|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/12]

رئیس الموساد الإسرائیلى: لانسعى لاسقاط النظام الإیرانی وسلیمانی غیر مدرج فی قائمة الاغتیالات وقمنا باغتیال مسؤولین تنفیذیین فی حرکة “حماس” فی أنحاء العالم  

رئیس الموساد الإسرائیلى: لانسعى لاسقاط النظام الإیرانی وسلیمانی غیر مدرج فی قائمة الاغتیالات وقمنا باغتیال مسؤولین تنفیذیین فی حرکة “حماس” فی أنحاء العالم

2019.10.11

تل ابیب  ـ (د ب ا)- الاناضول: اکد یوسی کوهین رئیس جهاز الاستخبارات للعملیات الخارجیة الإٍسرائیلی (الموساد) إن بلاده لا تسعى إلى اسقاط النظام فی طهران .

وقال کوهین إن قائد “فیلق القدس” فی الحرس الثوری الإیرانی، قاسم سلیمانی، لم یرتکب بعد الخطأ الذی سیُدخله إلى قائمة اهداف الموساد، موضحا انه یدرک جیدا ان اغتیاله لیس بشیء مستحیل .

وجاءت تصریحات کوهین فی حدیث لصحیفة بامیشباحا،ارودتها هیئة البث الإٍسرائیلی ،الیوم الجمعة، بعد أن زعمت طهران أن وکالات استخبارات إسرائیلیة وعربیة وغربیة حاولت اغتیاله.

وأضاف کوهین یقول إن اسرائیل على علم تام بنشاطات سلیمانی وانها تعلم سبل احباط هذه النشاطات. وفی سیاق متصل أضاف رئیس الموساد ان حرکة حماس الإرهابیة” قررت إخفاء عملیات الاغتیال التی استهدفت کبار قادتها فی انحاء العالم ولا تسارع الى اتهام إسرائیل بالمسؤولیة عنها.

واشار رئیس الموساد الى انه ما من مصلحة لاسرائیل فی خوض مواجهة مع ایران الا ان لدیها مصلحة واحدة وهی منع طهران من الحصول على السلاح النووی . واضاف : لا نرید اسقاط النظام فی طهران ولا الانتقام من العلماء النوویین ولا قصف قواعد فی طهران کل ما نرید هو جلب الایرانیین الى طاولة المفاوضات وابرام اتفاق من شانه ان یزیل ای امکانیة لتطویر الاسلحة النوویة فی ایران، منوها الى ان طهران لم تقرر بعد الانسحاب کلیا من الاتفاق النووی الموقع معها .

یشار إلى أن اسرائیل اعلنت مرارا انها لن تسمح لإیران بامتلاک اسلحة نوویة لانها تشکل خطرا علیها على ضوء تصریحات المسؤولین فی طهران بمحو الدولة العبریة من الوجود.

ومن جهة اخرى اعترف رئیس جهاز “الموساد” الإسرائیلی، یوسی کوهین، أن عناصره اغتالوا مسؤولین تنفیذیین فی حرکة “حماس” فی أنحاء العالم.

ولم یکشف کوهین فی مقابلة مع صحیفة “بامیشبحا” العبریة، الجمعة، عن أسماء المسؤولین الذین اغتالهم جهازه مکتفیا بالقول إن “حماس لم تعد تنسب هذه الاغتیالات لإسرائیل”.

وقال کوهین” تم ارتکاب عدد قلیل من عملیات الاغتیال، لکن العدو غیر إستراتیجیته، لم یعد فی عجلة من أمره لنسب عملیات القتل لنا، لأسبابه الخاصة”.

وقد تسلم کوهین مهام منصبه عام 2016 وینهی مهامه العام المقبل.

وکانت “حماس” وجهت فی السنوات القلیلة الماضیة الاتهام لجهاز “الموساد” باغتیال عدد من نشطاء الحرکة فی تونس ومالیزیا، فیما اکتفت إسرائیل بعدم التعلیق على هذه الاتهامات.

من جهة ثانیة، أشار کوهین الى ان قائد “فیلق القدس” فی الحرس الثوری الإیرانی قاسم سلیمانی لم یدخل فی قائمة الأهداف لجهاز الموساد.

وقال “مع کل الاحترام الواجب لأقواله (سلیمانی)، فإنه لم یخطئ بعد بما یضعه فی النادی المرموق لقائمة التصفیات المحتملة للموساد، إنه یعلم جیدًا أن الإزالة المحتملة (الإغتیال) لیس شیئًا مستحیلًا “.

وأضاف ” نشاطه معروف بالنسبة لنا ونحن نشعر به فی کل مکان ونحن نحاربه”.

 

رأی الیوم

Parameter:433687!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)