|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/20]

روحانی یزور مالیزیا ثم الیابان... إیران تستدیر شرقاً  

روحانی یزور مالیزیا ثم الیابان... إیران تستدیر شرقاً

طهران ــ العربی الجدید

17 دیسمبر 2019

قبل إقلاع طائرته إلى مالیزیا ومن ثم الیابان، لخّص الرئیس الإیرانی حسن روحانی، الیوم الثلاثاء، أهداف زیارته فی عنوان مهم، یشکل بوصلة السیاسة الخارجیة لإیران، على ضوء تصاعد المواجهة بینها وبین الغرب، وهو الاستدارة شرقا.

وقال روحانی فی مطار "مهرآباد" بالعاصمة طهران، قبل التوجه نحو العاصمة المالیزیة، إن "سیاسة التوجه نحو الشرق وبناء علاقات أکثر صداقة مع الدول الآسیویة المهمة، کانت دوما جزءا من أهداف الجمهوریة الإسلامیة"، مشیراً إلى أن زیارته إلى کوالالمبور وطوکیو "تأتی فی سیاق هذه السیاسة".

وأضاف، وفقا لما أورده التلفزیون الإیرانی، أن زیارته إلى مالیزیا تأتی تلبیة لدعوة رئیس وزرائها مهاتیر محمد، قائلا إن "بحث العلاقات متعددة الأطراف فی العالم الإسلامی محور الزیارة"، لافتا إلى أن "دولا إسلامیة مهمة تشارک فی القمة الإسلامیة بمالیزیا"، مشیرا إلى مشارکة قادة ترکیا وباکستان وقطر وإندونیسیا ومالیزیا.

ورأى أن إیران ومالیزیا "تربطهما وجهات نظر مشترکة حول قضایا إقلیمیة والعالم الإسلامی"، قائلا إن "الحوار هو السبیل الوحید لحل القضایا والمشاکل الإقلیمیة"، مؤکداً على أهمیة قمة کوالالمبور الإسلامیة 2019، وقال "إننی أولی أهمیة کبیرة لهذه القمة، وسأجری على الهامش لقاءات مع قادة العالم الإسلامی".

وفی جانب آخر من تصریحاته، أشار روحانی إلى زیارته للیابان، یوم الجمعة المقبل، والتی تتجاوز أهمیتها وعناوینها العلاقات الثنائیة إلى مناقشة التوتر مع الولایات المتحدة الأمیرکیة، لکون طوکیو تلعب دورا وسیطا بین الطرفین لخفض التوتر بینهما.

 وقال روحانی إن علاقات بلاده مع الیابان تعززت فی حکومته خلال السنوات الست الأخیرة، مشیرا إلى لقاءاته المتعددة مع رئیس الوزراء الیابانی، شینزوا آبی، على هامش الاجتماعات السنویة للجمعیة العامة للأمم المتحدة.

"قدّم روحانی سردیة عن علاقات بلاده مع الیابان"

کما تطرق إلى زیارة آبی إلى طهران، خلال إبریل/نیسان الماضی، قائلا إن الزیارة شهدت "نقاشات جیدة جدا حول العلاقات الثنائیة ومختلف القضایا"، وهی قضایا لم یسمها روحانی، لکن من الواضح ما یقصده، إذ کانت التوترات بین إیران والولایات المتحدة، عنوان زیارة آبی البارز، وبالأساس الزیارة جاءت فی هذا السیاق، لکونها کانت أول زیارة لرئیس وزراء یابانی، لطهران منذ أربعین عاما، جاءت فی ظروف التصعید المتبادل بین الأخیرة وواشنطن.

وأضاف الرئیس الإیرانی أن لقاءه مع آبی، خلال الأیام المقبلة، هو الثالث خلال العام الحالی، مشیرا إلى أن العلاقات السیاسیة الثنائیة فی عقدها التاسع هذا العام، وأن "الیابان، بعد الثورة (فی إیران)، نفذت أنشطة اقتصادیة واستثمارات جیدة ومهمة فی إیران".

إلا أن هذه العلاقات التجاریة، على الرغم من تأکید روحانی على أهمیتها،  شهدت على مدى العقود الأربعة الماضیة، صعودا وهبوطا، نتیجة تأثرها بتذبذبات الصراع بین طهران وواشنطن، بسبب علاقات تحالفیة للیابان مع الولایات المتحدة، التی دفعت طوکیو إلى الالتزام بالعقوبات الأمیرکیة ضد طهران خلال العام الأخیر، إذ أنها صفرت شرائها النفط الإیرانی، بعد فرض واشنطن حظرا شاملا علیه، اعتبارا من الثانی من أیار/مایو 2019.

وهو ما أشار إلیه الرئیس الإیرانی، الیوم الثلاثاء، فی تصریحاته، حیث قال إن "تراجع العلاقات (الاقتصادیة مع الیابان) مؤقت، وهو بسبب الضغط الأمیرکی الظالم والعقوبات غیر الشرعیة"، مؤکداً أن "العقوبات لن تستمر وأن جمیع دول العالم ترید علاقات تقاربیة وجیدة مع إیران، لا سیما الدول التی تربطنا بها علاقات تقلیدیة جیدة"، فی إشارة إلى الیابان.

کما لفت روحانی إلى أن مباحثاته فی الیابان ستتناول أیضا "أمن المنطقة والملاحة البحریة وبقیة القضایا ذات الاهتمام المشترک".

وتتجه الیوم الأنظار إلى زیارة روحانی لطوکیو، فیما إذا کانت ستشکل محطة مهمة فی خفض التوتر فی الخلیج بین إیران والولایات المتحدة، فی ظل المساعی التی بذلها رئیس الوزراء الیابانی، خلال الشهور الماضیة، ووفقا لتقاریر إعلامیة، فإن هذه الزیارة تأتی بضوء أخضر، أبدته واشنطن لطوکیو لاستقبال روحانی. کما أنها تأتی بعد صفقة تبادل السجناء بین إیران والولایات المتحدة.

فی غضون ذلک، دعا وزیر الخارجیة الإیرانی، محمد جواد ظریف، الیوم الثلاثاء، دول الخلیج إلى "تجربة مشروع السلام فی هرمز"، الذی قدمه روحانی أمام الجمعیة العامة للأمم المتحدة خلال سبتمبر/أیلول الماضی، لتأمین الملاحة فی الخلیج، فی تدبیر یبدو أنه جاء فی سیاق مناکفة التحالف البحری العسکری الدولی، الذی شکلته الولایات المتحدة فی المنطقة فی مواجهة "تهدیدات إیرانیة".

وأضاف ظریف، فی تغریدة، على "تویتر"، أن "السیاسة المبنیة على المقاطعة والضغط فشلت فی تحقیق الأمن فی الخلیج"، داعیا إلى "تجربة تعاون واقعی آخر مثل خطة الأمل (السلام فی هرمز)"، معتبرا أن "الفکرة الجیدة لا یمکن تطبیقها من جانب واحد، مثل الاتفاق النووی".

 

العربی الجدید

Parameter:450373!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)