|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/22]

روحانی: مثیرو الشغب ینفذون مخطط الرجعیة والصهاینة والامیرکیین  

اکد الرئیس الایرانی حسن روحانی بان مثیری الشغب والفوضى خلال الاحداث الاخیرة التی شهدتها بعض مدن البلاد اثر رفع اسعار البنزین، کانوا منظمین ومسلحین وینفذون المخطط المرسوم لهم من قبل الرجعیة فی المنطقة والصهاینة والامیرکیین.

روحانی: مثیرو الشغب ینفذون مخطط الرجعیة والصهاینة والامیرکیین

تاریخ : 1398 آبان / تشرین الثانی 20

اکد الرئیس الایرانی حسن روحانی بان مثیری الشغب والفوضى خلال الاحداث الاخیرة التی شهدتها بعض مدن البلاد اثر رفع اسعار البنزین، کانوا منظمین ومسلحین وینفذون المخطط المرسوم لهم من قبل الرجعیة فی المنطقة والصهاینة والامیرکیین.

وخلال اجتماع الحکومة الیوم الاربعاء اشاد الرئیس روحانی بجهود مختلف شرائح الشعب والقوى الامنیة والشرطیة والحرس الثوری والتعبئة والذین استشهد واصیب عدد منهم فی هذا السبیل فی سیاق التصدی لمثیری الشغب والفوضى.

وقال الرئیس روحانی، لیعلم الشعب بالضبط؛ من هم الذین جاءوا الى الشوارع وماذا فعلوا وما کان اساس ذلک ومن این تم تحریضهم وما هی ممارساتهم لتخریب الممتلکات والاضرار البشریة والمادیة التی الحقوها بالمواطنین وماذا کانت نتیجة اعمالهم.

واشار الى الاحداث الاخیرة فی البلاد واضاف، ان شعبنا اثبت خلال هذه الاحداث معرفته بمخطط الفوضى وافتعال الاحداث من قبل العدو ومحاولات اجهزة الاستخبارات الاجنبیة والارهابیة ولا ینخدع بها.

واشار الى تقریر وزیر الداخلیة حول عدد الافراد الذین جاءوا الى الشوارع وقال، لقد اتضح کم هو عدد هؤلاء الافراد ومن الجدیر توضیح ذلک للمواطنین حیث کان مثیرو الفوضى یشکلون عددا ضئیلا من الذین نزلوا الى الشوارع.

 واضاف، ان مثیری الفوضى القلة هؤلاء کانوا منظمین ومسلحین ویتحرکون وفق مخطط مرسوم لهم من قبل الرجعیة فی المنطقة والصهاینة والامیرکیین.

واعتبر اجهاض هذه الفتنة انتصارا کبیرا للشعب الایرانی واضاف، انه مثلما صرح قائد الثورة الاسلامیة مساء امس فان شعبنا انتصر فی مواجهة مخططات العدو فی مختلف الاحداث والان انتصر ایضا فی مواجهة مخطط العدو الرامی لزعزعة الامن عبر احداث الشغب والفوضى.   

واضاف، ان الذین خططوا لضرب الدولة وارادوا على مدى العامین الماضیین عبر اجراءات حظر جدیدة وقصوى ان یؤدی الضغط لنزول المواطنین الى الشارع والوقوف بوجه الدولة، کانت هذه اخر تجربة لهم.

وتابع الرئیس روحانی، انه ورغم الضغوط الکبیرة التی تحملها شعبنا خلال العامین الماضی والجاری قد تبین مدى حساسیته تجاه الامن القومی والتضامن ومصالح البلاد واتضح ان الاعداء الذین کانوا على مدى العامین الاخیرین والاعوام التی سبقتها یخططون لاثارة الفوضى ، لم یفلحوا سوى فی تجنید عدد ضئیل من العملاء لمصلحتهم.

وقال، رغم انهم اختاروا افرادا شریرین لهذا الامر الحقوا اضرارا بحیاة وممتلکات المواطنین وحتى انهم لم یرحموا الاطفال وهاجموا المتاجر والمنازل والصیدلیات والمراکز الطبیة والمؤسسات الخدمیة الا ان هذه الاحداث کشفت طبیعة هذه الحفنة من الافراد الذین عملوا ضد البلاد ومصالحها الوطنیة.

واشار الرئیس روحانی الى ان الاعداء کانوا یریدون القیام بمثل هذه الممارسات فی مرحلة اخرى الا ان الاحداث جرت بحیث قاموا بها قبل اوانها واضاف، لقد تبین من وراء هذه الاحداث ضآلة قدرة اعدائنا والمستوى الرفیع لیقظة وصمود شعبنا.

واشار الى التجمعات والمسیرات الشعبیة العفویة التی خرجت فی مختلف مدن البلاد تندیدا باعمال الشغب والفوضى واضاف، ان هذه التجمعات العظیمة التی بدات من زنجان وتبریز واستمرت فی سائر المدن تعد اکبر استعراض لقدرة الشعب الایرانی وتثبت للعالم یقظة ووحدة وتضامن الشعب مع الدولة.

واکد الرئیس روحانی بان الشعب الایرانی قد خرج من اختبار تاریخی اخر مرفوع الراس واثبت بانه ورغم جمیع المشاکل لا یسمح بصب الماء فی طواحین الاعداء.

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:438807!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)