|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/06/15]

عطوان: الناتو العربی "یحتضر" فی العنایة المرکزة.. و"وارسو" کان بدایة الانهیار!  

عطوان: الناتو العربی "یحتضر" فی العنایة المرکزة.. و"وارسو" کان بدایة الانهیار!

 الأربعاء ٢٠ فبرایر ٢٠١٩ 

لم نکن بحاجة إلى صحیفة "وول تسریت جورنال" الأمیرکیة لکی تخبرنا فی تقریر لها، أن مشروع إدارة الرئیس دونالد ترامب لإقامة حلف ناتو عربی سنی یضم دول مجلس التعاون الست بالإضافة إلى مصر والأردن باتت فی "غرفة العنایة" المرکزة، بعد الفشل الکبیر والفاضح لمؤتمر وارسو الذی انعقد الأسبوع الماضی بهدف تکریس التطبیع العربی الإسرائیلی، وتتویج بنیامین نتنیاهو، رئیس الوزراء، زعیما لهذا الحلف.

العالم - مقالات وتحلیلات

مؤتمر وارسو ارتد سلبا على کل وزراء الخارجیة العرب الذین شارکوا فیه، وعرضهم، لغضب مواطنیهم الرافضین لهذا التطبیع، ولم تنجح امبراطوریاتهم الإعلامیة الجبارة فی إخفاء هذه الحقیقة وتوفیر الغطاء التسویقی لخطوتهم المعیبة هذه.
***
هناک عدة أدلة تؤکد حالة الحرج الکبیر التی تبرهن کل ما تقدم:
أولا: تراجع وزیر الخارجیة العمانی السید یوسف بن علوی عن موقف حکومته المندفع تجاه التطبیع، وادلائه بتصریح أثناء زیارته لموسکو بأن اللقاءات مع نتنیاهو لیست تطبیعا، وانه لن یکون هناک تطبیع إلا بعد قیام الدولة الفلسطینیة المستقلة، ولکن هذا التبریر فی رأینا لیس کافیا، ویجب أن تتوقف جمیع اللقاءات العلنیة والسریة مع المسؤولین الإسرائیلیین، تمسکا بالمبادرة العربیة وبنودها التی هی فی الأساس سعودیة خلیجیة على الأقل، والاعتراف علنا بأن إسرائیل هی العدو الأخطر على الامة.
ثانیا: حالة الارتباک التی عاشها ویعیشها وزیر خارجیة الیمن خالد الیمانی الذی تبادل الحدیث والمزاح مع نتنیاهو الذی جلس إلى جانبه، ومحاولته توجیه اللوم إلى البروتوکول الذی وضعه إلى جانب رئیس الوزراء الإسرائیلی، وهی مبررات لم تشفع له عند الیمنیین والعرب عموما، وقدمت مواقفه التطبیعیة أجمل هدیة لحرکة "انصار الله".
ثالثا: حالة الحرج التی سادت أوساط معظم وزراء الخارجیة العرب المشارکین فی هذا المؤتمر، وخاصة الخلیجیین (الامارات، السعودیة، والبحرین) الذین ظهروا فی جلسة مغلقة، واکدوا أن الخطر الإیرانی یتقدم على الخطر الإسرائیلی، وغیاب بعض هؤلاء عن الصورة الجماعیة للمشارکین فی المؤتمر، ورفض أی منهم الحدیث للصحافة بل والهرب من الصحافیین، فاذا کانوا لا یخجلون مما یفعلون فلماذا هذا الهروب؟
رابعا: مئات آلالاف من المتظاهرین الشرفاء الذین نزلوا إلى معظم شوارع مدن ومیادین الیمن احتجاجا على هذا المؤتمر ورفضا لجلوس وزیر خارجیة حکومة "الشرعیة" إلى جانب نتنیاهو، واعطائه مکبر صوته لکی یلقی خطابه الذی تطاول فیه على العرب والفلسطینیین تحدیدا، لعمری انهم اصل العرب واشرفهم، ونعم الأصل.
خامسا: تأکید الرئیس المصری عبد الفتاح السیسی فی کلمته امام مؤتمر میونخ على أن حل القضیة الفلسطینیة هو عنوان الاستقرار والامن والسلام فی الشرق الأوسط، وکأنه یعتذر بطریقة غیر مباشرة عن مشارکة وزیر خارجیته فی مؤتمر وارسو، ویؤکد معارضته لوزراء خارجیة دول مجلس التعاون الذین قالوا فی المؤتمر المذکور آنفا أن خطر إیران یتقدم على قضیة الصراع العربی الإسرائیلی.
ردة الفعل الشعبیة العربیة على هذا الانحراف التطبیعی، وتجاوز القضیة المرکزیة العربیة الاولى تجاوبا مع المطالب الامیرکیة والإسرائیلیة، وصعود محور المقاومة، کلها عوامل قلبت کل المعادلات فی المنطقة، وفرضت مثل هذا التراجع.
أمر معیب أن یُقاطع جمیع وزراء خارجیة الاتحاد الأوروبی (باستثناء البریطانی الخارجة بلاده الشهر المقبل من هذا الاتحاد بمقتضى البریکست) مؤتمر وارسو، بما فی ذلک السیدة فیدیریکا موغیرینی، وزیرة الخارجیة، ونظیریها الصینی والروسی والترکی والهندی، بینما یشارک فیه 12 وزیر خارجیة عربی استجابة لأوامر مایک بومبیو، وزیر الخارجیة الأمیرکی، وجارید کوشنر، مهندس "صفقة القرن".
وما هو معیب أکثر أن یرفض الدکتور مهاتیر محمد، رئیس وزراء مالیزیا، مشارکة لاعبین إسرائیلیین فی دورة ریاضیة على أرض بلاده، بینما یتقاطر الریاضیون الإسرائیلیون إلى عواصم خلیجیة بحمایة فرق من "الموساد" الإسرائیلی.
***
الشارع العربی الرافض للتطبیع بدأ یتحرک بقوة، ووسائط التواصل الاجتماعی باتت تمسک بزمام المبادرة، وتتصدى للحکومات المطبعة، وتتغلب على امبراطوریات إعلامیة جرى رصد الملیارات لوظائفها التضلیلیة لتبریر خطایا الحکام فی هذا المضمار.
شکرا لکل الاشقاء فی مشرق الوطن ومغربه، الذین قالوا "لا" کبیرة للتطبیع والمطبعین، ونخص بالذکر أهلنا فی السعودیة ومنطقة الخلیج الذین شکلوا جمعیات فی هذا الخصوص، وبعضهم تعرض للاعتقال، وما زال خلف القضبان، لرفضهم التخلی عن مواقفهم الوطنیة المشرفة هذه.
کل من استهان بهذه الامة، وتمسکها بقضیتها المرکزیة، وانخرط فی التطبیع، واعتقد أن إسرائیل هی الصدیق الحلیف والحامی سیعض أصابع یدیه وقدمیه ندما، هذا اذا لم یدفع ثمنا غالیا.. والأیام بیننا.

* عبد الباری عطوان

 

 

قناة العالم

Parameter:389772!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)