|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/03]

سبعة أسباب تُؤکّد أنّ روسیا لن تنخرِط فی أیّ صفقة مع أمریکا وإسرائیل لإخراج القوّات الإیرانیّة من سوریة فی الوقت الرّاهن على الأقل..  

سبعة أسباب تُؤکّد أنّ روسیا لن تنخرِط فی أیّ صفقة مع أمریکا وإسرائیل لإخراج القوّات الإیرانیّة من سوریة فی الوقت الرّاهن على الأقل.. لماذا جاءت التّسریبات حول اللّقاء الأمنی الثّلاثی فی القدس المُحتلّة عبر إعلام خلیجی وفی هذا التّوقیت؟ وهل یحتاج الأسد إلى اعترافِ أمریکا؟

عبد الباری عطوان

نجح سیرغی فیرشینین، نائب وزیر الخارجیّة الروسی، فی تبدید الآمال التی کانت معقودةً على مُؤتمر ثُلاثی حول أمن منطقة الشرق الأوسط من المُقرّر أن یُعقد فی القدس المُحتلّة على مُستوى مُستشاری الأمن القومی فی أمریکا وروسیا ودولة الاحتلال الإسرائیلی، عندما أکّد الیوم الخمیس عدم وجود صفقة بین بلاده وتل أبیب حول سوریة لأنّ هذا المنحى یصُب فی خانة “المُتاجرة” وروسیا لا تُتاجر فی هذه القضایا الاستراتیجیّة وعلى حِساب حُلفائها.

نائب الوزیر فیرشینین اضطرّ للإدلاء بهذا النّفی بعد أن بالغ کثیرون، خاصّةً فی المُعسکر الأمریکی الإسرائیلی، ومن العرب خاصّةً، على هذا المُؤتمر من حیثُ کونه سیقر “صفقة” بین الدول الثّلاث تتعلّق بإنهاء الوجود الإیرانی فی سوریة مُقابل اعتراف الولایات المتحدة ببقاء الرئیس بشار الأسد فی قمّة السّلطة.

إنّ هذه التّسریبات التی نفاها أیضًا جیمس جیفری، المبعوث الأمریکی الخاص لسوریة، وأکّد أنّ کُل ما قیل حول مُؤتمر القُدس الثّلاثی غیر صحیح، وأنّ الاتّصالات جاریة لبحث التّفاصیل ووضع جدول الأعمال، جاءت من أجل نشر البلبلة ولتعکِس فی الوقت نفسه تمنّیات أصحابها البعیدة کُلِّیًّا عن الواقع على الأرض.

صحیح أنّه لا یُمکن أن یکون هُناک دُخان بدون نار، ولکن الصّحیح أیضًا أنّ ما قیل حول احتمالیّة مُمارسة روسیا ضُغوطًا لإنهاء الوجود الإیرانی فی سوریة هو انعکاس لقلق الطّرفین المهزومین على الأرض السوریّة، أیّ أمریکا وإسرائیل، ومعهما حُلفاؤهما العرب، خاصّةً مع اقتراب معرکة إدلب التی تخوضها کُل من القوّات السوریّة والروسیّة من نهایتها، وفشل الحُشودات العسکریّة الأمریکیُة (حاملات الطائرات والقاذفات العمِلاقة) فی إرهاب إیران ودفعها إلى رفع رایة الاستسلام والقُبول بالإملاءات الأمریکیّة بالتّالی.

***

هُناک عدّة مُلاحظات رئیسیّة لا یُمکن تجاهلها حول هذه التّسریبات التی جرى نشرها فی صُحف سعودیّة، وبطریقةٍ مُتعمّدةٍ، وفی توقیتٍ لافت:

أوّلًا: أنّ روسیا التی حسمت الحرب فی سوریة تقریبًا لصالحها وحُلفائها لا یُمکن أن تتورّط فی أیّ مُخطّط إسرائیلی أمریکی لتبدید هذه الإنجازات والتورّط فی صفقةٍ لإخراج القوات الإیرانیّة، لأنّها لیست هی التی استدعت هذه القوّات، ولا هی السلطة التی أضفت الشرعیّة على وجودها، والقوُات الإیرانیّة وحُلفاؤها (حزب الله) وصلت إلى سوریة بدعوةٍ من الحُکومة السوریّة وقبل وصول القوّات الروسیّة بعامین على الأقل.

ثانیًا: أیّ صفقة ثلاثیّة أمریکیّة روسیّة إسرائیلیّة، إذا صح وجودها، سیکون مصیرها الفشل مِثل مصیر نظیرتها “صفقة القرن” الأمریکیّة الإسرائیلیّة، ولا نعتقد أنّ روسیا التی باتت تملک الید العُلیا فی سوریة، ومُعظم منطقة الشرق الأوسط، یُمکن أن تکون شریکًا فی هذا الفشل، لأنها لیست مُضطرّة، ولأنُ رئیسها فلادیمیر بوتین أدهى من أن یقع فی هذه المِصیدة.

ثالثًا: الولایات المتحدة وإسرائیل ومعهما أکثر من 65 دولة (مجموعة أصدقاء سوریة)، بشکلٍ مباشر أو غیر مُباشر، حاربوا ثمانی سنوات فی سوریة، وضخّوا أکثر من 90 ملیار دولار، وجنّدوا مِئات الآلاف من المُقاتلین، ومع ذلک فشِلوا فی تغییر النظام السوری، ولذلک فإنّ اعتراف أمریکا من عدمه بهذا النّظام لیس له أیّ قیمة فِعلیّة.

رابعًا: أمریکا وإسرائیل مرعوبتان من تنامی الدّور الإیرانی، السیاسی والعسکری، فی منطقة الشرق الأوسط، ویقفان على حافّة حرب مع طِهران، ویُریدان إغراء روسیا ببعض العُروض لمُساعدتهما من الخُروج من هذا المأزق، وتبدید هذا القلق، ولا نعتقِد أنّهما فی ظِل موقفهما المُرتبک، سیجِدان أیّ تجاوب.

خامسًا: إیران حلیف قوی لروسیا، وباتت تُصنّف کقوّة إقلیمیّة عُظمى، وتلعب دور الشریک مع موسکو لرسم مُستقبل آمن ومُستقر فی سوریة، خاصّةً أنّهما خاضا الحرب ضد الإرهاب فی خندقٍ واحد، وهذا ما یُفسّر قول فیرشینین، نائب وزیر الخارجیّة الروسی، لوکالة “سبوتنیک” “إننا نعمل من أجل تحقیق الاستقرار والتسویة فی سوریة والمِنطقة برمّتها، على أساس احترام سیادة جمیع بُلدان المِنطقة واستقلالها ووحدة أراضیها لذلک نحن لا نقبل أیّ صفقات”.

سادسًا: إنّ هذا المُؤتمر الثلاثی الذی سیُشارک فیه جون بویتون (أمریکا)، ونیکولاس باتروشیف (روسیا)، ومائیر بن شابات (إسرائیل)، یأتی فی إطار الحرب النفسیّة الإعلامیّة لزرع بُذور الفِتنة والشّک بین الأطراف المُنتصرة فی سوریة، وإحداث بلبلة المقصود منها نسف التّحالف القوی بین إیران وسوریة من ناحیةٍ والحلیف الروسی من النّاحیة الأُخرى.

سابعًا: القوّات، أو المُستشارون العسکریّون، لم یکونوا موجودین على الأراضی السوریّة قبل بدء المُؤامرة الأمریکیّة المدعومة عربیًّا وإسرائیلیًّا لتدمیر سوریة، وتغییر نظامها، وضرب وحدتیها الدیمغرافیّة والجغرافیّة، وتفتیتها إلى کِیانات على أُسس عرقیّة وطائفیّة، وبعد الهزیمة الکاملة لهذه المُؤامرة، واستعادة الجیش العربی السوری لسیادة الدولة السوریّة على کُل الأراضی، وعودة الأمن والاستقرار، فمن الطّبیعی أن ینتهی دور هذه القوّات الإیرانیّة، وتعود إلى بلادها مُنتصرةً بعد انتهاء مَهمّتها.

***

الولایات المتحدة وحُلفاؤها فی دولة الاحتلال الإسرائیلی وبعض الدول العربیّة یُواجهون هزیمةً أُخرى وشیکةً فی المِنطقة إذا ما أشعلوا فتیل الحرب ضِد إیران، ومهما استخدموا ما فی جُعبتهم من أسلحةٍ، لأن العبرة دائمًا فی النّهایات ولیس فی البِدایات، وحروب إسرائیل فی لبنان وغزّة، وأمریکا فی فیتنام والعِراق وأفغانستان هی أحدث الأمثلة وأهمّها فی هذا الصّدد.

فعندما یستجدی ترامب حِوارًا مع طِهران ویُوسّط الیابان والعِراق وسلطنة عُمان وسویسرا من أجل الجُلوس مع نظیره حسن روحانی، وعندما یتخلّى وزیر خارجیّته مایک بومبیو عن جمیع شُروطه الـ12 إذا قبِلَت إیران الحِوار دون شُروط مُسبقة، والتحوُل إلى دولةٍ “عادیّة” فهذه لیس سُلوکیّات طرف واثق من الانتصار.

إیران دولة عادیّة، وأمریکا هی التی لیست دولة عادیّة، وإنّما دولة عُدوانیّة عُنصریّة، تخوض حُکومتها حُروبًا مع مُعظم دول العالم تقریبًا، وإذا کان مفهوم ترامب وبومبیو للدولة “العادیّة” هو تخلّی إیران عن ترسانتها الصاروخیّة البالیستیّة، وطُموحاتها النوویّة السلمیّة والعسکریّة، وإدارة ظهرها لحُلفائها فی الیمن (أنصار الله) والعِراق (الحشد الشعبی)، ولبنان (حزب الله)، وفِلسطین (حرکتا حماس والجهاد)، لتُقدّم رأسها على طبقٍ من ذهب للجلّاد الأمریکی الصهیونی، فإنّ هذا التّعریف للدولة العادیّة غیر موجود فی القاموس الإیرانی، أو هکذا نعتَقِد.. والأیّام بیننا.

 

رأی الیوم

Parameter:414215!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)