|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/11/14]

ضمّ الضفة الغربیة والصّراع الدیموغرافیّ فی فلسطین  

السکان الفلسطینیون یترکزون بنسبة 73% فی المدن الرئیسیة التی تقع فی منطقة (A) الخاضعة للسیطرة الفلسطینیة، وهذا یعنی عملیة إفراغ واضحة للریف الفلسطینی، وفتح شهیة الاحتلال على مصادرة المزید من الأراضی الفلسطینیة.

ضمّ الضفة الغربیة والصّراع الدیموغرافیّ فی فلسطین

فایز أبو ستة 

1 تموز  2020 م 

السکان الفلسطینیون یترکزون بنسبة 73% فی المدن الرئیسیة التی تقع فی منطقة (A) الخاضعة للسیطرة الفلسطینیة، وهذا یعنی عملیة إفراغ واضحة للریف الفلسطینی، وفتح شهیة الاحتلال على مصادرة المزید من الأراضی الفلسطینیة.

رکّزت الحرکة الصهیونیة قبل قیام "دولة إسرائیل" على الأرض والهویة والمیاه والسکان

رکّزت الحرکة الصهیونیة قبل قیام "دولة إسرائیل" بعقود طویلة، وبشکل هادف ومخطط وممنهج ومقصود، على العناصر الرئیسیة التی تضمن نجاح مشروعها الاستعماری فی فلسطین، وهی الأرض والهویة والمیاه والسکان. 

بدایة، استهلّت عملیاتها الاستیطانیة الاستعماریة بإنشاء المستعمرات الزراعیة إبان الحکم العثمانی لفلسطین، وکانت الحرکة الصهیونیة ترمی من خلال ذلک إلى ربط المهاجر الیهودی بالأرض، وتحویله من خیاط فی لوبلین فی بولندا إلى فلاح یزرع الأرض فی فلسطین. وکان بن غوریون، مؤسس الکیان الصهیونی، وفی أکثر من مناسبة، یُذَکِرُ أن فلاحی روما هم الذین هزموا هنیبعل. 

الاستیلاء على الأرض - عنصر القوّة الأساس - استدعى السیطرة وتغییر الهویة. منذ عشرینیات القرن الماضی، وأیضاً قبل قیام الکیان الصهیونی، وتزامناً مع التسهیلات التی قدَّمتها بریطانیا للحرکة الصهیونیة فی السیطرة على الأرض، أنشأت الحرکة الصهیونیة لجنةً للأسماء الجغرافیة، اتّبعت مفتاح تسمیة استعماریاً بامتیاز لا یدانیه إلا ما یمکن وصفه بمتلازمة کولومبس، فقد کان مخیال التسمیة لدى کولومبوس مکوناً من 3 مجالات: المجال الإلهی الذی یصف من خلاله الاستعمار بالقداسة، والمجال الطبیعی الوسیط الذی یبعث على البهجة المستعارة بامتلاک الفضاء المستباح، والمجال البشری الذی یؤمِّن الثروة ویحرسها لمواصلة الغزو.

وکان کولومبوس یعلم أنّ للمشهد الجدید علیه أسماءه القدیمة التی لا ترضیه، فکانت سان سلفادور تسمى لدى الهنود جواناهانی، وکان یدرک أیضاً أن إطلاق التسمیة الجدیدة یعنی استحداث صک ملکی للإمبراطوریة الغازیة[1]. من هنا، کان الهدف الاستراتیجی للحرکة الصهیونیة هدم مقومات المشهد العربی الإسلامی بکل مضامینه التاریخیة والحضاریة والتراثیة والدینیة، واستبداله بمشهد صهیونی کامل، مغلّف بنصوص توراتیة ومقولات سیاسیة مزیّفة، ینتهی إلى استکمال اختلاق روایة وهُویة وحضارة صهیونیة مزیّفة على أنقاض هویة الشعب الفلسطینی وحضارته، أی التشویه المتعمّد من قبل المحتلّین لمضامین التسمیات الجغرافیة، والمحو المتعمّد للأصل، والتأصیل لمن لیس له أصل بالمکان، وهی لا زالت مستمرة فی التهوید والتحریف وعملیات الإزالة والطمس للأسماء الجغرافیة العربیة فی فلسطین. 

أما بما یخص المیاه، فعلى الرغم من تلک النجاحات التی حقّقتها الحرکة الصهیونیة فی مجالی الأرض والهویة، فإنها فشلت فی الضغط على بریطانیا وفرنسا فی ضم أنهر الحاصبانی وبانیاس والقاضی إلى فلسطین فی اتفاقیة "سایکس بیکو" فی العام 1916، رغبةً منها فی ضم مصادر المیاه الرئیسیة المغذیة لنهر الأردن إلى فلسطین، التی تنوی إقامة "دولة إسرائیل" علیها مستقبلاً، إلا أن "إسرائیل" لاحقاً، وبعد اغتصابها أرض فلسطین، أخذت تسیطر تدریجیاً على مصادر المیاه الفلسطینیة، سواء الجوفیة أو السطحیة.

وقد أخذت الإجراءات الإسرائیلیّة منذ العام 1967 تسهم فی الحدّ من قدرة الفلسطینیین على استغلال مواردهم المائیة، وأحکمت "إسرائیل" السّیطرة التامة على جمیع مصادر المیاه، عندما وافق المفاوض الفلسطینی فی اتفاقیات "أوسلو" فی العام 1993 على تقسیم الضفة الغربیة إلى مناطق A وB وC، حیث إن جمیع الأحواض المائیة فی الضفة الغربیة تقع فی المنطقة C التی تشکل 70% من أراضی الضفة الغربیة، والخاضعة، بحسب اتفاقیات "أوسلو"، للسیطرة الإسرائیلیة التامة. 

وزد على ذلک، أنّ سلطة المیاه الفلسطینیة أخذت تشتری من "شرکة میکوروت الإسرائیلیة" نحو 87.5 ملایین م3 من المیاه، وللاستخدام المنزلی فقط، بحسب إحصائیات 2018[2].

أما بالنسبة إلى المیاه السطحیَّة، فإنَّ "الناقل الوطنی الإسرائیلی"، ومنذ العام 1959، یقوم بنقل میاه نهر الأردن عبر سهل البطوف، مروراً بتل أبیب، إلى النّقب جنوباً، لیشکّل هناک أکبر خزان مائی غیر متجدد فی المنطقة والإقلیم. وبعد احتلال الضفة الغربیة فی العام 1967، أخذت "دولة" الاحتلال تنشئ العدید من المصائد المائیة فی الأغوار، أسفل السفوح الشرقیة، وأخرى فی السهول الواقعة على الجهة الغربیة لسلسلة الجبال الوسطى. 

هذه السّیاسات أسهمت تدریجیاً فی تغییر المیزان الدیمغرافیّ فی فلسطین، حیث نجحت الحرکة الصهیونیّة أثناء فترة الانتداب البریطانیّ فی جلب أفواج کبیرة من المهاجرین الیهود الأوروبیین، بهدف خلق أغلبیة یهودیّة فی فلسطین، فبعد أن کانت نسبة الیهود فی فلسطین 8% فی العام 1914، تضاعفت نحو 4 مرات، لتصل إلى 33% فی العام 1948، وهی السنة التی شهدت تشرید نحو 800 ألف فلسطینی من أصل 1400000 فلسطینی کانوا یقطنون فی 1300 قریة ومدینة فلسطینیة، حیث تم تدمیر 531 منها بالکامل[3]. وتم إخضاع ما تبقّى لکیان الاحتلال وقوانینه.

وقد رافق عملیة التطهیر العرقی اقتراف أکثر من 70 مجزرة بحق الفلسطینیین، أدت إلى استشهاد ما یزید على 15 ألف فلسطینی. وبحسب الجهاز المرکزی للإحصاء الفلسطینی، فقد تم جلب 858 ألف مهاجر یهودی إلى فلسطین فی الفترة الممتدة ما بین 1932 و1975.

والیوم، وبحسب أحدث الإحصائیات التی نشرتها دائرة الإحصاء المرکزیة الإسرائیلیة حول السکّان فی الکیان الصهیونی، بلغ عدد السکّان 9.190 ملیون نسمة، بینهم 6.806 ملایین یهودی یشکّلون نسبة 74%، بینما یبلغ عدد العرب الفلسطینیین فی فلسطین التاریخیة 1.930 ملیوناً، أی 21% من مجمل السکّان. هذا المعطى یشمل الفلسطینیین فی القدس المحتلّة والسوریین فی هضبة الجولان المحتلّة.

أما مدینة القدس الَّتی تمَّ الترکیز علیها مبکراً من قبل الحرکة الصهیونیة، فبعد أن کان الفلسطینیون العرب، المسیحیون والمسلمون، یشکّلون أغلبیة فی لواء القدس، کوحدة تشمل القرى والبلدات المحیطة بالمدینة، استطاع الیهود، "عرباً وأشکنازاً غربیین"، أن یصبحوا أغلبیة داخل حدود البلدیة، ففی العام 1947، کان هناک 99,4 ألف یهودی مقابل 65,1 ألف عربی فلسطینی.

ویعود الفرق بین هذه النّسب إلى أمرین، أوَّلهما أنَّ الإحصائیات البریطانیة المسیَّسة اعتادت احتساب المهاجرین الذین وصلوا إلى القدس قبل العام 1948، ثم انتقلوا إلى صفد ومناطق أخرى، وکأنّهم ما زالوا فی القدس، والأمر الآخر هو التلاعب بخارطة المدینة، بحیث إنَّ الإحصائیات البریطانیة استثنت سکان القرى والأریاف المحیطة بمدینة القدس، بینما احتسبت فی الوقت ذاته الیهود القاطنین خارج حدود البلدیة وکأنهم سکّان المدینة، وهی عملیة التفافیة مسیّسة، یسمّیها مایکل دمبر "الإحصاء الدیمغرافی الهیکلی"[4].

والیوم، یبلغ تعداد المستعمرین الیهود فی مدینة القدس قرابة 750 ألف نسمة، بینما لا یزید عدد السکّان المقدسیین على 292 ألف نسمة، أی لا یشکّلون سوى 30% من سکّان المدینة[5]. 

نلاحظ مما تقدّم أنّ الکیان الصّهیونیّ استخدم، وبشکل مخطّط وممنهج، أسالیب عدیدة تنسجم مع کلّ مرحلة من مراحل تشکیل کیانه الاستعماریّ، مستغلاً الظروف المحلیّة والإقلیمیّة والدولیة، فلم یقدم على إعلان عملیة الضم إلا بعد أن هیّأ لها الظروف السیاسیة الملائمة، فبإنشاء بانتوستانات السلطة الفلسطینیة، وتسمیته "دولةً قابلةً للحیاة"، تخلَّصت "إسرائیل" من العبء الواقع على کاهلها، والمتمثّل فی 3.355 ملیون فلسطینی، وأخذت السلطة الفلسطینیة تحکم أکبر عدد من الفلسطینیین على أقل عددٍ من قطع الأراضی المجزأة.

ومن أجل تثبیت خرافة حلّ الدولتین، وظّفت "إسرائیل"، وبشکلٍ متقن، الانقسام الفلسطینی، وقامت بإضعاف دور السلطة الفلسطینیة فی الضفة الغربیة، لتشغل فقط منصباً إداریاً مرکزیاً ضمن نظام الأبرتهاید الإسرائیلی، ویُحظر علیها الدخول إلى ثلثی الضفة الغربیة أو ممارسة أیّ سیادة وظائفیة علیها.

ومن خلال رصد مجمل عملیات التنمیة والتطویر والتنظیم والتخطیط للحیّز الفلسطینی، وخصوصاً للحقبة التی تلت "أوسلو" فی العام 1993 وتقسیم الأراضی الفلسطینیة إلى مناطق (A) و(B) و(C)، نجد أنّ الحیّز الفلسطینی، وخصوصاً الریفی، یواجه مسائل دون السیطرة السیاسیة والإداریة الفلسطینیة، ما یعنی وقوع الترابط الریفیّ الحضریّ الفلسطینی ضمن ما أصبح معروفاً بالظرفیة المشروطة، التی أصبحت تعنی القدرة المحدودة لحرکة الجانب الفلسطینی وتدخله فی ما یحدث فی الحیّز الذی یعیش فیه، وهو الامتداد الطبیعی لإمکانیات تطوّره وتنمیته. فخلال المرحلة الانتقالیّة، یحول الإسرائیلیون دون حرکة الفلسطینیین فی مناطق (C) التی تشکّل حوالى ثلثی الأراضی الفلسطینیة حالیاً، وکذلک یمنعون أیّ سیادة وظائفیة فلسطینیة علیها[6].

 فمسائل تحدید الإقلیم والحیز الریفی الفلسطینی تعتمد على فرضیات ومطالب فلسطینیة تواجه معارضة إسرائیلیة، حتى إن الجزء الأکبر من هذا الحیز الفلسطینی ما زال یُحظر على الفلسطینیین الدخول إلیه أو تطویره. ولذا، ترکّزت معظم الاستثمارات الفلسطینیة فی المدن الرئیسیة، الأمر الذی جعل السکان یترکزون بنسبة 73% فی المدن الرئیسیة التی تقع فی منطقة (A) الخاضعة للسیطرة الفلسطینیة، وهذا یعنی عملیة إفراغ واضحة للریف الفلسطینی، بل وفتح شهیة الاحتلال على مصادرة المزید من الأراضی الفلسطینیة، وبناء المزید من المستعمرات، وجلب أکبر عدد من المستعمرین المتطرفین إلیها، وتقدیم کلّ التسهیلات لهم، من بنى تحتیة وطرق معبّدة وإعفاءات ضریبیة، لیستمرّوا فی ابتلاع المزید من الأرض، ویستمروا فی الاعتداءات المتواصلة على المزارعین ومربی الثروة الحیوانیة، وإحراق المنازل والمساجد، وإحراق الآلاف من أشجار الزیتون وقطعها، وتهجیر السکان، وخصوصاً فی الأغوار الجنوبیة والوسطى والشمالیة.

وقد زرعت "دولة" الاحتلال أیضاً المئات من الحواجز العسکریة فی الضفة الغربیة، وبشکل مقصود وهادف، وقامت بإجبار أعداد کبیرة من الفلسطینیین على الإقامة فی المدن والاستغناء عن رحلة العمل الیومیة الشاقة على الحواجز ما بین قراهم ووظائفهم فی المدن الرئیسیة.

إنَّ هدف "دولة" الاحتلال من تضییق الخناق على الفلسطینیین هو إجبارهم على ترک قراهم وأراضیهم الزراعیة، لیهجروها إلى المدن الرئیسیة أو إلى الخارج، من أجل خلق واقع دیمغرافی جدید یسهم فی السیطرة على أکبر مساحة ممکنة من الضفة الغربیة. 

وقد انعکست هذه السیاسات الإسرائیلیة سلباً على الوضع الدیمغرافی للفلسطینیین، فبحسب إحصائیات العام 2016، بلغ متوسط حجم الأسرة 4.9 فی الضفة الغربیة، علماً أنه وصل فی سنوات سابقة إلى 6.5 فرد/أسرة، وکذلک تراجع معدل النمو السکانی من 4.5 فی سنوات سابقة إلى 2.5 فی العام 2016، فی حین أن الکثافة السکانیة فی أریحا والأغوار الجنوبیة والوسطى وصلت إلى 84 شخص للکم 2، مقابل 794 شخص/ کم 2 فی الضفة وقطاع غزة، علماً أن مساحة أریحا والأغوار الجنوبیة والوسطى هی 592.9 کم 2، منها 68.2 کم 2 منطقة (A) تحت السیادة الفلسطینیة، و0.8 کم 2 منطقة (B)، وهی تخضع إداریاً للسلطة الفلسطینیة، وأمنیاً لـ"إسرائیل"، فی حین أنَّ منطقة (C)، والبالغة مساحتها 523.2 کم 2، تخضع تماماً لسلطة الاحتلال الإسرائیلیة التی تشکّل 88.3% من مساحة أریحا والأغوار الجنوبیة والوسطى.

ولا یختلف الأمر بالنسبة إلى طوباس والأغوار الشمالیة، والبالغة مساحتها 408.7 کم 2، حیث تحوز منطقة (A) 67.4 کم 2، وتحوز منطقة (B) 20.8 کم 2. أما المنطقة (C) الخاضعة للسیطرة الإسرائیلیة التامّة، فتبلغ مساحتها 320.1 کم 2، وهی تشکّل 78.3% من مساحة الأغوار الشمالیة وطوباس، بحسب إحصائیات الجهاز المرکزی للإحصاء الفلسطینی 2017. 

أما بالنسبة إلى السکّان، فإنّ تعداد سکان الأغوار الشمالیة والوسطى والجنوبیة کافة، وفی جمیع هذه التقسیمات السابقة، هو 52.355 ألف نسمة. ومن المتوقّع أن یصل تعدادهم فی العام 2021 إلى 53.317 ألف نسمة، أی 2% من سکان الضفة الغربیة، بحسب إحصائیات الجهاز المرکزی الفلسطینی للعام 2020. 

وفی مقابل ذلک، أصبح هناک 100 ألف مستوطن یقطنون الأغوار الفلسطینیة، ویسیطرون على نحو 400 ألف دونم، ویحصلون من "دولة" الاحتلال على کل التسهیلات، وخصوصاً فی مجال الزراعة، وتوفیر المیاه، وتعبید الطرق، وشبکات الکهرباء، ونشر مصانع التعبئة والتغلیف والثلاجات العملاقة لتخزین المنتوجات الزراعیة، وخصوصاً التمور المعدة للتصدیر إلى الخارج. وفی الوقت نفسه، تمارس قوات الاحتلال شتى أنواع الضغوطات على المزارعین الفلسطینیین، وتقوم بهدم منازلهم وبرکسات مواشیهم، وتقطع عنهم أنابیب إمدادات المیاه لمزارعهم. 

لم تقدِم "دولة" الاحتلال على الإعلان عن عزمها على ترجمة "صفقة القرن" بضم أجزاء واسعة من الضفة الغربیة، وخصوصاً منطقة الأغوار، إلا بعد أن انتقتها بعنایة فائقة، وأفرغتها من معظم سکانها الأصلیین، وسیطرت على مواردهم الطبیعیة، أی أنها، وفق "صفقة القرن"، ستنتزع بالضمّ قرابة 1860 کم 2، أی ما یعادل 30% من أراضی الضفة الغربیة.

وتمهیداً لذلک، عزلت "إسرائیل" على أرض الواقع 178 تجمعاً سکانیاً، یقطنها 339 ألف مواطن فلسطینی، من بینها 33 تجمّعاً فی منطقة (B)، وعدد سکّانها 103 آلاف نسمة، و52 تجمعاً فی منطقة (C)، وهی الأوسع مساحةً والأقل سکّاناً، بحیث لا یتجاوز عددهم 16 ألف نسمة فقط، و20 تجمعاً سکانیاً فلسطینیاً ضمن أراضی القدس الشرقیة، ویبلغ عدد سکانها 220 ألف فلسطینی.

وفی الوقت نفسه، إنَّ "صفقة القرن" تشمل ضمّ کلّ المستعمرات الإسرائیلیة فی الضفة الغربیة التی تتربَّع على الأحواض المائیة الرئیسیة، مع الإبقاء على 15 مستعمرة قابلة للتوسع، ومتصلة ببعضها البعض کجیوب داخل أراضی الدولة الفلسطینیة المقترحة والمقطعة الأوصال، والتی ستضم أجزاء من النقب، وهی مناطق أقل ما توصف بأنها صحراویة وشدیدة الانحدار، وتخلو من المیاه، وغیر قابلة للحیاة.

وکذلک، فإنَّ "إسرائیل" ستتخلّص من أکبر تجمع عربی فی فلسطین التاریخیة، من خلال ضم نحو 300 ألف فلسطینی فی منطقة المثلث المحاذیة لخط الهدنة فی العام 1948 وبعض المناطق الکثیفة السکان المحیطة بکفر قاسم، إلى مناطق سیطرة السلطة الفلسطینیة. 

ویشیر الوضع الحالی فی الأغوار إلى أنَّ الزراعة لم تعد المکوّن الرئیسی للقرى والتجمعات الفلسطینیة، لا من حیث مستوى الدخل، ولا من حیث نوع الإنتاج أو حجمه. لذا، نجد أنَّ ظاهرة ازدواج المهنة (فلاح/عامل) أخذت تنتشر بین السکان، کنوع من التحایل على الواقع المریر، یمارسه الفلسطینیون من أجل البقاء والاستمرار فی قراهم فی الأغوار، فنجد أنَّ الفلسطینی یمارس، إلى جانب عمله فی الزراعة، وظائف ومهناً أخرى تساعده على الحیاة وإعادة إنتاج مزرعته من الدخل العائد من خارج الزراعة.

ولم یأتِ تطویر هذه الأنشطة غیر الزراعیة فی الأغوار إلا نتیجة لمبادرة السکّان التلقائیة غیر المخطّطة أو المدعومة من الجهات الفلسطینیة الرسمیة، ولا حتى من منظمات المجتمع المدنی أو القطاع الخاص الفلسطینی. 

فی ضوء ما تقدّم من خطورة الوضع الحالی الذی تفرضه عملیه الضم، یصبح لزاماً على الجهات الفلسطینیة الفاعلة أن تدرک أهمیة العنصر الدیمغرافی فی مواجهة الضم واقتلاع الاحتلال، وهذا یتطلب تنمیة لا تقتصر على القطاع الزراعی فحسب، بل شمولیة متعددة الوظائف لکل القطاعات، ومن بینها قطاع الإسکان القلیل الکلفة، وخصوصاً البناء الطینی الذی سیعید إلى الأغوار هویتها التاریخیة، علاوةً على تطویر القطاع السیاحی، وخصوصاً السیاحة البیئیة، من أجل ربط الطالب والمدرس والعامل والفلاح والموظف بأرضهم الفسطینیة فی الأغوار.

 

[1] عبد الرحیم الشیخ، متلازمة کولومبوس وتنقیب فلسطین: جینیالوجیا سیاسات التسمیة الإسرائیلیة للمشهد الفلسطینی.
[2] سلطة المیاه الفلسطینیة.
[3] الجهاز المرکزی للإحصاء الفلسطینی.
[4] فایز أبو ستة، إیکولوجیة مدینة القدس منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى نهایة الانتداب البریطانی/ مجلة مقدسیة الصادرة عن جامعة القدس 2020.
[5] الجهاز المرکزی للإحصاء الفسطینی.
[6] د. راسم خمایسی, التخطیط الحضری خلال ظرفیة انتقالیة مشروطة فی فلسطین، ندوة "التخطیط فی فلسطین معطیات معوقات وآفاق مستقبلیة"، والتی عٌقدت فی جامعة النجاح فی نابلس بتاریخ 3\12\1998.

 

المیادین نت

Parameter:459381!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)