|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/22]

طهران تستنکر مشارکة وفد صهیونی فی مؤتمر المنامة  

طهران تستنکر مشارکة وفد صهیونی فی مؤتمر المنامة

تاریخ : 1398 مهر / تشرین الاول 21 

استنکر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة "عباس موسوی" مشارکة وفد من الکیان الصهیونی فی مؤتمر المنامة الأمنی بالبحرین.

وفی مؤتمره الصحفی الاسبوعی الیوم الاثنین، علق موسوی على توجیه دعوة لوفد من الکیان الصهیونی للمشارکة فی مؤتمر المنامة الامنی، قائلا: من المؤسف جدا أن دولة تدعی الاسلام تقوم بتطبیع العلاقات مع الکیان الصهیونی، وایران تدین هذا الاجراء.

وفی معرض رده على سؤال لمراسل وکالة انباء فارس حول مزاعم وزیر الخارجیة البحرینی بشأن نقل اسلحة ومتفجرات من ایران الى البحرین، فند موسوی تلک المزاعم قائلا: لا شأن لنا مع هذا البلد؟ هذه الادعاءات تستند الى أوهام ومرفوضة.
واضاف: یجب علیهم حل مشاکل الأمن الخاصة بهم فی الداخل، مثل هذه الاتهامات تفتقد للموضوعیة ضد دول کبیرة مثل ایران، نرید الخیر لجمیع بلدان المنطقة ، وخاصة البحرین، إذا کانوا یریدون حسن النیة والاستقرار وحسن الجوار، ایران ترید الحوار مع هذه الدول واقامة علاقات حسنة معها.
وتابع المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة قائلا: مبادرات قدمناها وضعت للمناقشة، ویمکنهم مراجعتها والابتعاد عن بعض الأوهام والمشاکل.
وحول الاوضاع الراهنة فی لبنان قال موسوی: نحن لا نهدف للتدخل فی الشؤون الداخلیة للدول الأخرى، الشعب اللبنانی ناضج وواع، وبطبیعة الحال لدیهم مطالب تدرسها الحکومة اللبنانیة وتسمع صوت المحتجین.
واعرب موسوی عن أمله فی عودة الاستقرار وتجاوز هذا الاحداث بسلام فی لبنان الذی خاض تجارب صعبة خلال السنوات الماضیة، مؤکدا على عدم التدخل الاجنبی فی القضایا الراهنة فی لبنان.وحول تصریحات احد نواب مجلس الشورى الاسلامی بأن الامارات افرجت عن 700 ملیون دولار من الاموال الایرانیة المجمدة وحصول انفراج فی مبادلات العملات الاجنبیة، قال موسوی: اؤید التطورات الجدیدة بین ایران والامارات، لکن لا أؤید هذا المبلغ المذکور، ولیس لدی معلومات خاصة حول ذلک.
واضاف: نرحب بأی إجراء من شأنه تخفیف حدة التوترات، وحل سوء التفاهم بیننا وبین دول المنطقة، وخاصة مع الامارات، والمبادرات التی قدمناها تشمل هذا البلد وبقیة بلدان مجلس التعاون الخلیجی، ونأمل أن یقوم أصدقاؤنا قریبا، فی دول جنوب الخلیج الفارسی، خلصوا الى أنهم إذا سعوا للسلام والاستقرار والازدهار فی المنطقة، فلن یکون لهم أصدقاء سوى ایران.
من ناحیة اخرى لم یؤکد موسوی زیارة مستشار الامن الوطنی الاماراتی الى ایران، وقال: لقد شهدنا زیارات مسؤولین البلدین لعاصمة البلد الآخر فی الأشهر الأخیرة ، ونأمل أن تساعد هذه الخطوات فی تخفیف سوء التفاهم بین إیران ودول الخلیج الفارسی الجنوبیة، وخاصة دولة الامارات.

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:435305!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)