|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/13]

عطوان: ترامب ارتکب خطیئة العمر وسیدفع ثمنا غالیا  

عندما تضع الولایات المتحدة جمیع قواتها فی منطقة الشرق الأوسط فی حال تأهب قصوى، وترسل تسع قاذفات بـ”52″ العملاقة إلى قاعدة دییغو غارسیا فی المحیط الهندی، وتشدد الإجراءات الأمنیة فی قواعدها العسکریة وسفاراتها فی العالم، ویفشل جمیع وسطائها الذین أرسلتهم إلى طهران استجداء للتهدئة، فإن هذه أجواء حرب، ولیس أجواء ضربات خاطفة یمکن امتصاص آثارها، بحیث تعود الأمور إلى وضعها السابق لعملیة الاغتیال التی استهدفت الفریق قاسم سلیمانی، قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی.

عطوان: ترامب ارتکب خطیئة العمر وسیدفع ثمنا غالیا

طهران/ 8 کانون الثانی / ینایر/ ارنا - عندما تضع الولایات المتحدة جمیع قواتها فی منطقة الشرق الأوسط فی حال تأهب قصوى، وترسل تسع قاذفات بـ”52″ العملاقة إلى قاعدة دییغو غارسیا فی المحیط الهندی، وتشدد الإجراءات الأمنیة فی قواعدها العسکریة وسفاراتها فی العالم، ویفشل جمیع وسطائها الذین أرسلتهم إلى طهران استجداء للتهدئة، فإن هذه أجواء حرب، ولیس أجواء ضربات خاطفة یمکن امتصاص آثارها، بحیث تعود الأمور إلى وضعها السابق لعملیة الاغتیال التی استهدفت الفریق قاسم سلیمانی، قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی.

فی المقابل نجزم أن المزاج الإیرانی هو مزاج حرب على أکثر من جبهة، فلو کانت القیادة الإیرانیة تصغی للعروض الأمریکیة، ومن بینها توجیه ضربة أو ضربات انتقامیة للسعودیة والإمارات، أو حتى قاعدة العیدید فی قطر، لما تعمدت أن یطوف نعش جثمان الفقید سلیمانی فی مختلف المدن الإیرانیة وحشد ملایین المشیعین لاستقباله فی ظاهرة لم یسبق لها مثیل فی إیران والمنطقة، حتى أثناء تشییع آیة الله الخمینی، قائد الثورة الإسلامیة الإیرانیة.

البرلمان العراقی أصدر قراره بطرد القوات الأمریکیة من العراق، وفصائل الحشد الشعبی عقدت اجتماعا طارئا ضم جمیع قادتها، واتخذا قرارا بتوحید صفوفها وبدء أعمال المقاومة لتنفیذ هذا القرار فی حال ماطلت، أو تلکأت القیادة الأمریکیة فی تنفیذه فورا.

***

نعم المواجهة القادمة، ستغیر وجه الشرق الأوسط، وتؤسس لمعادلات قوة جدیدة لن یکون للولایات المتحدة الید العلیا فیها، ولا نعتقد أن الشعب الإیرانی الذی خرج بالملایین لتودیع قائده القوی، وولی عهد ثورته، سیقبل بأنصاف الردود والحلول، ولن یتردد لحظة فی الوقوف خلف قوات بلاده فی مواجهة أی عدوان أمریکی.

الرئیس ترامب ارتکب خطیئة العمر، ووقع فی مصیدة التحریض الإسرائیلی، ووضع مصالح بنیامین نتنیاهو وطموحاته الانتخابیة فوق مصالح شعبه وبلده، ولهذا سیدفع ثمنا غالیا، ولن یکون هناک ما یمکن أن تخسره إیران فی المقابل غیر التخلص من أغلال حصارها.

***

ترامب احتقر حلفاءه الأوروبیین، ولم یبلغهم، وهم شرکاؤه فی حلف الناتو بجریمته، ونحن لا نتحدث هنا عن أتباعه العرب الذین لا یتعاطى معهم إلا بالابتزاز والحلب، ولن نفاجأ إذا ما قادهم إلى الأزمات الاقتصادیة والإفلاس التام، فالبورصات وأسواق المال الغربیة والعربیة تعیش حالة من التراجع منذ یوم الجمعة الماضی، وأسعار النفط ربما تقفز إلى مئة أو مئتی دولار للبرمیل، حیث تتزاید التوقعات بإغلاق مضیق هرمز، وبات معظم المستثمرین یتخلصون من الدولار والأسهم، ویذهبون إلى الذهب الملاذ الأکثر أمنا، فی زمن الحروب.

القواعد العسکریة الأمریکیة فی العراق والخلیج (الفارسی)ستکون أبرز الأهداف للانتقام الإیرانی، وأذرع المقاومة تستعد لتصفیة الحساب، والثأر لمن استهانوا بها، وشعوبها، وتطاولوا علیها مذهبیا وسیاسیا، فزمن هیمنة المال یقترب من نهایته، وزمن صعود الشعوب ذات الإرث الحضاری الإنسانی على وشک البدء.. والأیام بیننا.

رای الیوم

عبد الباری عطوان

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (أرنا)

Parameter:451538!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)