|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/08]

ظریف: مشروع "صفقة القرن" یقلب الصورة العدائیة لإیران  

قال وزیر الخارجیة الایرانی محمدجواد ظریف أن مشروع "صفقة القرن" المشؤوم یقلب الصورة العدائیة لإیران فی العالم العربی شرط أن یتم التصرف بشکل صحیح.

ظریف: مشروع "صفقة القرن" یقلب الصورة العدائیة لإیران

٣ فبرایر ٢٠٢٠ 

قال وزیر الخارجیة الایرانی محمدجواد ظریف أن مشروع "صفقة القرن" المشؤوم یقلب الصورة العدائیة لإیران فی العالم العربی شرط أن یتم التصرف بشکل صحیح.

وأفادت وکالة مهر للأنباء، أن وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف القى کلمة الیوم الاثنین أمام حشد من طلاب جامعة القیادة وأرکان الجیش، حیث قال فی معرض التعلیق على مشروع ترامب المعروف بـ"صفقة القرن": هذه الخطوة الامریکیة تعد فرصة منقطعة النظیر أمام ایران.

وأضاف: عندما خطط الکیان الصهیونی لمشروعی اتفاقیة "أسلو" ومؤتمر "مدرید" فی عام 1991، کانت الغایة هی تقدیم ایران کعدو العرب بدلا عن اسرائیل، ومن ثم یتم المصالحة مع الدول العربیة، وذلک وفقا لزعم سفیر الکیان الصهیونی فی العهد الملکی فی ایران.

وقال: خلال الاعوام العشرة الماضیة یتم تطبیق مثل هذا المشروع المشؤوم فی العالم العربی بواسطة الولایات المتحدة وتواطئ بعض الحکومات العربیة وانفاق أموال هائلة، کی یقدموا ایران بعنوان التهدید والعدو الحقیقی فی المنطقة بدلا عن اسرائیل، حتى یقدم العرب التنازلات أمام الحد الاقصى من مطالب الکیان الصهیونی وللأسف الموقف الضعیف لبعض الدول العربیة کان عدم التماسک أمام الحد الاقصى من هذه المطالبات.

وأشار ظریف الى أنه بات واضحا للشارع العربی أن استبدال ایران بالعدو الحقیقی للعرب کان مجرد کذبة، قائلا: مثل ما تمکنت ایران من کشف الوجه الحقیقی للولایات المتحدة واسرائیل عبر الاتفاق النووی وتبیین زیف إدعاءاتهم بأن ایران عدوانیة وتهدد الامن الدولی، بإمکان مشروع "صفقة القرن" قلب الصورة العدوانیة لإیران فی العالم العربی بشرط أن یتم استثماره بشکل صحیح.

وقدم وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف تهانیه بحلول ذکرى انتصار الثورة الاسلامیة التی کانت واحدة من التطورات الکبیرة فی القرن الماضی مخلدا ذکرى الامام الخمینی الراحل (رض) وشهداء الحرب المفروضة وشهداء جیش الجمهوریة الاسلامیة .

وتابع ظریف اننا نشعر فی هذه الأیام بالحزن وکذلک شعوب المنطقة لفقدان قائد عظیم کان نموذجًا للمقاومة والتفاهم والتواضع والحکمة للمنطقة والعالم.

وأضاف ظریف ان الشهید سلیمانی وبفهمه الدقیق واستراتیجیتة وشجاعته استطاع ان یخلق تغییرا ویتعین علینا نحن باعتبارنا نسیر على خط ذلک الشهید ان نعمل بنفس هذا الفهم والاستراتیجیة والنظرة الطویلة الامد وصولا الى جنی ثمارها وترسیخها فی المنطقة .

واکد ظریف اننا نمر بمرحلة تشهد فیها المفاهیم تطورا على صعید المحتوى والهیکلیة وقال ان هذه التطورات تسیر لصالحنا وعلى حساب القوى السلطویة مشیرا الى ان هذا التطور فی المفاهیم لا یعنی نسیان الحقائق السابقة ؛ بل إن الحقائق السابقة والحسابات الماضیة لم تعد العامل الوحید لاتخاذ القرارات.

وشدد على ان القوة التی کانت تحسب یوما ما بعدد الزوارق المزودة بالمدافع وعدد الدبابات والمعدات العسکریة باتت الیوم تحسب على اساس عوامل مثل الاقتصاد والتکنولوجیا والابداع رغم ان الالة العسکریة لایمکن تجاهلها ویتعین تعزیزها .

وأکد أن المیزة النسبیة للجمهوریة الإسلامیة على سائر عناصر القوة الأخرى ، والتی نسمیها العناصر الدلالیة للقوة و قال: إنها القوة التی جعلت من الشهید سلیمانی أکثر قوة من الفریق سلیمانی ./انتهى/.

 

 

وکالة مهر للانباء

Parameter:452671!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)