|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/21]

رئیس تعرفه “ویکیلیکس” أکثر من جوجل.. الأردن برئاسة بشر الخصاونة: وثائق تکشف آراءه بحق العودة والعقوبات على ایران وحقوق الإنسان..  

رئیس تعرفه “ویکیلیکس” أکثر من جوجل.. الأردن برئاسة بشر الخصاونة: وثائق تکشف آراءه بحق العودة والعقوبات على ایران وحقوق الإنسان.. حضر بقوّة مع عبد الاله الخطیب فی تقییماته لحماس ومع ناصر جودة فی “الوساطة الأمریکیة”.. وأخیراً رفیق الملک الوحید قبل اتفاق ابراهام.. ماذا یخبئ عهد المستشار لعمّان؟ (تحلیل سیاسی)

رئیس تعرفه “ویکیلیکس” أکثر من جوجل.. الأردن برئاسة بشر الخصاونة: وثائق تکشف آراءه بحق العودة والعقوبات على ایران وحقوق الإنسان.. حضر بقوّة مع عبد الاله الخطیب فی تقییماته لحماس ومع ناصر جودة فی “الوساطة الأمریکیة”.. وأخیراً رفیق الملک الوحید قبل اتفاق ابراهام.. ماذا یخبئ عهد المستشار لعمّان؟ (تحلیل سیاسی)

برلین – “رأی الیوم” – فرح مرقه:

الرجل الوحید مع عاهل الأردن خلال زیارته الخاطفة للإمارات قبیل توقیع اتفاق ابراهام للسلام مع اسرائیل، کان الرئیس المکلّف الجدید الدکتور بشر الخصاونة، وهذه صورة نادرة للخصاونة لا یکاد یتذکّر غیرها الأردنیون فی مسیرة الرجل لعامین مع الملک کمستشار له کون الخصاونة بقی ضمن ترکیبة الظل، وکانت خدمته فی القصر أقلّ صخباً من زملاء کثر له على رأسهم الدکتور کمال الناصر والمرشح الیوم لحمل حقیبة وزاریة فی حکومة الخصاونة.

تذکّر الصورة المذکورة کعلامة على قرب الرئیس المکلّف للملک عبد الله الثانی، یضیف ببساطة وبسرعة إلى المشهد تساؤلات حول دور الخصاونة فی خطة قادمة للمنطقة قد تکون حکومة یقودها الخصاونة جزءا منها، ولکن الأهم أنه وبمجرد تکلیف الخصاونة بدأت محاولات تلمّس اجندته عبر “النبش” فی أطروحات دراسته ومواقفه السابقة.

ورغم ان کتاب التکلیف الملکی قدّم کل الایحاءات على ان الخصاونة یحضر إلى الدوار الرابع بأجندة خدمیة وتراعی الوضع الوبائی والملف الصحی، إلا أن المتابع للرجل یدرک أنه لم یکن یوما رجل خدمات، ولا حتى اقتصاد، ولکنه على الاغلب الرجل الذی سیحمل مواقف الأردن القادمة فیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة واتفاقات السلام وصفقة القرن.

ولعل محرک البحث الشهیر جوجل قد لا یحمل للخصاونة مواقفاً حقیقیة کتلک القادر على استخراجها اسم الرجل فی محرکات بحث وثائق ویکیلیکس، حیث لقاءات عقدها الخصاونة مع سفراء ودبلوماسیین الولایات المتحدة بمختلف مناصبه، تحدث فیها فی الکوالیس عن تلاشی الامل فی حصول الفلسطینیین على “حق العودة” وصفا نفسه بأنه “واقعی” فی ذلک، وفی موضع آخر تطرق الخصاونة إلى عدم تناغم محتمل فی المواقف بین الشارع والحکومة فی تأیید أی عقوبات على إیران وخطورة تواجد إسرائیل فی الخندق المقابل لطهران، فی مکان ثالث تحمّس الخصاونة لدعم بلاده للرئیس الیمنی الراحل علی عبد الله صالح.

وثائق ویکیلیکس تظهر أیضاً الانخراط الکبیر والواسع فی الشؤون الخارجیة الذی اکتسبه الخصاونة بحضوره فی لقاءات السفراء الأمریکیین مع مخضرم کوزیر الخارجیة الأسبق عبد الاله الخطیب للحدیث عن حماس ولبنان وسوریا وغیرها، وفی تواجده مع وزیر الخارجیة الأطول إقامة فی طریق المطار (مقر الوزارة) ناصر جودة (حتى حین کان وزیر اعلام) حول الوساطة الامریکیة واهمیتها فی محادثات السلام مع الفلسطینیین، کما کلّفه وزیر الخارجیة الأسبق أیضا الدکتور مروان المعشّر فی إدارة قسم استحدثه فی الوزارة عن حقوق الإنسان وتعزیزها واعتبر الخصاونة فرصة لتعزیز الأردن دولیا فی حدیثه للدبلوماسیین الأمریکیین.

خلفیات الخصاونة، وهو المستشار الأقرب لعاهل الأردن فی المرحلة الماضیة، تؤکد على کونه “لو هرف بما یعرف” فعلاً، لن یکون فی أی ملف أبعد عن العلاقات الخارجیة وتحدیدا القضیة الفلسطینیة والتسویات المحتملة ومتلازمة العلاقات مع الامارات ومصر والعراق والتی تابعها بتفاصیلها وفق معلومات “رأی الیوم”.

بهذا المعنى یبدو نموذج الخصاونة أبعد من حیث الشخصیة والتکوین عن سلفه الدکتور عمر الرزاز، والذی کان یصرّ على الترکیز على الشأن الداخلی ولیس الخارجی فی أجندته رغم رفعه شعارات کبیرة کالنهضة وتجدید العقد الاجتماعی وغیرها فی حین قال مباشرة لـ “رأی الیوم” وعدة مرات ان همه المشهد الداخلی وانه یترک الخارجی للقصر.

ورغم کون الرزاز کان دوما وقد یبقى مقرّباً للقصر الملکی، إلا ان الخصاونة یبدو اعتى فی البیروقراطیة والدبلوماسیة الأردنیة من سلفه، کما انه اکثر تبحّرا فی التوازنات الخارجیة والإقلیمیة، وهو ما یفترض وبالتحلیل ان یرجح استعانته بخبرات داخلیة کبیرة تترک له مساحة للمناورة فی الملف الخارجی الذی یتوقع ان یغیّر فیه وینهی عصر وزیر الخارجیة الحالی (فی حکومة تصریف الاعمال) ایمن الصفدی لصالح خبرات مختلفة وجدیدة.

ورغم هذه التوقعات، ورغم خبرات الخصاونة، لا یبدو انه من السهل تجاهل ان الرجل عملیا لا یملک أی خبرة فی الاقتصاد والملفات المحلیة فی السیاقین التنموی والصحی إلى جانب افتقاره للخبرة فی السیاسة المحلیة، وهی الملفات التی من المطلوب من الحکومة المکلفة معالجتها بصورة عاجلة وموسعة لضمان استقرار البلاد، بعد ان کانت لیلة الأربعاء الخمیس التی اعلن فیها القصر تکلیف الخصاونة هی ذاتها اللیلة التی صنفت فیها دول غربیة عمان کدولة خطرة وبائیاً.

الخصاونة وقبل ان یلتقط أنفاسه ویضع خططه الواقعیة کما یصف الرجل نفسه مطلوب منه وبسرعة العمل على ثلاثة مسارات الأول الصحی والوبائی والثانی الاقتصاد والثالث الانتخابات، وهنا اختبارات یفترض ان الخصاونة کثّف اجتماعاته مع مرکز الازمات وبعض الخبراء لوضع خطط لها، وکلها قد لا تکون بعیدة عن ترسیمات المرحلة المقبلة إقلیمیا للاردن.

بکل الأحوال فرئیس الوزراء المکلّف والمستشار السابق رجل ظلٍّ محترف وذو خبرة لا یستهان بها، إشکالیتها الوحیدة انها خبرة فی ملفات تختلف عن أولویات المرحلة کما یراها الاردنیون، وتتطابق مع أولویات من الواضح انها تتطابق ومتطلبات سیر الإقلیم على سکّة صفقة القرن، هنا سیکون بالضرورة من المثیر مراقبة شکل حکومة الخصاونة وتحوّله من “رجل خفیٍّ” فی القصر والخارجیة لرجلٍ شدید العلنیة فی الحکومة وإدارة شؤون البلاد، خصوصاً وقد تحوّل لرئیس حکومة دفاع بصلاحیات فوق العادة.

 

رأی الیوم

Parameter:463931!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)