|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/09]

صفقة القرن.. روح یهودیة تعید الصراع إلى دینی بامتیاز  

واضحاً وجلیّاً جاء البعد الدینی الیهودی والمسیحیة الصهیونیة فی خطاب دونالد ترمب رئیس الولایات المتحدة الأمریکیة، وبنیامین نتنیاهو رئیس وزراء الاحتلال وهما یحتفلان بالإعلان عن "صفقة القرن".

صفقة القرن.. روح یهودیة تعید الصراع إلى دینی بامتیاز

تاریخ النشر : الأربعاء 29/ینایر/2020

غزة- المرکز الفلسطینی للإعلام

واضحاً وجلیّاً جاء البعد الدینی الیهودی والمسیحیة الصهیونیة فی خطاب دونالد ترمب رئیس الولایات المتحدة الأمریکیة، وبنیامین نتنیاهو رئیس وزراء الاحتلال وهما یحتفلان بالإعلان عن "صفقة القرن".

ورغم أن الاثنین حاولا إضفاء طابع التسویة السیاسیة للصراع الفلسطینی-الإسرائیلی إلا أن روح التعالیم الدینیة الیهودیة ومسیحیة ترامب الصهیونیة قفزت فوق عبارات الاثنین المتبادلة.

القدس موحدة ویهودیة الدولة ووصف حرم المسجد الأقصى بجبل الهیکل والحدیث عن النبی یعقوب ومدینة الخلیل وربطها بأبی الأنبیاء إبراهیم من روح الدیانة الیهودیة التی یترجمها الاحتلال بعباءة سیاسیة یدعمها الاستیطان فی مواقع محددة.

ولا یزال نتنیاهو رغم ملفات الفساد وإجراء جولتین انتخابیتین فی عام واحد یحظى بدعم الیمین المتطرّف فی حین ینتمی ترمب لتیار المسیحیة الصهیونیة ویدعم إدارته بعدد کبیر من الصهاینة لم تشهده إدارة من قبله.

خطاب دینی
أعاد نتنیاهو الصراع الفلسطینی-الإسرائیلی إلى أصله؛ فالروح الیهودیة والتطرّف الیمینی تسلل صراحة فوق صفحة التسویة الجدیدة المصممة من التوراة والإنجیل خاصّة (ترامب-نتنیاهو).

یؤکد د. جمال عمرو، الخبیر فی شئون القدس والاستیطان، أنَّ المشروع الصهیونی أسس دولة "إسرائیل" بصیغة علمانیة ککیان سیاسی فی عهد قادته الأوائل لتسویق مشروع دولة دیمقراطیة تقوم على حریة الأدیان والوطن للجمیع.

ویضیف: "البعد الدینی کان واضحاً من یومها الأول حین أسموها إسرائیل وظلوا یرددون: فارقتنی یمینی إن نسیتک یا أورشلیم، لکن خطاب ترمب-نتنیاهو الأخیر حسم الصراع بأنه دینی ولیس سیاسیا".

ویحاول ترمب ونتنیاهو کسب الرأی الیمینی فی "إسرائیل" والولایات المتحدة؛ فهو طریقهما للبقاء فی السلطة والحکم وإنفاذ مخططاتهما السیاسیة.

یقول د. ناجی البطة، الخبیر فی الشئون الإسرائیلیة: إن نتنیاهو تکلّم عن جذور البعد الدینی الیهودی حین تناول عودة الشتات الیهودی لفلسطین فی الإنجیل مخاطباً الطائفة الإنجیلیة فی الولایات المتحدة التی تملک المال والنفوذ.

وتجمع ترمب ونتنیاهو مصلحة مشترکة فی کسب ودّ الصهیونیة المسیحیة صاحبة القرار الأکبر فی أمریکا لما یترتب علیه من دعم لهما فی انتخاباتهما القادمة وهما یواجهان تهم فساد وسوء ممارسة السلطة.

یقول الخبیر البطة: "الخطاب کان دینیاً ولیس أیدیولوجیاً. ترمب ونتنیاهو هدفهما دینی فی تثبیت وجود الیهود فی فلسطین، وکأن خطابهما متفق علیه والمنفعة متبادلة الآن فی ظل مواجهتهما العزل والفساد".

أکثر من حظی بالمدح والثناء فی الخطاب هو "فریدمان" سفیر أمریکا فی "إسرائیل" و"کوشنیر" صهر الرئیس الأمریکی اللذان یعملان من منطلقات دینیة یهودیة بحتة.

محطات یهودیة
إثارة شجون الیمین والصهیونیة کان واضحاً عند الحدیث عن القدس موحدة وجبل الهیکل والأرض المحتلة غرب نهر الأردن ومدینة الخلیل وعلاقتها بنبی الله إبراهیم وحرمان الفلسطینیین من حق العودة وتعزیز یهودیة الدولة.

یقول د. عمرو: إن الخطاب تطرّق صراحةً إلى حق الیهود فی أرض فلسطین غربی نهر الأردن حینما نتکلم عن مصادرة منطقة غور الأردن.

ویتابع: "ظهر فی الخطاب أن نتنیاهو سیّد ترمب من جهة دینیة؛ لأن التوراة سبقت الإنجیل، والتوراة مرجعیة المسیحیة الصهیونیة. تحدث عن وصف حرم الأقصى بأنه المعبد مع التلمیح لإمکانیة السماح للمسلمین بالوصول لیصلوا فی الأقصى".

القدس جاءت على لسان الاثنین موحّدة غیر قابلة للتقسیم فی حین اشترط الخطاب اعتراف الفلسطینیین بیهودیة الدولة؛ لأن المسیحیة الصهیونیة التی یعتنقها ترمب تؤمن بوحدة المسیرة بین الإنجیل والتوراة.

ویشیر د.عمرو إلى أن کلمات نتنیاهو تطرقت لنبی الله یعقوب، متحدثاً عن أماکن لا تقبل الوجود الفلسطینی وهی تحمل الروح الیهودیة مثل الخلیل ومستوطنات الضفة.

خطاب نتنیاهو یعید للذاکرة تفاصیل انفصال أبرز قادة الحرکة الصهیونیة (جابوتنسکی) الذی انفصل عن أبرز مؤسسی "إسرائیل" عام 1925م؛ لأن الیمین الصهیونی لا یعترف بأی وجود عربی غرب نهر الأردن.

ویؤکد د.البطة أن الحدیث عن إمکانیة تبادل أراض ینبع من روح رؤیة (جابوتنسکی)، وأن مخطط التبادل یستهدف سکان المثلث والشمال للحفاظ على الکتلة البشریة الیهودیة خالصة فی أرض "إسرائیل".

ویتابع: "صفقة القرن مشروع صادم؛ فهو دینی یدعو للتطهیر العرقی وتبادل الأرض والسکان وتغییر دیمغرافی، أما الخریطة التی نشرت فیظهر فوقها کتلتان منفصلتان عن غزة فی سیناء على حدود سایکس بیکو کوطن بدیل لتوطین لاجئی لبنان".

وتعرض صفقة (ترمب) خمسین ملیار دولار لدفع التسویة، حیث تصادر الضفة والقدس لمصلحة الاحتلال بتمویل عربی، وهی سابقة تتجاوز الحقوق الوطنیة جملةً.

 

 

المرکز الفلسطینی للإعلام

Parameter:452728!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)