|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/21]

"ضم الضفة" محور زیارة بومبیو الى الاراضی المحتلة  

وصل وزیر خارجیة أمریکا، مایک بومبیو، إلى تل ابیب الیوم، لمناقشة خططها المثیرة للجدل بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربیة المحتلة، فی أول زیارة له إلى الخارج منذ بدء تفشی کورونا.

"ضم الضفة" محور زیارة بومبیو الى الاراضی المحتلة

 الأربعاء ١٣ مایو ٢٠٢٠م 

وصل وزیر خارجیة أمریکا، مایک بومبیو، إلى تل ابیب الیوم، لمناقشة خططها المثیرة للجدل بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربیة المحتلة، فی أول زیارة له إلى الخارج منذ بدء تفشی کورونا.

العالم-الاحتلال

والتقى بومبیو رئیس وزراء الاحتلال بنیامین نتنیاهو ووزیر الحرب فی الحکومة المقبلة بینی غانتس، وناقش معهما خلال زیارته الخاطفة التی یقوم بها على الرغم من جائحة کوفید -19، ملف إیران وکیفیة تمریر خطط ضم أجزاء من الضفة الغربیة المحتلة، المنصوص علیها ضمن خطة صفقة ترامب التی أعلنها أواخر ینایر الماضی.

ودعمت خطة ترامب التی أعلن الفلسطینیون رفضهم لها، ضم الاحتلال لأجزاء من الضفة الغربیة، مقابل وعود باستثمارات کبیرة للفلسطینیین.

کما تقضی الخطة الأمریکیة بأن تکون القدس عاصمة "موحدة وغیر قابلة للتقسیم" لکیان الاحتلال.

وتأتی زیارة وزیر الخارجیة الأمریکی التی تستمر لأربع وعشرین ساعة، قبل یوم واحد من أداء حکومة الوحدة الإسرائیلیة الیمین الدستوریة أمام البرلمان (الکنیست).

وبحسب صفقة نتنیاهو-غانتس، یمکن أن تمضی الحکومة الإسرائیلیة الجدیدة قدما فی عملیة الضم اعتبارا من یولیو بشرط أخذ مشورة الولایات المتحدة التی أشارت إلى عدم وجود اعتراضات لدیها.

وقبل زیارة بومبیو، صرح أمین سر اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة صائب عریقات بأن فریق بومبیو لم یتواصل مع الفلسطینیین قبل الزیارة. وقال إن "تعاون إدارة ترامب مع الاحتلال فیما یتعلق بخطة الضم الخاصة بها، یعد محاولة لدفن حقوق الشعب الفلسطینی وهجوما صارخا على نظام دولی قائم على قواعد".

ویقیم أکثر من 450 ألف مستوطن إسرائیلی فی 100 مستوطنة مقامة على أراضی الفلسطینیین فی الضفة الغربیة التی احتلها الکیان فی العام 1967.

وارتفع عدد المستوطنین فی الضفة الغربیة المحتلة بنسبة 50% خلال العقد الماضی فی عهد نتنیاهو.

وقال بومبیو فی مقابلة مع صحیفة "إسرائیل الیوم" إن تل ابیب ستتخذ قرار "موعد وکیفیة المضی قدما" فی تنفیذ هذه الخطة. وأضاف "أرید أن أعرف کیف تفکر الحکومة الجدیدة بشأن ذلک".

 

 

قناة العالم

Parameter:455992!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)