والشاعر سمیح القاسم ، والشاعر نزار قبانی فی مرحلته الشعریة الأخیرة ، وشعراء غربیین ویهود ... وقرأ کتابات غسان کنفانی وإمیل حبیبى وکان یقتبس فى خطاباته ولقاءاته من روایاتهم ...  ینقل الکاتب و المفکر المصری د. رفعت سید أحمد عن الشاعر محمود درویش "انه عندما طلبت إدارة تحریر جریدة الاستقلال منه حوارا ، قال لهم: موافق ، وشرطی الوحید ان الذى یحاورنى کاتب عامود مرایا عندکم ، وهو د رمضان الذى کان یوقع مقاله باسم محمد الفاتح "... وقال عنه ادوارد سعید المفکر الفلسطینی العالمی الکبیر : "إنه رجل من خارج الزمان والمکان" ... إنه المحاضر الرزین والعمیق  الذى لدیه الدرایة بکل ما یحتاجه المفکر  والذى وظف فکره وثقافته من أجل قضایا الامة العربیة والاسلامیة وعلى راسها القضیة الفلسطینیة  ... وکان ذلک واضحا فی کتاباته ( بالرغم من قلتها) ولقاءاته الفکریة والندوات الثقافیة، هذه القدرات الفکریة لدى الدکتور رمضان کانت واضحة تماما فی المؤتمرات والندوات والمحاضرات التی ألقاها فی مراکز الدراسات الاستراتیجیة  فی بریطانیا وامریکا وکثیر من الدول العربیة والاسلامیة ، وأیضاً فى لقاءاته عبر وسائل الاعلام وحواراته مع المثقفین والمفکرین التی کانت تستمر ساعات طویلة ویشهد على ذلک لقاءاته الخاصة مع الکاتب والمفکر الفلسطینی الأستاذ منیر شفیق.

وکان یُشرف على کثیر من النشرات والاصدارات قبل ان یکون أمینا عاما لحرکة الجهاد الإسلامی مع الدکتور فتحی وغیره من مفکری الحرکة بدایة من مجلة الطلیعة الاسلامیة (التی کانت معظم مواضیعها تکتب فی غزة وتصدر من لندن ویُعاد طباعتها وتوزیعها فی غزة والضفة والقدس وال٤٨ من جدید فی بدایة الثمانینات) ومجلة الاسلام والعالم التی کانت تصدر من لندن فی التسعینیات وکان له عامود خاص تحت عنوان " مرایا" باسم محمد الفاتح فی جریدة الاستقلال التی تصدر من غزة ...وقد أشرف على تأسیس مرکز الاسلام والعالم ومعه الدکتور سامى العریان والدکتور مازن النجار ونخبة من مفکری العالم العربی والإسلامی مثل الدکتور محمد عمارة ومحمد سلیم العوا وطه العلوانى فى امریکا  وقد أصدر مجلة فصلیة تحت عنوان ( دراسات سیاسیة ) ...

کانت لدیه فلسفته الخاصة فى عرض افکاره لذا ما نشره من دراسات خاصة به قد تکون قلیلة امام ما یمتلکه من سعة اطلاع وعمق فکرى غزیر ومن کتاباته النادرة ( الإسلام الغرب - الصراع على فلسطین) و (بدر الکبرى) وهناک عشرات الدراسات لم یقم بنشرها کما أخبرنی بعض الاخوة ...  إلّا أنه یمتلک قدرة فائقة على تقدیم ذلک المکنون الفکری عبر محاضرات وندوات ومؤتمرات عالمیة واقلیمیة ... وأقتبس ما قاله د عبد الستار قاسم فی لقاء مع جریدة الاستقلال" إن الساحة الفلسطینیة منذ ما قبل النکبة وما بعدها لم تشهد مفکرا متقدما ومنظما ویحمل رؤیا واضحة للحالة الفلسطینیة ویقیس خطواته العملیة بعلاقاته الداخلیة والخارجیة مبتعدا عن الشعارات الفارغة والخطابات الرنانة مثل الدکتور رمضان شلح " . قدراته الفکریة العالیة مع شهاداته الاکادیمیة  التی حصل علیها  أهّلته لیکون أستاذا اکادیمیا فی جامعة جنوب فلوریدا ، وهو الذى حملته  قناعاته الفکریة والهمّ الفلسطینی لأن یحزم امتعته وهو فی اوج عطاءه الاکادیمی والحیاة المرفهة کأستاذ جامعی فی جامعات امریکا ویعقد النیة بالعودة الى فلسطین لولا قدر الله بأن یستشهد الدکتور فتحی بید عصابات الموساد الصهیونیة فی مالطا ، فی لحظات عروجه على دمشق لیرتبا معا ادارة العمل الحرکی الذى کان سیتولاه د. رمضان فی فلسطین ، ولکن أجمع مجلس شورى الحرکة حینها على انتخاب د رمضان لیکون أمینا عاما خلفا للدکتور الشهید فتحی الشقاقى  رحمه الله ... وقد اختصر الأسس  والاطروحات الفکریة  التی تقدمت وتمیزت بها حرکة الجهاد الإسلامی من خلال کتابته للوثیقة الفکریة والسیاسیة التی بدأ کتابتها عام ٢٠٠٦ وتمیزت بدقة متناهیة جعلته حریصا على ألّا تصدر إلّا وقد استوفت شروطها کاملة و أقعده مرض الموت عام ٢٠١٨ وکأنه یشعر بقرب الأجل وعظم الامانة التی حملها طوال اثنین وعشرین عاما من العطاء اللامتناهى .

 

الاستقلال

فلسطین اونلاین

Parameter:458905!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)