|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/11/22]

رسالة من محمود عباس الى الرئیس الأسد  

سلم عضو اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة، زیاد أبو عمرو، رسالة من رئیس السلطة الفلسطینیة محمود عباس إلى رئیس الجمهوریة العربیة السوریة بشار الأسد، حول آخر المستجدات الفلسطینیة.

رسالة من محمود عباس الى الرئیس الأسد

 الأحد ١٢ یولیو ٢٠٢٠

سلم عضو اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة، زیاد أبو عمرو، رسالة من رئیس السلطة الفلسطینیة محمود عباس إلى رئیس الجمهوریة العربیة السوریة بشار الأسد، حول آخر المستجدات الفلسطینیة.

العالم - فلسطین

جاء ذلک خلال لقاء جمعه، الیوم الأحد، مع نائب وزیر الخارجیة السوری فیصل المقداد، بحضور مدیر عام الدائرة السیاسیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة فی سوریا، السفیر أنور عبد الهادی.

وشدد أبو عمرو، خلال اللقاء الذی عقد فی مقر وزارة الخارجیة السوریة، على عمق العلاقات الفلسطینیة السوریة والتنسیق الدائم بین القیادتین السوریة والفلسطینیة، حیث جرت محادثات حول العلاقات الثنائیة وتعزیزها فی کافة المجالات.

وعرض موقف القیادة الفلسطینیة وعلى رأسها محمود عباس، والشعب الفلسطینی، الرافض لـ"صفقة القرن" ومخططات الضم "الإسرائیلیة"، مؤکدًا على موقف فلسطین المتضامن مع سوریا التی تتعرض لعدوان إسرائیلی أمریکی، وأیضا لقرار أمریکا الاعتراف بسیادة الاحتلال على الجولان العربی السوری المحتل.

وقال: "فلسطین وسوریا فی الخندق نفسه ونقف فی وجه هذه المخططات الإسرائیلیة الأمریکیة، نحن نقف إلى جانب سوریا وإلى جانب الحقوق السوریة والنضال السوری، فی مواجهة هذه المخططات الإسرائیلیة الأمریکیة".

بدوره، لفت المقداد إلى محافظة سوریا على اتصالات مستمرة مع الأشقاء فی القیادة الفلسطینیة، مردفًا: "الأهم حفاظنا على مواقف داعمة من قبل قیادة وشعب الجمهوریة العربیة السوریة لأشقائنا فی فلسطین المناضلین من أجل تحریر الأرض والإنسان".

وتابع: "لا یمکن للولایات المتحدة أن تفرض آراءها وهیمنتها واستعمارها على شعوب العالم، "ونحن نعتقد أن الترابط العضوی ما بین الحرب التی تتم على شعب سوریا والحرب التی تتم على القضیة الفلسطینیة وصمود سوریا، هو دعم لنضال الشعب الفلسطینی، کما أن وقوف الشعب الفلسطینی بأغلبیته المطلقة إلى جانب نضال سوریا وحربها على الإرهاب یدل على تنامی الوعی الوطنی والقومی لدى شعوبنا فی هذه المنطقة، وإیمانا بأن الانتصار على العدو الإسرائیلی سیکون انتصارا لفلسطین وسوریا".

ونوه إلى أن القضیة الفلسطینیة بالنسبة لسوریا قضیة مرکزیة ولا یجوز التنازل عن أی شیء فیها على الإطلاق.

وجاء فی حدیثه: "نحن نقول للولایات المتحدة الأمرکیة إن "صفقة القرن" ستفشل بفعل نضال الشعب الفلسطینی، وبفعل وقوف کل أحرار العالم إلى جانب نضال الشعب الفلسطینی، وستفشل أیضا خطة مصادرة الأراضی وخطة الضم بالضفة الغربیة، لأن الشعب الفلسطینی کان ولا یزال على استعداد لکی یضحی بالغالی والنفیس من أجل قضایاه، وسوریا فی هذه الحرب على الشعب الفلسطینی تقف کما وقفت دائما إلى جانب الشعب الفلسطینی، وإلى جانب کل أحرار فلسطین الذین ناضلوا ورفعوا الرأس عالیًا من أجل أن تقام الدولة الفلسطینیة على الأرض الفلسطینیة وعاصمتها القدس".

 

 

قناة العالم

Parameter:459697!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)