|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/08/22]

عبد الباری عطوان یفجر مفاجأة مدویة ویعلن عن ‘‘ساعة الصفر’’ وحدث مرعب خلال 10 أیام  

عبد الباری عطوان یفجر مفاجأة مدویة ویعلن عن ‘‘ساعة الصفر’’ وحدث مرعب خلال 10 أیام

2019/04/27 

عشرة أیام تفصلنا عن “ساعة الصفر” لای حرب “متوقعة” فی المنطقة..

خامنئی اکد ان تشدید العقوبات الامریکیة لن یکون بدون رد..

وروحانی وجه سهام هجومه على السعودیة والامارات.. هناک اربعة احتمالات للرد الإیرانی.. ما هی؟

بدأ العد التنازلی لساعة الصفر، ولم یعد یفصلنا عن یوم الثانی من آیار (مایو) المقبل حیث من المفترض ان تطبق المرحلة الثانیة والأکثر تشددا من العقوبات الامریکیة المفروضة على ایران غیر عشرة أیام على الأکثر. 

إدارة الرئیس ترامب ترید وقف کلی للصادرات النفطیة الإیرانیة التی تقدر بحوالی 1.7 ملیون برمیل یومیا حسب إحصاءات شهر آذار (مارس) الماضی، ورفعت الإعفاءات التی کانت تقدمها لثمانی دول أبرزها الصین والهند وترکیا والیابان، ومعظم هذه الدول، خاصة الصین، رفضت هذه العقوبات، وایدتها روسیا، وقالت انها ستؤدی الى تفاقم الاضطرابات لیس فی منطقة الشرق الأوسط فقط، وانما أسواق الطاقة العالمیة.
السید علی خامنئی، المرشد الأعلى للثورة الإیرانیة، أکد ان تشدید العقوبات الامریکیة لن یمر دون رد، وذلک فی تغریدة نشرها على حسابه على “التویتر” باللغة الإنکلیزیة، فی رسالة واضحة للرئیس ترامب، وقال “هذا العدوان لن یبقى دون رد والأمة الإیرانیة لن تقف مکتوفة الایدی فی مواجهة هذا الحقد الأمریکی”.
الرئیس حسن روحانی وجه سهامه الى المملکة العربیة السعودیة والامارات اللتین ستعوضان غیاب النفط الإیرانی فی الأسواق العالمیة، وقال ان الدولتین تدینان بوجودهما لإیران التی رفضت دعم خطط للرئیس العراقی صدام حسین بغزوهما عام 1990، وقال ان الدولتین اصبحتا عدوین للشعب الإیرانی بتأییدهما للخطوة الامریکیة، اما السید جواد ظریف وزیر الخارجیة الذی یزور نیویورک حالیا فقال “على الولایات المتحدة ان تعلم انها اذا ارادت دخول مضیق هرمز فعلیها التحدث الى من یحمیه وهم الحرس الثوری”.
***
لم یفصح السید خامنئی، ولا الرئیس روحانی، عن طبیعة الرد الإیرانی الانتقامی فی حال جرى منع صادرات نفط ایران الذی یشکل عوائده حوالی 44 بالمئة من اجمالی عائدات الدولة الإیرانیة، مما یعنی کارثة اقتصادیة کبرى، ولکننا یمکن ان نتکهن بإحتمالات الرد الإیرانی على الشکل التالی:

أولا: اغلاق مضیق هرمز ومنع مرور حوالی 18 ملیون برمیل من صادرات السعودیة والکویت والامارات والعراق عبره، واکد الجنرال علی رضا تنکسیری قائد سلاح البحریة فی الحرس الثوری الإیرانی بأن جیش بلاده سیغلق هذا المضیق اذا جرى منع تصدیر النفط الإیرانی.

ثانیا: الانسحاب رسمیا من الاتفاق النووی، والعودة الى عملیات التخصیب للیورانیوم وبمعدلات مرتفعة تؤدی الى بناء ترسانة نوویة عسکریة.

ثالثا: اطلاق ید الحرس الثوری الإیرانی، والفصائل العراقیة والسوریة واللبنانیة (حزب الله)، والفلسطینیة (حماس والجهاد الإسلامی) المتحالفة معه، لشن هجمات ضد اهداف أمریکیة وإسرائیلیة فی مختلف ارجاء المنطقة وربما العالم أیضا.

رابعا: محاولة اغلاق مضیق باب المندب فی مدخل البحر الأحمر وتهدید الملاحة الدولیة عبرة فی خلال تنفیذ حرکة “انصار الله” الحوثیة “الحلیفة” هجمات ضد سفن أمریکیة وإسرائیلیة.

ترامب یقول بأن مضیق هرمز ممر دولی یجب ان یظل حرا ومتاحا لکل الجهات التی تستخدمه، وان اغلاقه یشکل اختراقا للقانون الدولی، فهل فرضه عقوبات تجویعیة أحادیة الجانب على ثمانین ملیون إیرانی لا یتعارض مع هذا القانون؟
ایران دولة مؤسسات، مثلما هی دولة تملک خبرات وعقول استراتیجیة کبرى فی شتى المجالات، وفوق هذا وذاک ارثا حضاریا ضخما، وترسانة عسکریة ذاتیة الصنع فی معظمها، ولا نعتقد انها سترفع الاعلام البیضاء فی وجه اعلان الحرب الأمریکی هذا الذی یرید تفویض نظام حکمها، ونشر الفوضى فی أراضیها، وتهدید وحدتیها الجغرافیة والدیمغرافیة، وتجویع شعبها.
تعیین الجنرال حسین سلامی قائدا للحرس الثوری الإیرانی فی الیوم الذی اعلن فیه مایک بومبیو رفع الإعفاءات عن ثمانی دول تستورد النفط الإیرانی، یعنی ان هناک خطة واضحة للرد، فالجنرال سلامی محسوب على جناح الصقور الذی بات یملک الید العلیا فی دائرة اتخاذ القرار فی طهران، وهدد اکثر من مرة بمحو إسرائیل من الخریطة اذا ما اعتدت على ایران، ونصح الإسرائیلیین بتعلم السباحة للهرب عبر البحر المتوسط للنجاة مما هو قادم.
هناک العدید من الأهداف الامریکیة التی یمکن ان یستهدفها الحرس الثوری فی المنطقة، ابرزها اکثر من 5500 جندی وثلاثین قاعدة عسکریة امریکیة فی العراق، وحوالی 2000 جندی امریکی شمال وشرق سوریة، والعدید من القواعد الجویة والبحریة الامریکیة فی الکویت والعراق وقطر والامارات والبحرین، وأخرى غیر رسمیة معلنه فی السعودیة، ومن غیر المستبعد ان تکون هذه القواعد وجنودها هدفا لهجمات فی حال صدر القرار بالتحرک او اشتعل فتیل الحرب.
ترامب یقود العالم الى حرب کارثیة، الفائز الأکبر فیها “أعداء” بلاده، وخاصة الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین، لان هذه الحرب سترفع أسعار النفط (ارتفعت 44 بالمئة منذ بدایة العام، ووصلت الى 65 دولارا فی المتوسط)، وکل دولار زیادة یعنی دخول 4 ملیارات دولار على الخزینة الروسیة (روسیا تنتج 11 ملیون برمیل یومیا)، والترجمة العملیة لهذه الأرقام هو امتصاص الآثار السلبیة للعقوبات الاقتصادیة الامریکیة المفروضة على موسکو بعد ضمها شبه جزیرة القرم.
اما الخاسر الأکبر فسیکون العرب، والمملکة العربیة السعودیة والامارات تحدیدا لوقوفهما فی الخندق الأمریکی بشکل مباشر بتعهدهما بتعویض أی غیاب للنفط الإیرانی، الى جانب دول غرب أوروبا التی تستهلک 13 ملیون برمیل یومیا، وربما یصل سعر البرمیل مئة دولار على الأقل من جراء هذه الازمة مما سینعکس سلبا على اقتصادها.
***
الرئیس ترامب بات “دمیة” فی ید إسرائیل واللوبی الداعم لها فی الولایات المتحدة، وای حرب ستشتعل فی المنطقة، الهدف منها هو تتویجها زعیمة ابدیة لها، تتحکم فی المنطقة، وتقیم دولتها من النیل الى الفرات على معظم اراضیها (إسرائیل الکبرى)، ویصبح الحکام العرب مجرد “نواطیر” وقادة مجالس بلدیة یتحرکون بتعلیمات واملاءات نتنیاهو، او من سیأتی بعده، ولهذه الأسباب تأجل کشف النقاب عن “صفقة القرن” التی وضع نتنیاهو خطوطها العریضة، وعین جارید کوشنر صهر الرئیس لتسویقها لبعض الدول العربیة، حتى شهر حزیران (یونیو) المقبل، أی بعد انتهاء المواجهة المحتملة.
ممنوع ان تتعافى سوریة، وممنوع ان یمتلک “حزب الله” بزعامة السید نصر الله 150 الف صاروخ یمکن ان تهدد الدولة العبریة، وتحقق الردع، وتبث الرعب فی أوساط مستوطنیها الیهود.
إسرائیل ودمیتها ترامب، وبعض حلفائهما الحکام العرب، هم الذین یریدون هذه الحرب، ویقرعون طبولها، وعلیهم تحمل کل النتائج التی ستترتب علیها، ونجزم بأنهم سیکونون المهزومین فیها.. ولیس لدى هذه الامة ما تخسره بعد ان وصلت الى قاع القاع من الاهانات والاذلال.. والأیام بیننا.

مقال للکاتب : عبدالباری عطوان – رئیس تحریر صحیفة رأی الیوم

 

الحدث الیوم

Parameter:398582!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)