|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/07/03]

سوریا تحذر الکیان الصهیونی من التداعیات الخطیرة لاعتداءاته المستمرة  

حذرت الخارجیة السوریة الکیان الصهیونی من "التداعیات الخطیرة لاعتداءاته المستمرة" على سوریا وطالبت مجلس الأمن باتخاذ إجراءات "حازمة وفوریة" لمنع تکرارها.

سوریا تحذر الکیان الصهیونی من التداعیات الخطیرة لاعتداءاته المستمرة

١٥‏/٠٢‏/٢٠٢١ م

حذرت الخارجیة السوریة الکیان الصهیونی من "التداعیات الخطیرة لاعتداءاته المستمرة" على سوریا وطالبت مجلس الأمن باتخاذ إجراءات "حازمة وفوریة" لمنع تکرارها.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه وفی رسالة إلى الأمین العام للأمم المتحدة ورئیس مجلس الأمن حذرت الخارجیة السوریة العدو الإسرائیلی "من التداعیات الخطیرة لاعتداءاته المستمرة على الجمهوریة العربیة السوریة تحت ذرائع واهیة ومن دعمه المستمر للتنظیمات الإرهابیة المسلحة واستمرار احتلاله للأراضی العربیة بما فیها الجولان السوری المحتل وتحمله کامل المسؤولیة عنها".

وجددت الخارجیة السوریة مطالبة مجلس الأمن "بالاضطلاع بمسؤولیاته فی إطار میثاق الأمم المتحدة وأهمها صون السلم والأمن الدولیین وإدانة الاعتداءات الإسرائیلیة السافرة ومساءلتها عنها واتخاذ إجراءات حازمة وفوریة لمنع تکرارها".

کما طالبت المجلس بأن "یلزم إسرائیل باحترام قراراته ومساءلتها عن إرهابها وجرائمها التی ترتکبها بحق الشعب السوری""

ونقلت وکالة "سانا" عن الرسالة أن سوریا تؤکد أن الاعتداءات الإسرائیلیة "لم ولن تنجح فی حمایة شرکائها وعملائها من التنظیمات الإرهابیة" کما و"لن تفلح فی إشغال الجیش العربی السوری عن مواصلة الإنجازات التی یحققها فی مکافحة الإرهاب".

وأشارت الخارجیة إلى أن تلک التنظیمات بمسمیاتها مثل "جبهة النصرة" أو "داعش" أو "الخوذ البیضاء" تحضر "لاستفزازات جدیدة باستخدام السلاح الکیمیائی فی محافظة إدلب لاتهام الجیش العربی السوری بها".

وقالت الخارجیة السوریة أن "سلطات العدو الإسرائیلی أقدمت فی الساعة 1:18 من فجر الیوم على الاعتداء مجددا على أراضی الجمهوریة العربیة السوریة عبر إطلاق رشقات من الصواریخ من اتجاه الجولان السوری المحتل والجلیل فی الأراضی الفلسطینیة المحتلة مستهدفا محیط مدینة دمشق".

وقالت إن ذلک الاعتداء یأتی فی "إطار سیاسة سلطات العدو الإسرائیلی الممنهجة والقائمة على ممارسة إرهاب الدولة وتقدیم الدعم المستمر للمجموعات الإرهابیة المسلحة وإمعاناً منها فی انتهاک قرار مجلس الأمن رقم 350 لعام 1974 المتعلق بفصل القوات وقرارات مجلس الأمن والصکوک الدولیة الخاصة بمکافحة الإرهاب".

وأضافت أن ذلک الاعتداء "یتزامن مع الوقفات الاحتجاجیة التی قام بها أهلنا فی الجولان السوری المحتل لإحیاء الذکرى الـ 39 للإضراب الوطنی الشامل الذی خاضه أبناء الجولان فی الـ 14 شباط من عام 1982 رفضا لقرار الضم الباطل".

/انتهى/

 

وکالة مهر للأنباء

Parameter:477173!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)