|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/13]

رئیس الموساد یُقِّر بوجود نیّةٍ إسرائیلیّةٍ علنیّةٍ لاغتیال اللواء سلیمانی لأنّه یجب أنْ “یختفی” والکیان یکشِف عن طریقة اغتیال أبو جهاد والشیخ موسوی ومُحاولة اغتیال صدّام حسین  

رئیس الموساد یُقِّر بوجود نیّةٍ إسرائیلیّةٍ علنیّةٍ لاغتیال اللواء سلیمانی لأنّه یجب أنْ “یختفی” والکیان یکشِف عن طریقة اغتیال أبو جهاد والشیخ موسوی ومُحاولة اغتیال صدّام حسین

الناصرة – “رأی الیوم” – من زهیر أندراوس:

کشف مُحلِّل الشؤون الاستخباراتیّة فی صحیفتی (یدیعوت أحرونوت) الإسرائیلیّة وفی (نیویورک تایمز) الأمریکیّة، د. رونین بیرغمان، النقاب عن أنّ الأجهزة الأمنیّة فی کیان الاحتلال تبنّت وما زالت سیاسة اغتیالات قدیمة-جدیدة تستهدِف الشخصیات المُهِّمة فی العالمین العربیّ والإسلامیّ التی تُواضَع على قائمة التصفیات. د. بیرغمان، نشر فی مُلحق صحیفة (یدیعوت أحرونوت) تقریرًا مُطوّلاً ومُوسّعًا عن الاغتیالات الإسرائیلیّة لأهداف عربیّةٍ وإسلامیّةٍ، أکّد فیه نقلاً عن مصادر أمنیّةٍ رفیعةٍ فی کیان الاحتلال، أنّ الأجهزة الأمنیّة درجت على اغتیال مُقرّبین من الشخصیّات، لأنّها کانت على قناعةٍ تامّةٍ بأنّ الشخصیة المُستهدفة ستُشارِک فی تشییع الجثمان، وبالتالی کان الموساد (الاستخبارات الخارجیّة) بتنفیذ عملیة الاغتیال، على حدّ تعبیر المصادر فی تل أبیب، علمًا أنّ د. بیرغمان، هو الابن المُدلَّل للأجهزة الأمنیّة فی الکیان ویستقی معلوماته مُباشرةً من قادتها وصُنّاع قرارها.

وتابع مُعِّد التقریر قائلاً، نقلاً عن المصادر عینها، إنّ عددًا لا بأس فیه من الشخصیات تمّ اغتیالها بهذه الطریقة، منها على سبیل الذکر لا الحصر، الشهید والقائد الفلسطینیّ خلیل الوزیر (أبو جهاد)، (16.04.1988)، الشهید عبّاس موسوی، الأمین العّام السابِق لحزب الله اللبنانیّ، (16.02.1992) وأیضًا مُحاولة اغتیال الرئیس العراقیّ الراحِل، الشهید صدّام حسین، کما أکّدت المصادر الأمنیّة واسعة الاطلاع فی تل أبیب للصحیفة العبریّة.

ووفقًا للمزاعم الإسرائیلیّة، کما أفادت (یدیعوت أحرونوت) فقد اکتشف الموساد أنّ الرئیس صدّام حسین درج على المُشارکة فی الذکرى السنویّة للجندیّ المجهول، فقرروا تغییر التمثال المنصوب فی المنطقة، وإدخال آخرٍ ملیء بالمُتفجرّات، وکانت الخطّة، التی لم تخرج فی نهایة المطاف إلى حیّز التنفیذ، تقضی بتفعیل المُتفجرّات عن طریق جهاز التحکّم عن بعید وبهذه الطریق اغتیال الرئیس العراقیّ الراحِل، وفقًا لمزاعم الأجهزة الأمنیّة بکیان الاحتلال الإسرائیلیّ.

والتقریر المذکور یؤکّد مرّةً أخرى على أنّ وسائل الإعلام العبریّة، ما زالت تُواکِب وتُتابِع بشکلٍ مکثفٍ، تفاصیل ما کانت أعلنته إیران عن إحباط استخباراتها لمحاولة اغتیال لقائد فیلق القدس فی حرس الثورة الإسلامیّة، اللواء قاسم سلیمانی، علمًا أنّ إسرائیل نفت رسمیًا “تورّطها” فی هذا المُخطَّط.

ومن ناحیته کشف مُحلِّل الشؤون الأمنیّة والعسکریّة فی موقع (YNET)، الإخباریّ-العبریّ، رون بن یشای، کشف النقاب عن أنّ التفاصیل التی أعلن عنها رئیس جهاز الاستخبارات فی حرس الثورة فی إیران حسین طائب عن محاولة اغتیال قائد قوّة القدس قاسم سلیمانی یبدو أنّها موثوقة ولیست مبالغًا فیها، ویُمکِن التقدیر بأنّ مشروع اغتیال سلیمانی هو مصلحة لإسرائیل وربما للموساد، على حدّ تعبیر المصادر الرفیعة التی اعتمد علیها.

ولم تتوقف وسائل الإعلام، التی تعکس آراء صناع القرار فی تل أبیب عند التقاریر، بل انتقلت إلى التحلیل، الذی یعتمد على مصادر عسکریّةٍ وأمنیّةٍ وسیاسیّةٍ واسعة الاطلاع، وتحت مقص الرقیب العسکری فی کیان الاحتلال الإسرائیلی: اللواء سلیمانی، أجمع المحللون فی وسائل الإعلام العبریّة یجب أنْ “یختفی” عن الساحة فی الشرق الأوسط بأسرع وقتٍ مُمکنٍ لأنّه المسؤول الأوّل والمُباشر عن تمرکز إیران فی المنطقة، وبالإضافة إلى ذلک هو الذی ینقل الأسلحة الدقیقة وغیرها من إیران إلى سوریة ومن ثم إلى حزب الله، ویُخطط على مدار الساعة لتنفیذ عملیاتٍ “إرهابیّةٍ” ضد کیان الاحتلال، على حد تعبیر المصادر فی تل أبیب.

بناءً على ما تقدّم، یمکن القول الفصل إنّ إسرائیل تُقّر عملیًا بان اللواء قاسم سلیمانی هو معضلة بدون حلٍّ، لأنّه یُعتبر بنظر الأجهزة الأمنیة فی کیان الاحتلال رأس الحربة لإیران، التی تعدها إسرائیل العدوّ رقم واحد، والأخطر مما ذُکِر آنفًا، أنّه بحسب المصادر المطلعة فإنّ قادة کیان الاحتلال یُعبِّرون عن إعجابهم الشدید بتصمیمه ومُثابرته، رغم أنّ تل أبیب شدّدّت على أنّ جهاز الموساد (الاستخبارات الخارجیّة) أضافه وثلاثة آخرین لقائمة الاغتیالات.

إلى ذلک، وفی تصریحٍ لافتٍ، لا بلْ یُمکِن تصنیفه بغیر المسبوق، قال رئیس الموساد فی کیان الاحتلال یوسی کوهین، إنّ تصفیة قائد فیلق القدس بالحرس الثوری الإیرانی اللواء قاسم سلیمانی مُمکنة، على حدّ تعبیره. ونقلت قناة “کان” الإسرائیلیّة، شبه الرسمیّة، عن کوهین قوله فی حدیثٍ أدلى فیه لصحیفةٍ دینیّةٍ إسرائیلیّةٍ أمس الجمعة، نقلت إنّ سلیمانی غیرُ مُدرجٍ حتى الآن على قائمة التصفیة، وهو لم یقُم بأیّ خطأ لنضعه بقائمة التصفیات، على حدّ تعبیر رئیسه الموساد، الذی کان رئیسه السابِق تامیر باردو، قد وصفه، أیْ (الموساد)، فی البرنامج التلفزیونیّ الاستقصائیّ العبریّ فی القناة الـ12 بالتلفزیون الإسرائیلیّ، بأنّه عبارة عن تنظیم قتلٍ مُدّبرٍ، فی إشارةٍ واضحةٍ منه إلى أنّه یستخدِم أسالیب المافیا لتصفیة مَنْ یُصنِّفهم بالأعداء.

وأضاف کوهین قائلاً إنّ إسرائیل تُراقِب نشاطات وأعمال سلیمانی بکلّ مکانٍ، وتقوم بمحاربتها، وستفعل کلّ ما بوسعها، لمنع إیران من امتلاک السلاح النوویّ، عُلاوةً على ذلک، تطرّق کوهین إلى موضوع اغتیال عناصر حرکة “حماس” قائلاً: نقوم بتصفیة عناصر کبیرةٍ من حرکة “حماس” بالعالم، والأخیرة تُنکِر ذلک، على حدّ زعمه.

 

رأی الیوم

Parameter:433838!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)