|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/30]

ضابط إسرائیلی کبیر: حزب الله الأخطر لکن غزة الأکثر إلحاحًا فی أولویات الجیش حالیًا  

قال ضابط إسرائیلی کبیر، الیوم السبت، إن المؤسسة الأمنیة والعسکریة فی تل أبیب ترى أن حزب الله فی المنطقة هو الأخطر علیها، لکن غزة باتت هی من تحتل أولویات العمل فی الوقت الحالی وربما المستقبل القریب.

ضابط إسرائیلی کبیر: حزب الله الأخطر لکن غزة الأکثر إلحاحًا فی أولویات الجیش حالیًا

 السبت 17 أکتوبر 2020 م 

قال ضابط إسرائیلی کبیر، الیوم السبت، إن المؤسسة الأمنیة والعسکریة فی تل أبیب ترى أن حزب الله فی المنطقة هو الأخطر علیها، لکن غزة باتت هی من تحتل أولویات العمل فی الوقت الحالی وربما المستقبل القریب.

ویعزو الضابط الکبیر فی حدیث مع کبیر المحللین والمراسلین العسکریین فی "یدیعوت أحرونوت" رون بن یشای، صعود غزة لرأس قائمة الأولویات، لأن غزة غیر مستقرة ومتفجرة، وأن إسرائیل قد تجد نفسها قریبًا فی حالة تصعید بدخول قوات کبیرة لغزة.

ویقول بن یشای إنه بالنظر للوضع الإقلیمی الحالی وشدة الاحتکاک التی تضاءلت فی عدة جبهات، غیر الجیش ترتیب الاستعجال للتعامل مع التهدید، مشیرًا إلى أن حزب الله سیظل أخطر "عدو"، ولکن غزة هی أکثر قضیة إلحاحًا والتی یجب معالجتها بأقصى سرعة.

ویشیر بن یشای إلى أن المحادثات التی تجری للتهدئة لا تتضمن میناء ومطار ولکن هی محاولة للتخفیف من الوضع الاقتصادی والإنسانی بغزة.

یقول الضابط الإسرائیلی "فی الآونة الأخیرة قمنا فی هیئة الأرکان العامة بمراجعة الخطط العملیاتیة لحملة فی غزة من شأنها أن تغیر الوضع، لا ترید إسرائیل وحماس مثل هذه الحملة، ولکن على غرار الوضع الذی استمر لسنوات، فإن أمر العملیة ممکن، لذل کغزة تحتل مکانة عالیة فی سلم اهتمام هیئة الأرکان العامة".

ووفقًا لتقریر یدیعوت، فإن رقم 2 فی الأولویات العملیاتیة کان ولا یزال الجهد الإیرانی لتشکیل جبهة قتالیة ضد إسرائیل فی سوریا والعراق والیمن، حیث یرسل الإیرانیون إلى سوریا صواریخ أرض- أرض دقیقة أو أجزاء منها لتجمیعها فی سوریا، کما یحاولون تحریک الإجراءات التی من شأنها تقیید حریة إسرائیل فی العمل فی سماء سوریا ولبنان، وتستمر إسرائیل فی إحباط هذه المحاولات من خلال الاستخبارات والعملیات المختلفة.

وبسبب کورونا، فإن الإیرانیون خفضوا من أعمالهم، ویرجع ذلک أیضًا إلى سبب العقوبات، وانتظار نتائج الانتخابات الأمیرکیة، لکن هناک احتمال آخر هو أن اغتیال قاسم سلیمانی خلف صعوبات وعرقل مشروعه.

کما یأتی فی المرتبة الثالثة، استعدادات لإحباط هدف یتعلق بالملف النووی الإیرانی، وتکثیف إیران السریع لتطویر صواریخها وأنظمة الدفاع الجوی والسبیرانی.

فی حین أنه فی المرتبة الرابعة، تأتی الضفة الغربیة التی قد تنفجر بالفعل بسبب سیاسة "أبو مازن" الجریئة وغیر المجدیة فی ذات الوقت. بحسب التقریر العبری.

وادعى التقریر أن وقف التنسیق الأمنی لم یؤثر بشکل کبیر على قدرة جهاز الشاباک والجیش الإسرائیلی على إحباط الهجمات، بل جعل الضفة مکانًا شبه متفجر مثل غزة، والجیش الإسرائیلی یستعد للتعامل مع هجمات واضطرابات تحدث على مستویات مختلفة من الحدة.

ومن المثیر للدهشة - بحسب بن یشای - أن حزب الله یحتل المرتبة الخامسة فی الأولویات حالیًا.

ویقول الضابط الکبیر، إن السبب هو أن حزب الله قد أکمل إلى حد ما الاستعدادات لأی نوع من الصراع، سواء من الحرب إلى التصعید إلى أی قتال قد یستمر لعدة أیام فقط.

وبحسب الضابط، فإن حزب الله ما فعله خلال 33 یومًا من القتال فی حرب 2006، سیفعله فی یوم واحد.

ویشیر الضابط إلى أن الجیش فی حالة تأهب وحذر بسبب نوایا الحزب الانتقام لمقتل أحد عناصره فی مطار دمشق، لکن إسرائیل منعته وستمنعه من تنفیذ هجماته، وأزمة کورونا خففت من العبء على الجیش الإسرائیلی منه فی الأیام العادیة استعدادًا لأی هجوم، لأن الإغلاق تسبب فی تقلیل حرکة الإسرائیلیین عند الحدود، کما أن الأوضاع الداخلیة فی لبنان تقلل من فرصة التصعید حالیًا.

ویبقى الاستعداد لأی تصعید أو حرب سواء على جبهة غزة أو الشمال، فی رأس أولویات الجیش الإسرائیلی، لذلک یواصل القیام بأنشطته العملیاتیة والتدریبیة بمشارکة کبیرة من الجنود.

ویسعى أفیف کوخافی رئیس أرکان الجیش، لمحاولة تنفیذ خطته العسکریة "تنوفا" والتی تعتمد على تقصیر فترة الحرب المقبلة والحصول على النصر بشکل أسرع، لکن الأزمات المالیة والسیاسیة والصحیة تؤخر تنفیذ هذه الخطة. 

ویعمل کوخافی حالیًا وفق سیاسة تهدف إلى الحفاظ على الجاهزیة القصوى والفوریة للحرب، والتعامل مع أی تطور أو تصعید لساعات أو حرب کاملة کما حدث فی حرب لبنان الثانیة.

وأشار بن یشای، إلى أن الجیش یعمل حالیًا على تدریب کامل وحداته وقواته ضمن مناورات ضخمة تحاکی سیناریوهات متعددة سواء تتعلق بغزة أو الجبهة الشمالیة، باستخدام الجنود أسالیب جدیدة فی العملیات القتالیة، مشیرًا إلى إصرار کوخافی على عقد المناورة الأکبر والأهم للجیش الإسرائیلی حالیًا حتى لو کلفت ألف إصابة بالکورونا بین الجنود، حیث ینبع إصراره إلى جانب کبار الجنرالات للتأکد من قدرة الجیش للعمل فی المیدان وفقط مخطط حرب فی الساحة الشمالیة.

وکجزء من الاستعدادات للحرب، قامت القیادة العلیا للجیش مؤخرًا بتحدیث خطط القتال فی غزة ولبنان، کما أصدر کوخافی تعلیماته للتحضر لموقف تکون فیه إیران قریبة جدًا من السلاح النووی.

المصدر : مواقع إلکترونیة

 

وکالة شهاب للأنباء

 

Parameter:464238!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)