|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/09/15]

رأی الیوم: لماذا ینحط علاوی إلى هذا المستوى من الکذب والتزویر؟  

رأی الیوم: لماذا ینحط علاوی إلى هذا المستوى من الکذب والتزویر؟

 السبت ١٨ مایو ٢٠١٩ 

شنت صحیفة "رأی الیوم" اللندنیة (الذی یدیرها الاعلامی عبد الباری عطوان) هجوما شرسا على رئیس ائتلاف الوطنیة فی العراق إیاد علاوی، فی افتتاحیتها الیوم متسائلة "لماذا یَهبُط شخص فی مکانته إلى هذا المُستوى من الکذِب والتّزویر؟ وهل یُرید تدمیر القِطاع والتّحریض على استِشهاد مِلیونین من أهله على غِرار أشقّائهم فی العِراق؟".

وقالت الصحیفة: عندما سُئِل الدکتور إیاد علاوی فی أحد المؤتمرات الصحافیّة عن صحّة الاتّهامات المُوجّهة إلیه بالتّعامل مع وکالة المُخابرات المرکزیّة الأمریکیّة من أجل الإطاحة بنظام صدام حسین، لم یُکذّب الخبر، وصحّح السّائل بالتّأکید بأنّه تعامل مع 13 جهاز استخبارات غربیّ ولیس “السی آی إیه” فقط.

تُذکّرنا هذه الحقیقة المُوثّقة بالصّوت والصّورة عندما ظهر الدکتور علاوی على شاشة قناة “الشرقیّة” العِراقیّة قبل یومین لیکشف عن وجود منصّات صواریخ بالیستیّة منصوبة فی قِطاع غزّة ومُوجّهة نحو دول الخلیج (الفارسی).

هُناک مثل شعبی یقول: کیف عرفت أنّها کذبة، فیأتی الجواب “بأنّک کبّرتها”، وهذا المثل ینطبق على الدکتور علاوی الذی من المُفترض أن یکون على درجةٍ عالیةٍ من الخِبرة والتّمحیص، بحُکم تواجده لعُقود فی بریطانیا أوّلًا، وبحُکم تأهیله العلمیّ کطبیب، ثانیًا، وبحُکم کونه رئیس وزراء سابق ثالثًا، وزعیم کُتلة برلمانیّة عِراقیّة رابعًا، ولکنّه للأسف أصَرّ على الکذب والتّزویر، وإظهار أحقاده تُجاه المُحاصرین فی قِطاع غزّة، ووقوفه فی خندق أعدائهم الإسرائیلیین والأمریکیین، وبذر بُذور الفِتنة بینهم وبین الأشقُاء فی الخلیج (الفارسی)، والتّحریض على قصفهم.

لا نعرف لماذا یُرید الإیرانیّون نصب منصّات صواریخ فی قِطاع غزّة لقصف دول الخلیج (الفارسی) التی تقع على بُعد أکثر من خمسة آلاف کیلومتر منه، خاصّةً أنّ هُناک دول أُخرى أقرب بکثیر مِثل الیمن، والعِراق، وناهیک عن إیران نفسها التی تقع على السّاحل الشرقیّ من الخلیج (الفارسی)؟

نختِم بتذکیر الدکتور علاوی بأنّ هُناک فِعلًا مِنصّات صواریخ فِلسطینیّة منصوبة فی قِطاع غزّة، ولکنّها لیست مُوجّهةً إلى دول خلیجیّة، وإنّما باتّجاه الاحتلال الإسرائیلیّ وجُنوده، وهو العدو الذی ربّما نسیه، ولا نستغرِب أنّه بات یعتبره صدیقًا.

* صحیفة رأی الیوم

 

 

قناة العالم

Parameter:411631!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)