|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/06]

شخصیات ووجوه کویتیة: فلسطین قضیتنا الأساس  

نظّمت جمعیة المحامین والتیار العروبی فی الکویت لقاء تضامنیًا مع فلسطین وقضیتها، وتندیدًا بـ"صفقة القرن"، بحضور نواب من مجلس الأمة الکویتی وحشد من الشخصیات الحزبیة والفعالیات.

شخصیات ووجوه کویتیة: فلسطین قضیتنا الأساس

31/01/2020

نظّمت جمعیة المحامین والتیار العروبی فی الکویت لقاء تضامنیًا مع فلسطین وقضیتها، وتندیدًا بـ"صفقة القرن"، بحضور نواب من مجلس الأمة الکویتی وحشد من الشخصیات الحزبیة والفعالیات.

ممثّل التیار العروبی فی الکویت فهد سیف العجمی تحدّث فی اللقاء، مؤکدًا رفضه للصفقة وأن الصراع مع العدو الصهیونی هو بمثابة معرکة وجود"، وأضاف أن "فلسطین ملک لهذه الأمة، وما تقوم به السلطة الفلسطینیة من تنازلات فی مواجهة الکیان العدو هو أمر مدان".

بدوره، قال رئیس جمعیة المحامین الکویتیة المحامی شریان الشریان إن "مسرحیة "صفقة القرن" لیست مجرد خطة انتجتها إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، بل هی خطة تعاونت على إعدادها أمم عدة"، مضیفًا أن "فلسطین عربیة وستبقى عربیة.. کما ستبقى قضیتها هی الأساس لنتمسک بها جمیعنا".

کما قال الأمین العام المساعد لاتحاد المحامین العرب أحمد القحطانی فی کلمة له خلال اللقاء إن "صفقة القرن مُرتب لها ولا رأی للدول العربیة فیها"، مضیفا أن " هذه الخطة اعدت منذ زمن وعد ملفور وتم تطویرها حتى وصلت إلینا الآن تحت مسمى "صفقة الذل والعار".

مجلس الأمة  

وأمس، قال رئیس مجلس الأمة الکویتی مرزوق الغانم إن "صفقة القرن" والتسویق لسلام مفترض فی الشرق الأوسط "لن ینجح طالما کانت التسویة غیر متکافئة ولا تحقق مطالب الشعب الفلسطینی العادلة والمشروعة والمثبتة فی قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

وفی تصریح صحفی له، أضاف الغانم إن "حجر الزاویة فی أی حدیث عن السلام فی الشرق الأوسط یجب أن یستند أولا وآخرا إلى حقوق الفلسطینیین کاملة غیر منقوصة وإنهاء الاحتلال، وعدا ذلک سیکون الحدیث أقرب إلى العبث وإضاعة الوقت".

وفی هذا السیاق، اعتبر النائب فی مجلس الأمة الکویتی عبد الله التمیمی فی تغریدة له على "تویتر" أن "صفقة القرن هی من نتاج الخذلان العربی الذی یسعى إلى شرعنة الاحتلال"، مضیفا أن الولایات المتحدة و"إسرائیل" اعتقدت أن إقرار بعض العرب بـ"صفقة العار" سیکون هو الملاذ الآمن لعدو، متجاهلین سنوات النضال العربی الفلسطینی المستمر حتى تحریر فلسطین وعاصمتها القدس الشریف".

وقال النائب فی مجلس الأمة الکویتی صالح العاشور فی تغریدة له على "تویتر" إن "المؤمرات التی تتناول القضیة فلسطینیة لا زالت مستمرة، فی وقت یقوم بعض الأعراب والخونه والعملاء بدعم "صفقه القرن" لبیع فلسطین"، مضیفا أن "هذه الصفقة مصیرها الفشل بفضل المقاومة والمخلصین من الشعب العربی، خصوصاً أبناء فلسطین، أما العملاء من حکام العرب فمصیرهم إلى "مزبلة" التاریخ".

شخصیات کویتیة بارزة

هذا وأکد کتاب وناشطون کویتیون رفضهم لـ"صفقة". الشاعرة الکویتیة دلال البارودی قالت إن "المهزلة الکبرى أن نجادل بنی جلدتنا، ونقنعهم بحقهم! کیف یقنع العالم بقضیة فلسطین ومن العرب من یرى "إسرائیل" حمامة سلام، واغتصاب الأراضی حلًا سلمیًا! بل إن القضیة الفلسطینیة فیها وجهات نظر!! أصبح همنا الآن أن یقتنع صاحب الحق بحقه! "

وأضافت: "یریدون أن یرغمونا على تقبل الأمر الواقع، أن التطبیع شر لا بد منه، أن السلام یعنی أن ننجس أیادینا بمصافحة العدو! .. التطبیع شتیمة، عار على من یتلفظ به علنًا ولو أسرّه فی نفسه.. إسرائیل عیب لا ترضى به المروءة، الأمر شخصی لهذا الحد!".

الکاتبة الصحافیة الکویتیة سعدیة مفرح أکدت رفضها التطبیع مع الکیان الصهیونی، وقالت : " أنا ضد المطبعین والمتصهینین، وضد صفقة القرن، وفلسطین للفلسطینیین، أرض عربیة، عاصمتها القدس".

بدورها، قالت الکاتبة المسرحیة الکویتیة والمعتقلة سابقا فی سجون الاحتلال هیا الشطی: إنها "ضد التطبیع وضد الکیان الوحشی الصهیونی وضد المطبعین والصهاینة، حتى لو کانوا رؤساء دول، وضد صفقة القرن وفلسطین للفلسطینیین أرض عربیة عاصمتها القدس الطاهرة من الصهاینة".

الکاتب والإعلامی الکویتی عبد الله الفلاح أکد رفضه لصفقة القرن، واعاد نشر تغریدة للکاتب السعودی المُطبّع ترکی الحمد معلّقًا علیها بالقول: "عندما ینظر "عضو" اللیبرالیة الصهیونیة، یأتیک برأی من یرغب بالاغتصاب الصهیونی، لذا علیه أن یجرّب بشکل "عملی" ویخبرک عن "تجربته" معهم ومدى "تأثیرها" .. ثم یفکر المحترمون ما إذا کانت هذه المخلوقات قابلة للنقاش".

من جانبه، قال الناشط الکویتی على "تویتر" صبیح سامی السلطان إن "صفقة القرن کما أسموها، تذکرنی بـ "جحا" عندما شوهد مع والده وحمارهما بکامل الأناقه سأله أصحابه إلى أین قال سیخطب لی أبی ابنة الخلیفة، وهل تضمن الموافقه فقال ٥٠٪ انا وأبی موافقان وباقی الخلیفه وابنته".

کما قال المغرد الکویتی الشهیر ناصر الناصر إن "صفعة القرن التی ازالت حمرة الخجل عن کثیر من الوجوه العربیة!!! هی تصفیة للقضیة الفلسطینیة وتکریس للاحتلال الاسرائیلی لفلسطین، ونزعها من محیطها العربی والاسلامی، لتصبح ولایة امریکیة متقدمة فی الشرق الاوسط لخدمة المصالح والسیادة الامریکیة للمنطقة"، مؤکدا أنه "یجب على کل الشرفاء رفضها".


موقع العهد الإخباری

Parameter:452453!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)