|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/07/28]

صحیفة اسرائیلیة تصفق لقرقاش الذی طعن القضیة الفلسطینیة  

صحیفة اسرائیلیة تصفق لقرقاش الذی طعن القضیة الفلسطینیة

 الخمیس ٠٤ أبریل ٢٠١٩ 

أشادت الصحافة الإسرائیلیة بتصریحات وزیر الدولة للشؤون الخارجیة فی الإمارات، "أنور قرقاش" الذی قال إن قرار دول عربیة بمقاطعة تل أبیب فی السنوات الأخیرة، کان خطأ ولم یساعد فی دفع عملیة التسویة.

العالم - الإمارات

ونشرت صحیفة “إسرائیل الیوم”، تقریرا قالت فیه إن تصریحات “قرقاش” قیلت بتشجع وتعلیمات ووحی ولی العهد الإماراتی محمد بن زاید، وتأتی تلک التصریحات فی سابقة لم تشهدها الدول العربیة من قبل، فلیس من المعتاد أن یتحدث مسؤولی تلک البلاد بهذا الشکل الإیجابی والتعاطفی مع تل أبیب ودعم مواقفها الأخیرة “.

وذکرت الصحیفة الإسرائیلیة فی تقریرها أن “هذه لیست المرة الاولى التی یعرب فیها مسؤولون بارزون خلیجیون عن تأییدهم لتل أبیب، فقد صرح وزیر الخارجیة البحرینی مرارا وتکرارا عن دعمه لإسرائیل، وفی الخریف الماضی زار بنیامین نتنیاهو سلطنة عمان بصحبة رئیس الموساد، واستقبل هناک استقبال الملوک، وفی الشهور الاخیرة شارک عشرات الریاضیین الإسرائیلیین فی مسابقات بأبو ظبی وعزف النشید الوطنی الإسرائیلی عدة مرات فی العاصمة القطریة، وزار وزراء تل أبیب یسرائیل کیتس وأیوب قرا ومیری ریجیف دول الخلیج (الفارسی)”.

ما الذی تغیر؟

وتحت هذا العنوان الفرعی تساءلت الصحیفة “کیف حل الدعم لإسرائیل محل مناصرة القضیة الفلسطینیة “!، مضیفة :” یبدو أن شعب الخلیج (الفارسی)مل من وهم مقاومة تل أبیب، ویتبنى الان فکرة "الخلیج (الفارسی) الجدید"، لقد أدرکوا أن وقوفهم إلى جانب الفلسطینیین سیجلب لهم اضرارا بالغة، بالأخص على الصعید الاقتصادی والمادی" حسب تعبیر الصحیفة.

ولفتت” بشکل أو بأخر فإن تقارب العلاقات مع الخلیج (الفارسی) هو إنجاز هام یعود الفضل فیه لرئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو، فی وقت تهتم فیه الدول العربیة بأن تکون جزءا من العالم الغربی، لیس بالضرورة حبا فی تل أبیب وإنما لإدراکها أن التقارب مع الغرب والولایات المتحدة لا یمر إلا من خلال "إسرائیل"”.

وأضافت “فی الخلیج (الفارسی) یتذکرون أن واشنطن هی التی حررت الکویت من الاحتلال العراقی فی بدایة سنوات التسعینات، ولذلک هم مهتمون بالحفاظ على علاقاتهم مع أمریکا، ولهذا لیس من قبیل المصادفة أن تتواجد أکثر من 10 قواعد عسکریة أمریکیة وبریطانیة، فی 6 دول عربیة خلیجیة؛ الکویت وقطر وعمان والسعودیة والبحرین والإمارات”.

وذکرت” غالبیة قیادات الخلیج (الفارسی) اتخذت قرارا بتأیید سیاسة الرئیس الأمریکی ترامب ضد إیران، کما توافقت مع سیاسته فیما یتعلق بالملف الفلسطینی، حتى وإن لم یکن هذا بشکل علنی، العلاقات مع تل أبیب هدفها ردع الإیرانیین وترک الباب مفتوحا للولایات المتحدة، وکما هو الحال مع دول عربیة أخرى فإن السلام الحقیقی یأتی من منطلق المصالح والحاجة للاستقرار الأمنی وضمان المعونات الأمریکیة” حسب قولها.

ولفتت “مصر لا ترید التنازل عن ملیارات الدولارات التی تضخها واشنطن إلیها سنویا منذ توقیع معاهدة کامب دیفید، ورغم ذلک فإن الشارع العربی لا زال یعادی "إسرائیل"، ومن لا یعرف العقلیة العربیة قد یفاجئ بتصریحات برلمانی أردنی مؤخرا ضد تل أبیب أو عندما تصوت القاهرة ضدنا فی الأمم المتحدة”.

وختمت “تصریحات وزیر الخارجیة الإماراتی المؤیدة لـ"إسرائیل" تشکل تحدیا لدبلوماسیة تل أبیب، فهل یدور الحدیث عن تغییر لصالح الأخیرة؟، هل ستخرج العلاقات مع أبو ظبی إلى السطح بعد أن کانت لسنوات تحته؟ یحدونا الآمل أن تکون تلک بدایة عهد جدید فی العلاقات مع دول الخلیج (الفارسی)، عهد العلاقات العلنیة والمفتوحة”.

 

قناة العالم

Parameter:396278!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)