|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/07]

عطوان: ثمن فلسطین بمؤتمر البحرین 68 ملیار $ وقد نشهد الإطاحة بحکم حماس الفترة المُقبلة  

أخبار فلسطین

عطوان: ثمن فلسطین بمؤتمر البحرین 68 ملیار $ وقد نشهد الإطاحة بحکم حماس الفترة المُقبلة

 الأحد 26 مایو 2019

کشف الکاتب والمحلل السیاسی الفلسطینی عبد الباری عطوان، عن أن مؤتمر الازدهار الاقتصادی، المُزمع عقده فی البحرین، سیطالب دولًا عربیة، تحتضن اللاجئین الفلسطینیین، بتوطینهم بشکل رسمی، وإنهاء عمل وکالة الغوث الدولیة (أونروا)، مبینًا أن ثمن دولة فلسطین فی هذا المؤتمر فقط 68 ملیار دولار.
وقال الکاتب عطوان فی مقطع فیدیو، بثه عبر قناته بموقع (یوتیوب): إن دولتین عربیتین هما: "الأردن ولبنان" سیتم الضغط علیهما من أجل توطین الفلسطینیین اللاجئین لدیها، مقابل دعمهما ببعض الأموال، وأیضًا تتنازل دول الخلیج عن دیونها على لبنان، والبالغة 100 ملیار دولار، وتتنازل عن دیونها على الأردن، والتی تبلغ 40 ملیار دولار.
وأوضح، أنه سیتم الضغط  کذلک على مصر، کی تقبل بالقرارات الصادرة عن المؤتمر، وعدم التدخل فی الشؤون الفلسطینیة، مقابل أن تتنازل دول الخلیج عن 200 ملیار دولار، دیونًا مستحقة على مصر.
وطالب الکاتب الفلسطینی، السلطة الفلسطینیة، ولبنان، والأردن، بمقاطعة المؤتمر، وعدم المشارکة لا من قریب ولا من بعید به، لأن ما یتم إعداده خطیر، متابعًا: "على السلطة لیس فقط المقاطعة، وإنما مطلوب منها الآن سجب الاعتراف بإسرائیل، وسحب التنسیق الأمنی، وإلغاء اتفاقیة أوسلو والتحلل منها، ومن ثم الجلوس مع حرکة حماس والفصائل لإنهاء الانقسام الحاصل".
کما دعا عطوان، السلطة وحماس، لعدم مجاملة الدول العربیة والخلیجیة، التی ستشارک فی مؤتمر البحرین، على اعتبار أن هذا نفاق، ولیس دبلوماسیة.
وفی سیاق آخر، قال عطوان: إنه لا یستغرب خلال الفترة المقبلة، الإطاحة بحکم حرکة حماس فی قطاع غزة، نتیجة ما یحدث فی المنطقة.
وذکر، أن هنالک ضغوطات على الحکومة الإسرائیلیة، من أجل تحقیق ذلک، ولتمریر (صفقة القرن) بقطاع غزة، باستخدام القوة، مؤکدًا أن کل دولار یُدفع لحماس، یکون بطلب أمریکی وإسرائیلی، لذا على حماس الحذر من تداعیات ذلک، وفق تعبیره.

 

وکالة سما الاخباریة

Parameter:414930!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)