|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/12]

علماء وقضاة فلسطین یحذرون من المشارکة فی مؤتمر البحرین  

علماء وقضاة فلسطین یحذرون من المشارکة فی مؤتمر البحرین

١٤ یونیو ٢٠١٩

غزة/١٤حزیران/یونیو/ارنا-حذر أکثر من مائتین من العلماء والقضاة وأستاذة الجامعات الشرعیین الفلسطینیین من المشارکة فی مؤتمر البحرین لأنه یعتبر انحیازا للکیان الصهیونی وتخلی عن مقدسات المسلمین.

وقال "مروان أبو راس" رئیس رابطة علماء فلسطین ورئیس الاتحاد العالمی لعلماء المسلمین فرع فلسطین إن الدعوة إلى التطبیع مع هذا العدو الصهیونی وإدخاله کدولة من دول المنطقة هو جریمة بحق شعب هجر من أرضه على ید هذا العدو، وجریمة فی حق المهجرین والمشردین فی کافة الأرض، وجریمة فی حق المسجد الأقصى المبارک الذی یدنسه هذا العدو، وجریمة فی حق قوافل الشهداء والجرحى والأسرى الذین قدموا أرواحهم وأعمارهم وأجسادهم للمحافظة على هذه البقعة المبارکة من الأرض الطاهرة التی هی للأمة کلها".

وأضاف أبو راس أن "مؤتمر البحرین هو للمقایضة على الحقوق الفلسطینیة مقابل الرخاء الاقتصادی وهذا یعد جریمة دینیة وسیاسیة ووطنیة وقومیة وانسانیة ذلک لأن الوطن الذی تبذل فی سبیل تحریره الأنفس لا یدانیه مال ولا یعدله کنوز الأرض".

وأوضح أن المؤتمر الذی یرید الرئیس الأمریکی دونالد ترامب عقده على أرض اسلامیة عربیة بهذا الغرض لیس له إلا هدف واحد وهو تصفیة القضیة الفلسطینیة واخراجها من ثوبها الطاهر إلى کونها قضیة اقتصادیة ومشاریع إنسانیة.

 ودعا الامة العربیة والاسلامیة إلى الوقوف بجانب الشعب الفلسطینی ومقاومته لأنها هی صمام الأمان لهذه القضیة ولهذه الحقوق.

ودعا أبو راس جمیع أطیاف علماء الامة إلى الوقوف صفاً واحداً إلى جانب حقوق الشعب الفلسطینی المکلوم والتأصیل الشرعی الواضح لتجریم التنازل عن ذرة تراب واحدة من فلسطین وحرمة المقایضة بین الرخاء الاقتصادی والحقوق الاسلامیة والعربیة فیها.

 وناشد شیخ الأزهر وعلماء مصر وعلماء الحرمین ورابطة العالم الاسلامی وعلماء العراق والشام والمغرب العربی والسودان ومالیزیا وإندونیسیا والباکستان وترکیا وأفریقیا وجمیع علماء العالم من یعلمون أحکام الشریعة أن یوجهوا خطاباً واضحاً بحرمة ما یجری من تضییع للقضیة الفلسطینیة.

بدوره ، قال القیادی فی حرکة حماس "مشیر المصری" إن مؤتمر البحرین خنجرا فی خاصرة القضیة الفلسطینیة، وأن التطبیع یشکل اصطفافا بجانب العدو الصهیونی  ضد عدالة القضیة الفلسطینیة.ویعتقد المصری أن المطلوب تعزیز مقومات الصمود والثبات وعزل الکیان بدلا من إعادة صیاغة منظومة الأصدقاء والاعداء فی المنطقة واعتبار الکیان الصهیونی جزءا من المنطقة العربیة."

من جهته، قال النائب فی المجلس التشریعی الفلسطینی سالم سلامة إن الولایات المتحدة لم تعد واسطة نزیهة بیننا کفلسطینیین وبین الصهاینة بل هی منحازة تماما بل هی تسلح العدو والان تحاول أن تأخذ ثمن السلاح من العالم العربی والإسلامی.

وشدد النائب سلامة أن صفقة القرن لن تمر وکل من یشارک فیها خائن لله والمقدسات وأرض فلسطین ومسرى رسول الله، مضیفا ان مؤتمر البحرین یعتبر خیانة وانحیازا للصهاینة وتخلی عن مقدسات المسلمین ومسرى الرسول.

أما الشیخ "عمر نوفل" رئیس محکمة الاستئناف الشرعیة عضو رابطة علماء فلسطین فقال إن صفقة القرن مشبوهة وتنتقص من حقوق الشعب الفلسطینی والتی یراد من خلالها تضیع الحقوق الفلسطینیة وهی عبارة عن اکمال لوعد بلفور، داعیا الأمة العربیة والإسلامیة للجهاد المقدس ضد العدو.
انتهی/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (أرنا)

Parameter:415749!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)