|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/11/16]

رسالة من هنیة إلى نصر الله حول قرار الضم وصفقة القرن  

بعث رئیس المکتب السیاسی لحرکة المقاومة الإسلامیة "حماس" إسماعیل هنیة، الیوم الاثنین، رسالة إلى الأمین العام لحزب الله حسن نصر الله، حول قرار ضم الضفة الغربیة وصفقة القرن.

رسالة من هنیة إلى نصر الله حول قرار الضم وصفقة القرن

 الإثنین 06 یولیو 2020 م 

بعث رئیس المکتب السیاسی لحرکة المقاومة الإسلامیة "حماس" إسماعیل هنیة، الیوم الاثنین، رسالة إلى الأمین العام لحزب الله حسن نصر الله، حول قرار ضم الضفة الغربیة وصفقة القرن.

وأشار هنیة فی رسالته إلى الأخطار المحدقة بالقضیة الفلسطینیة والمنطقة جراء هذه المخططات، داعیاً إلى توحید الصف والجهد للتصدی لهذه المخاطر.

جاء ذلک خلال زیارة وفد من حماس برئاسة ممثل الحرکة فی لبنان أحمد عبد الهادی، لمسؤول الملف الفلسطینی فی حزب الله حسن حب الله، حیث ناقش الجانبان آخر الأوضاع فی فلسطین والمنطقة، والوضع الفلسطینی فی لبنان.

وأکد المجتمعون رفضهم لقرار الاحتلال بضم الضفة الغربیة، معتبرین أن هذا القرار هو عدوان على الشعب الفلسطینی، یستلزم من الجمیع الوقوف صفاً واحداً لمواجهة هذا المخطط الخطیر، مشددین على أن الشعب الفلسطینی قادر على التصدی لهذه المخططات، داعین الدول العربیة والإسلامیة وأحرار العالم إلى التحرک العاجل للجم اعتداءات الاحتلال وعدوانه المتواصل على الشعب الفلسطینی.

وعن أوضاع اللاجئین الفلسطینیین فی لبنان، أشار ممثل الحرکة إلى أنهم یعیشون أوضاعاً اقتصادیة صعبة، داعیاً إلى ضرورة إقرار الحقوق المدنیة والإنسانیة لشعبنا فی لبنان، کما طالب عبد الهادی وکالة الأونروا إلى القیام بدورها وإطلاق خطة إغاثیة عاجلة للاجئین الفلسطینیین فی لبنان.

بدوره، أکد النائب حب الله دعم حزب الله للشعب الفلسطینی ومقاومته فی التصدی للمشاریع التی تنتقص من حقوقه، مؤکداً أن مثل هذه المشاریع لن یکتب لها النجاح بفضل مقاومة الشعب الفلسطینی ودعمه من قبل أحرار العالم.

کما أکّد بذل حزب الله جهوداً للتخفیف من المعاناة الإنسانیة للشعب الفلسطینی فی لبنان، منوّهاً بالموقف والجهد الفلسطینی فی تحیید الوجود الفلسطینی عن الدخول فی التجاذبات اللبنانیة الداخلیة، وفی منع استخدام العنصر الفلسطینی مع طرف ضد أی طرف آخر.

 

المصدر : شهاب

Parameter:459477!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)