|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/08/30]

ظریف فی دمشق زیارة أبعد من المعلن  

لم یتم الاعلان مسبقا عن زیارة وزیر الخارجیة الایرانیة محمد جواد ظریف الى دمشق أمس سوى بیان صدر عن الخارجیة الایرانیة لحظة وصول ظریف، لکن ما تؤکده مصادر ان الزیارة تأخرت ثلاثة اسابیع عن موعدها بسبب ازمة کورونا فی ایران.

ظریف فی دمشق زیارة أبعد من المعلن

کمال خلف

لم یتم الاعلان مسبقا عن زیارة وزیر الخارجیة الایرانیة محمد جواد ظریف الى دمشق أمس سوى بیان صدر عن الخارجیة الایرانیة لحظة وصول ظریف، لکن ما تؤکده مصادر ان الزیارة تأخرت ثلاثة اسابیع عن موعدها بسبب ازمة کورونا فی ایران.

وفی زمن الکورونا حیث عانت إیران باعتبارها من أولى الدول التی انتشر فیها الوباء بعد الصین  قبل ان تسبقها  دول اوربیة والولایات المتحدة من حیث إعداد الإصابات، فی هذا الزمن تندر الاجتماعات الرسمیة  والزیارات بین العواصم  إلا للضرورة القصوى، وما لا یمکن بحثه عبر وسائل  التواصل عن بعد.

ثمة ما دفع ظریف الى زیارة دمشق وعقد اجتماع  مع رأس الهرم فی سوریة ولا یحتمل هذا الأمر التأجیل اکثر انتظارا لرحیل کورونا فما هو؟

ثلاثة ملفات تحدثت  عنها وسائل الاعلام  تزامنا مع الزیارة، الاول جهود التعاون لمکافحة الوباء والإرهاب والثانی نقاش تطبیق بنود اتفاق موسکو فی ادلب وموقف دمشق وطهران منه أو من عدم تطبیقه، والثالث ملف التحضیر لاستضافة ایران القمة  الثلاثیة المقبلة ضمن مسار استانه التی ستجمع الرؤساء  “روحانی وبوتین و اردوغان” لبحث الوضع فی سوریة.

العنوان الاول هو کلام دبلوماسی عام یقال هذه الایام عند کل اتصال او تواصل بین الدول لا یحتاج إلى زیارة من هذا الوزن.

اما الملف الثانی والثالث.. فما هو الملح فیهما حتى طار ظریف الى دمشق؟ خاصة ان ظریف لم یدل بای تصریح من دمشق حول هدف الزیارة سوى بیان للخارجیة الایرانیة صدر من طهران حمل عبارات عامة عن التعاون الثنائی ومکافحة الارهاب وتنسیق المواقف.

 فی جعبة ظریف حتما ماهو اهم وأکثر الحاحا.

ثمة ملامح وإشارات على  تفاهمات عمیقة تجری بین الولایات المتحدة وروسیا الاتحادیة ولا تبدو ترکیة بعیده عنها تدور حول مستقبل سوریة، قد یکون ای شیء منها لم یظهر الى العلن بشکل واضح  حتى الان، ومازالت فی إطار الإشارات الغامضة والأحادیث الهامسة فی أروقة ضیقة، موعد الانتخابات الرئاسیة السوریة العام المقبل موعد هام جدا یقع فی قلب هذا الحوار أو الصفقة الدولیة اذا جاز التعبیر تجاه سوریة، فهل یملک ظریف تفاصیل أکثر وضوحا؟

بالمقابل ثمة مؤشرات على رغبة امریکیة فی بحث تسویة مع ایران على عدة ملفات فی المنطقة، ایران سابقا رفضت هذا العرض مرتین، الاولى فی عهد الرئیس اوباما اثناء المفاوضات الشاقة عام 2015 التی افضت إلى “اتفاقیة العمل الشاملة المشترکة” ما عرف بالاتفاق النووی، والمرة الثانیة بعد انسحاب الرئیس ترامب من الاتفاق مباشرة وکان أحد شروط الإدارة الأمریکیة هو بحث ملفات المنطقة کاملة، وظل الموقف الإیرانی مصمما على فصل أی مباحثات فی الملف النووی عن أی ملف آخر.

ظهرت فی الأسابیع الماضیة بعض المؤشرات على مرونة أمریکیة تجاه إیران، رغم التصریحات العنتریة لترامب ووزیر خارجیته، منها الافراج عن ملیار وستمئة ملیون دولار من الاموال المجمدة لایران فی اوربا وهذا تم بموافقه امریکیة بلا ریب.. کذلک تهدئة الولایات المتحدة فی ملفات العراق والیمن، وأغفال أی حدیث عن صفقة القرن داخل الإدارة. یبدو ان طهران لدیها رسائل اکتر وضوحا فی هذا الشأن ، فهل تشاور ظریف بما لدى ایران من معطیات ورسائل تخص سوریة فی هذا السیاق؟

رغم ما یبدو مرونة امریکیة حذرة  ومستترة  تتعامل معها طهران کذلک بأقصى درجات الحذر الا ان فرص التصعید مازالت قائمة وبقوة، وربما من مصلحة طهران وحلفائها الآن  التصعید على عدة جبهات مع الولایات المتحدة وقبل موعد الانتخابات الرئاسیة الأمریکیة المقبلة، حیث یبدو أن محور المقاومة معنی بالأطاحة بدونالد ترامب وسلة الهدایا التی قدمها لإسرائیل، أو حشره فی طقس الانتخابات للحصول على أقصى قدر من التنازلات. 

 التصعید المقبل ان کان محور المقاومة قد عزم علیه، قد یشمل شمال شرق سوریة، وهذا یحتاج الى خط نار آمن من عمق العراق الى الجزیرة السوریة حیث تتموضع القوات الأمریکیة ویتطلب تعاونا کبیرا بین سوریة وإیران والعراق.

اما فیما یخص شمال سوریة و فی ادلب تحدیدا لا شیء یقول حتى الان ان ما  تم الاتفاق علیه فی موسکو ینفذ على أرض الواقع، وعلى العکس من ذلک  ادخلت ترکیة ارتال عسکریة اضافیة، وتعمل على اعداد جیش موحد وتدریبه وتسلیحه بالعتاد المتطور، ما ینذر بمعرکة  قادمة أقسى من سابقتها، ولا یبدو ان دمشق وطهران راضیتن عن الصمت الروسی حیال ما یجری فی ادلب، وهما رحبتا بالاتفاق الروسی الترکی عند توقیعه.

نعتقد ان الملف السوری مقبل على تطورات کثیرة وکبیرة قد تبدا فی النصف الثانی من هذا العام.

کاتب واعلامی فلسطینی

 

رأی الیوم

Parameter:455149!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)