|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/18]

رئیس الشین بیت السابق: مستقبل إسرائیل سیکون سیئا أو سیئا للغایة  

غیلون: لم یعد الإرهابیون الیهود یعیشون على الهامش، ولم یعودوا أعشابا بریة ضارة (الأوروبیة)

رئیس الشین بیت السابق: مستقبل إسرائیل سیکون سیئا أو سیئا للغایة

10/3/2020

غیلون: لم یعد الإرهابیون الیهود یعیشون على الهامش، ولم یعودوا أعشابا بریة ضارة (الأوروبیة)

رسم جهاز الأمن الداخلی الإسرائیلی السابق (شین بیت) کارمی غیلون "سیناریو" قاتما لمستقبل إسرائیل، مشددا على أن من سماهم الإرهابیین الیهود لم یعودوا یعملون فی الخفاء.

وفی مقابلة أجرتها معه الکاتبة أریانا میلامید، ونشرتها صحیفة هآرتس؛ تکهن غیلون بأن مستقبل إسرائیل سیکون "إما سیئا أو سیئا للغایة".

وقال إن إسرائیل إذا تبنت خطة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب للسلام فی الشرق الأوسط فإنها بذلک ستطلق العنان لعقیدة دینیة یمینیة متطرفة، والتی بدورها ستشعل الفوضى.

ومن السیناریوهات التی توقع حدوثها فی إسرائیل فی غضون الأشهر أو السنوات القلیلة المقبلة "هجوم إرهابی مرعب" على کنیسة السیّدة العذراء بالقدس القدیمة؛ مما سیدفع الشین بیت لتطویق المشتبه فیهم من حرکة "شباب قمة التل" والتحقیق معهم.

وتتألف حرکة شباب قمة التل من عناصر شبابیة متشددة وقومیین یهود ینشطون فی بناء مواقع استیطانیة من دون أساس قانونی إسرائیلی فی الضفة الغربیة، حسب موسوعة ویکیبیدیا الإلکترونیة.

غیر أن میلامید تتوقع أن یأتی تحرک الشین بیت محدودا ومتأخرا؛ ذلک أن حرکة یهودیة سریة جدیدة شرعت فی تنظیم نفسها بعیدا عن الأنظار فی وقت یکون فیه الخطاب "الیهودی المسیحی والمسموم" مهیمنا على الساحة الإسرائیلیة.

ثم إن أی هجوم على کنیسة البشارة الکاثولیکیة -وهی من أهم المعالم الدینیة المسیحیة فی مدینة الناصرة- سیشعل نیرانا هائلة، وسیثیر موجات جدیدة من العداء المسیحی للسامیة فی العالم.

وتعلق میلامید على توقعات کرمی غیلون –الذی ترأس جهاز الشین بیت إبان "أکبر إخفاق أمنی فی تاریخ إسرائیل" عندما اغتال یغال عامیر رئیس الوزراء إسحق رابین فی 4 نوفمبر/تشرین الثانی 1995- بالقول إن الرجل لم یترک صغیرة ولا کبیرة إلا وضمّنها السیناریو الذی رسمه.

وذکرت أن هذا السیناریو تجده فی ثنایا روایته السیاسیة المثیرة تحت عنوان "المسیح الشریر"، التی کتبها بالتعاون مع الصحفی والمؤلف المخضرم یوسف شفیت.

غیلون: لا یوجد صهیونی متدین واحد لم یقرأ على الأرجح کتاب "توراة الملک" الذی یفوح عنصریة (رویترز)

السیئ والسیئ للغایة
وأوضح غیلون فی اللقاء الذی أجرته معه میلامید فی أحد مقاهی مستوطنة مودیعین الواقعة على الطریق الواصل بین القدس وتل أبیب، أن هناک سیناریوهین: "أحدهما سیئ والآخر سیئ للغایة".

وقال إن هاجس البقاء فی المسرح السیاسی لطالما أرق کل السیاسیین فی إسرائیل، مضیفا أن رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو رهن الدولة وفن إدارة شؤونها والدیمقراطیة عندما رفض الذهاب إلى السجن.

ووفقا لرئیس الشین بیت السابق، فإن السیناریو الأسوأ فی أعقاب الانتخابات الأخیرة سیتمثل فی تشکیل حکومة وحدة وطنیة مؤلفة من نتنیاهو وبینی غانتس زعیم حزب "أزرق أبیض".

ومضى إلى القول إن "الإرهابیین الیهود" لم یعودوا یعیشون على الهامش، "ولم یعودوا أعشابا بریة ضارة"، کما کان یطلق علیهم الجمهور الإسرائیلی ذلک الوصف.

اعلان

وتابع إن أولئک الإرهابیین الیهود "لیسوا أعشابا ضارة"، منوها إلى أنه عندما اکتُشف أمر الحرکة الیهودیة السریة -بعد سلسلة من الهجمات التی تعرض لها الفلسطینیون فی ثمانینیات القرن الماضی- کان هناک 12 ألف مستوطن فی الأراضی (الفلسطینیة)، أما الیوم فهناک خمسمئة ألف منهم.

ولا یوجد صهیونی متدین واحد –حسب الکاتب- لم یقرأ على الأرجح کتاب "توراة الملک" من تألیف الحاخام یتسحاق شابیرا والحاخام یوسیف إلیتسیور، الذی یصفه غیلون بالکتاب العنصری. 

وکشف رئیس جهاز الأمن الداخلی الإسرائیلی السابق عن أنه ما من نائب عام فی إسرائیل سمح بالتحقیق مع الحاخامات المتطرفین ومحاکمتهم على ما تنطوی علیه تصریحاتهم من خطر داهم وتأثیرها على تلامذتهم، وأقر بأن الجهاز الذی کان یرأسه أخطأ فی تعامله مع أولئک الحاخامات.

الشریعة الیهودیة
وفی معرض إجابته عن سؤال الصحفیة میلامید بشأن ما الذی یمکن فعله إزاء الحملة الرامیة لجعل دولة إسرائیل تُحکم وفق الشریعة الیهودیة؟ أعرب غیلون عن اعتقاده أن هناک کثیرین من بین الناخبین الیمینیین ممن لا یتمنون حدوث ذلک.

ولا یتوقع غیلون أن یظل الهدوء سائدا فی إسرائیل خلال الأربعین سنة القادمة، مشیرا إلى أن أی حکومة تتولى زمام الأمور فی البلاد –سواء کانت من الیمین أو الیسار- تفعل ما فی وسعها لإخفاء الحقیقة.

ولفتت کاتبة التقریر إلى أن غیلون وبنیامین نتنیاهو کانا ینتمیان لمجموعة لم تشأ میلامید أو رئیس الشین بیت السابق الإفصاح عن طبیعتها. واکتفت الصحفیة بالإشارة إلى أن نتنیاهو کان ینضم إلى المجموعة عندما زار إسرائیل قادما من الولایات المتحدة التی أقام فیها أواسط ستینیات القرن العشرین.

اعلان

ویوصف نتنیاهو بأنه کان یتمتع بمهابة لم تکن خافیة على کل من حوله، وروى غیلون کیف أنه وبعض أصدقائه –من بینهم نتنیاهو- أقاموا معسکر عمل للشباب فی کیبوتز الحقوق، وهی مستوطنة تعاونیة تضم جماعة من المستوطنین الصهاینة، حیث کانوا یقضون اللیل فی تداول الأفکار بشأن ما یتطلعون للقیام به عندما یکبرون.

کان نتنیاهو –والحدیث ما یزال لغیلون- یردد، وهو ما زال فی سن 15 أو 16 عاما، بأنه یرید أن یکون رئیس وزراء. لم یکتف نتنیاهو بالتمنی بل تبع ذلک بالمثابرة لتحقیق مبتغاه رغم أنه کان "بخیلا حقا"، حسب غلیون.

المصدر : الصحافة الإسرائیلیة

 

الجزیرة

Parameter:454037!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)