|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/09/15]

عبدالباری عطوان: ما هی العبارة التی لا یفهمها ترامب قد تؤدّی لهزیمته؟  

عبدالباری عطوان: ما هی العبارة التی لا یفهمها ترامب قد تؤدّی لهزیمته؟

 السبت ١٨ مایو ٢٠١٩ 

عندما تنشر صحیفة “الشرق الأوسط” الیوم خبرا تؤکد فیه أن المملکة العربیة السعودیة وعددا من دول مجلس التعاون الخلیجی وافقت على طلب من الولایات المتحدة لإعادة انتشار قوات عسکریة بریة وبحریة فی میاه الخلیج (الفارسی) وعلى الأرض فی إطار اتفاقیة ثنائیة، فإن هذا التسریب یجب أخذه بکل جدیة لأنه لا یمکن أن یکون إلا متعمدا، ومن أعلى الجهات الرسمیة فی الریاض.

العالم - مقالات وتحلیلات

الأهم من ذلک أن الصحیفة أکدت على أن قمة عربیة محدودة ستعقد على هامش قمة إسلامیة فی مدینة مکة المکرمة فی العشر الأواخر من شهر رمضان المبارک، مما یعنی أن الحضور من الزعماء العرب الذین من المفترض ‏أن یشارکوا فی القمة، سیدشنون أول اجتماع رسمی، وعلى هذا المستوى، لحلف “الناتو العربی السنی” للتحضیر لأی حرب یمکن أن تشنها الولایات المتحدة وإسرائیل ضد إیران.

ربما یکون من السابق ‏لأوانه بالنسبة إلینا معرفة الزعماء العرب المذکورین آنفا الذین سیحضرون القمة المصغرة، ولکن یمکن التکهن بأن قادة کل من السعودیة والإمارات والبحرین والأردن، وربما الکویت وسلطنة عمان، سیکونون من بینهم، ونستثنی الرئیس المصری عبد الفتاح السیسی، لأن تقاریر إخباریة غیر رسمیة أکدت أنه أبلغ الإدارة الأمریکیة أثناء زیارته الأخیرة إلى واشنطن بعدم رغبة بلاده الانضمام إلى الحلف المذکور الذی ترید هذه الادارة تأسیسه لخوض الحرب ضد إیران، ولکننا وعلى ضوء تصریحاته الأخیرة التی أدلى بها بعد استقباله ‏ الشیخ محمد بن زاید، ولی عهد أبو ظبی، وأکد فیها على “أن أمن الخلیج(الفارسی) من أمن مصر” ولا نستبعد أن یکون قد غیر رأیه فی هذا المضمار، وهذا التغییر لن یکون مفاجئا على أی حال.

بعد الضربتین القویتین اللتین استهدفتا ناقلات نفطیة قبالة میناء الفجیرة الإماراتی على خلیج عمان، ومضخات النفط فی محطتین رئیسیتین بخط أنابیب شرق غرب السعودیة (مترو لاین)، ازداد الموقف غموضا فی الخلیج الفارسی، فایة الله السید علی خامنئی، قائد الثورة الاسلامیة، والرئیس الأمریکی دونالد ترامب أکدا أنهما لا یریدان الحرب ولا یسعیان إلیها، إذا کان الحال کذلک فمن یریدها إذا؟

هناک ثلاث جهات ترید هذه ‏الحرب، الأولى أمریکیة: وتضم صقور الإدارة مثل مایک بومبیو، وزیر الخارجیة، وجون بولتون، مستشار الأمن القومی، وجارید کوشنر، مستشار الرئیس وصهره، والثانیة عربیة: تضم العربیة السعودیة ودولة الإمارات العربیة المتحدة، والثالثة: إسرائیل.

الحرب إذا انفجرت ستکون حتما إقلیمیة، بین إیران وحلفائها فی محور المقاومة من ناحیة، وامریکا وحلفائها العرب من ناحیة ثانیة، ولکن أخطارها ستکون عالمیة، لأن مسرحها منطقة تشکل شریانا حیاتیا رئیسیا للاقتصاد العالمی، لأن هذا الاقتصاد یعتمد کلیا على غازها ونفطها، ومن المرجح أن معظم حقول الطاقة ستتعرض للدمار، جزئیا أو کلیا، أو الغیاب عن زبائنها فی أفضل الأحوال، لأنها ستکون فی مرمى الصواریخ إلایرانیة حتما.

لا نشک مطلقا من أن إیران وحلفاءها یعرفون جیدا القدرات العسکریة الأمریکیة الجبارة، ویدرکون أیضا أنهم سیخوضون حربا ضد الدولة الأعظم حالیا، ولکن ما نشک فیه أن إدارة الرئیس ترامب فی المقابل یسیء تقدیر قوة إیران وحلفائها، والضرر الکبیر الذی یمکن أن تلحقه ومحورها بها، وحاملات طائراتها وقواعدها، وقواتها البریة فی حال إعادة انتشارها، ناهیک عن مصالح حلفائها العرب، ومدنهم واقتصادهم وشعوبهم، التی ستکون جمیعا فی مرمى نیران صواریخ وزوارق انتحاریة، وربما یفید التذکیر ‏بأن صدام حسین أشعل النار فی 800 بئر نفط کویتی عشیة سحب قواته، أحتاج الأمر إلى کل فرق الإطفاء فی العالم للسیطرة على نیرانها وفی فترة زمنیة امتدت لعام، فکیف سیکون الحال لو اشتعلت کل آبار نفط وغاز المنطقة دفعة واحدة؟

عقیدة ترامب التی تتمحور حوله استخدام کل وسائل التهدید بالقوة لإرهاب الخصم وإجباره على الهرولة إلى مائدة المفاوضات، والتجاوب مع الشروط الأمریکیة الابتزازیة انهارت فی ثلاث دول، وهی فنزویلا وکوریا الشمالیة والصین (الحرب التجاریة)، والرابعة فی الطریق، أی إیران.

العبارة المحوریة التی تقف خلف هذا الانهیار، ویعجز ترامب عن فهمها هی “الکرامة الوطنیة” ‏لأنها غیر موجودة فی قاموسه وحلفائه، ولکنها متغلغلة فی الإرث الحضاری والتکوینی النفسی والثقافی لکل خصومه، سواء فی إیران أو معظم الدول الإسلامیة والعربیة التی تقف فی مقابل الخندقین الأمریکی والإسرائیلی.

الحرب مع إیران ستکون مختلفة عن کل الحروب السابقة لأنها تمتلک قدرات عسکریة هائلة، واستعدت لهذه الحرب جیدا، واستفادت مما حدث للعراق ولیبیا من غزو وعدوان أمریکیین، وما هو أهم من ذلک أن لها شبکة قویة من الحلفاء العقائدیین، ولیس المشترین بالمال، ومثلما هزمت أمریکا فی سوریة، وکلفتها وحلفائها أکثر من 150 ملیار دولار على الأقل، فإنها ستدمی أنفها فی أی حرب قادمة.. ‏والأیام بیننا.

عبد الباری عطوان/ رای الیوم

 

قناة العالم

Parameter:411630!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)