|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/18]

عمر نجیب: الحرب بین ارمینیا واذربیجان فی معادلة الصراع على بناء نظام عالمی جدید… بعد افغانستان والعراق تبدل سیاسة عکس القوة الأمریکیة  

عمر نجیب: الحرب بین ارمینیا واذربیجان فی معادلة الصراع على بناء نظام عالمی جدید… بعد افغانستان والعراق تبدل سیاسة عکس القوة الأمریکیة

عمر نجیب: الحرب بین ارمینیا واذربیجان فی معادلة الصراع على بناء نظام عالمی جدید… بعد افغانستان والعراق تبدل سیاسة عکس القوة الأمریکیة

عمر نجیب

 فی الحرب شبه الدولیة الدائرة على أرض بلاد الشام منذ منتصف شهر مارس 2011 اصطفت الولایات المتحدة الأمریکیة وترکیا وإسرائیل وأطراف اخرى فی تحالف مناهض لدمشق من أجل اسقاط الدولة السوریة وقطع شوط جدید فی تنفیذ مخطط الشرق الأوسط الجدید القاضی بتقسیم اقطار المنطقة الشرق أوسطیة العربیة إلى ما بین 54 و 56 دولة على اسس عرقیة ودینیة وقبلیة ومناطقیة مما یضمن أمن إسرائیل لعقود کما یسمح باستکمال طوق الحصار الذی تسعى واشنطن لفرضه على الجناح الجنوبی الغربی لروسیا.

 موسکو وطهران وحزب الله اللبنانی ساندوا دمشق فی الصراع مما سمح للجیش العربی السوری باسترجاع أکثر من 70 فی المئة من الأراضی التی کان خصومه قد استولوا علیها وتم تجمید مخطط اسقاط الدولة السوریة على الأقل مؤقتا.

 فی الأزمة اللبنانیة الاقتصادیة والسیاسیة المستفحلة مع نهایة صیف سنة 2020 شکلت واشنطن وتل أبیب وأنقرة وأطراف اخرى عملیا جبهة هدفها محو دور لبنان کعنصر فعال فی معادلة المواجهة مع إسرائیل وتصفیة حزب الله اللبنانی على الأقل عسکریا وبالتالی تصفیة النفوذ الایرانی فی هذا البلد المطل على شرق البحر الأبیض المتوسط وإنهاء التهدید الذی تشکله ترسانة الحزب من الصواریخ والمقدرة أمریکیا وإسرائیلیا بحوالی 160 الف صاروخ من مختلف الاحجام.

 الحکومة الامریکیة وبطرق متعددة وعبر حلفائها فی لبنان أوصلته إلى حالة افلاس وعجز سیاسی داخلی یهدد بإشعال حرب أهلیة جدیدة وفرضت عقوبات شدیدة على أطراف لبنانیة عدیدة وأخذت تبتز بیروت لتفتح قنوات الاتصال مع تل ابیب لتسویة ترسیم الحدود البحریة على أمل أن یستکمل الأمر بإنهاء حالة الحرب بین الطرفین.

 انقرة دخلت على الخط من ممر آخر وذلک عبر تقدیم نفسها کنصیر لمسلمی لبنان السنة فی مواجهة هیمنة الشیعة المؤیدین لحزب الله بل وذهب بعض ساستها إلى القول أن تقسیم لبنان سیکون الحل الأفضل لمشاکله، تل أبیب ایدت بشکل علنی وبحماس مبالغ فیه سیاسة الضغط الأمریکیة على بیروت، وبارکت بشکل غیر مباشر تحرکات أنقرة فی لبنان للحد من التمرکز الإیرانی.

 فی لیبیا وعندما کانت المعطیات العسکریة على الأرض تشیر فی شهر أبریل 2020 إلى أن الجیش اللیبی قد تمکن من استکمال حصار العاصمة طرابلس وأنه إذا نجح فی دخولها فستنتهی عملیا الحرب فی لیبیا ویصبح البلد تحت سلطة واحدة، تدخلت ترکیا عسکریا وبکثافة بواسطة 12500 من المسلحین السوریین الاعضاء فی التنظیمات الموصوفة بالجهادیة وبضعة مئات من القوات النظامیة الترکیة ونجحت فی تبدیل موازین القوى على الساحة، ودفع الجیش اللیبی المدعوم أساسا من طرف موسکو والقاهرة إلى التقهقر إلى خط سرت الجفرة. البیت الأبیض بارک التدخل الترکی واعتبرت کثیر من الأوساط الغربیة خاصة فی برلین وباریس أن انقرة خدمت المشاریع الأمریکیة فی الشمال الأفریقی واعتبرت صحیفة دیر شبیغل الألمانیة أن أنقرة تحولت إلى رأس الحربة الأمریکیة فی المنطقة الشرق الأوسطیة رغم الخلافات المتعددة بین الطرفین والتی اعتبرتها تنازعا بین متعاقدین على نسب تقاسم المکاسب.

 فی الحرب المتجددة بین أرمینیا وأذربیجان فی منطقة القوقاز جنوب غربی روسیا منذ یوم الأحد 27 سبتمبر تصطف کذلک ترکیا وإسرائیل بشکل معلن أو عملی مع اذربیجان بینما تقف موسکو مؤیدة لأرمینیا.

 الأوساط السیاسیة فی واشنطن ومعاهد الأبحاث التی توجه سیاسة البیت الأبیض لم تخف تأییدها لسیاسة أنقرة مشیرة إلى أن انتصار اذربیجان وسیطرتها على إقلیم ناغورنو قرة باغ الذی انفصل عنها فی حرب دارت بین عامی 1991 و1994، من شأنه أن یوجه ضربة موجعة لجهود الکرملین لاستعادة نفوذه فی جمهوریات القوقاز التی کانت جزء من الاتحاد السوفیتی قبل انهیاره خلال عقد التسعینیات من القرن العشرین. مصادر رصد فی العاصمة الألمانی برلین أکدت فی تقاریر لها أن الرئیس الامریکی ترمب قدم ضمانات لأنقرة واذربیجان بأن أمریکا لن تتخلى عن مساعدتهما إذا قررت موسکو الدخول عسکریا فی الصراع دعما لأرمینیا، فی نفس الوقت کثفت إسرائیل خطوط الامدادات العسکریة لباکو.

 المعروف أنه وحسب معهد ستوکهولم الدولی لأبحاث السلام وهو مرکز أبحاث رائد فی مجال الصراع والتسلیح فإن إسرائیل قدمت لأذربیجان أسلحة بقیمة 825 ملیون دولار بین عامی 2006 و2019، کما أقرت أذربیجان باستخدام أسلحة إسرائیلیة الصنع فی قتالها مع القوات الأرمینیة.

توزیع سهام القوة

 منذ العام 1945، سعت الولایات المتحدة الأمریکیة لحمایة مصالحها من خلال إنشاء مؤسسات اقتصادیة دولیة، وترتیبات ومنظمات أمنیة ثنائیة وإقلیمیة، ومبادئ سیاسیة لیبرالیة غالبا ما یشار إلیها بـ“النظام الدولی“، والحفاظ علیها بمختلف الأسالیب. وخلال العقود التالیة برزت قوى عدیدة هددت النفوذ الأمریکی وهو ما فرض ادخال تعدیلات على الاستراتیجیة الأمریکیة. کان انهیار الاتحاد السوفیتی هدیة لواشنطن لا تقدر بثمن لکن الوضع لم یستمر طویلا حیث عادت روسیا إلى لعب دورها کقوة دولیة ونجحت الصین عسکریا واقتصادیا وشکلت تحدیا وجودیا لواشنطن.

 حربا افغانستان من سنة 2011 والعراق من سنة 2003، أظهرت أن للقوة الأمریکیة حدودا، لأنه إن نشبت نزاعات اخرى وتدخلت واشنطن عسکریا ستصبح فاقدة للتوازن عسکریا على الساحة الدولیة، وأنه لمعالجة ذلک النقص یمکن توکیل قوى اقلیمیة حلیفة للقیام بما تتطلع الیه الادارة الأمریکیة، رغم أن ذلک ینطوی على بعض المخاطر.

 فی شرق آسیا تعمل واشنطن على تشکیل شبکة تحالفات لإضعاف الصین ومنع توسع نطاق نفوذها فی مختلف انحاء العالم، وفی شرق أوروبا ومنطقة وسط اسیا والقوقاز تسعى واشنطن لافشال مساعی الکرملین لاستعادة نفوذه فی الجمهوریات التی کانت جزء من الاتحاد السوفیتی وکذلک من الوصول الى المیاه الدافئة أی دول المتوسط وبعدها افریقیا.

 فی سنة 2014 تمکنت روسیا من استعادة منطقة القرم من أوکرانیا، وبدأ من سنة 2015 تدخل الکرملین عسکریا لدعم سوریا وأوقف انهیار الدولة. وفی الشرق الأوسط شرعت موسکو فی احیاء أو بناء علاقات وثیقة مع دول محوریة مما شکل تحدیا للإدارة الأمریکیة. للرد على هذه التحدیات زاد اعتماد البیت الأبیض على أدوار الحلفاء الاقلیمیین.

 فی هذا السیاق، حاول مایکل ج. مازار ومیراندا برییب وأندرو رادین وأسترید ستوثسیفالوس فی تقریر صادر عن مؤسسة راند الأمریکیة، بعنوان “خیارات بدیلة لسیاسة الولایات المتحدة نحو النظام الدولی”، التنبؤ بما سیبدو علیه النظام الدولی فی المستقبل القریب من منظور الولایات المتحدة فی ضوء التحدیات والتغیرات الطارئة علیه، وکیفیة الحفاظ على الأهمیة والتأثیر داخل النظام.

 ویعتمد المؤلفون على توقعاتهم الافتراضیة، فی ضرورة أن تتولى الولایات المتحدة زمام القیادة فی إقامة نظام عالمی جدید، مع تطابق هذا النظام مع أهدافها الأربعة الأکثر أهمیة فی مجال السیاسة وهی: “منع صراع القوى الکبرى وإدارة المنافسة، تعزیز الاستقرار الاقتصادی والتنمیة، تسهیل العمل الجماعی بشأن التحدیات المشترکة، تعزیز القیم اللیبرالیة والدیمقراطیة”.

وهنا برزت التساؤلات حول مستقبل النظام اللیبرالی، بعد وصول ترمب إلى الرئاسة، ولا سیما أن واشنطن هی التی تبنت هذا النهج ودافعت عنه على مدى أکثر من سبعة عقود، وهو ما أشار إلیه الباحث فی مجلس العلاقات الخارجیة الأمریکی ستیوارت باتریک، بأن نتائج الانتخابات الأمریکیة تعنی أن التهدیدات الأساسیة للنظام اللیبرالی العالمی لیست خارجیة بعد الآن، بل محلیة، وأن فوز ترمب سیسرع فی تفکیک هذا النظام، من خلال تقویض شبکة القواعد والمؤسسات والتحالفات التی رعاها 12 رئیسا أمریکیا منذ عام 1945.

وعلى هذا الأساس، تنبأ مؤلفو التقریر بأربعة سیناریوهات محتملة تسعى الولایات المتحدة لتحقیقها فی ضوء النظام العالمی الراهن والتطورات التی یمکن أن تنشأ فی إطار ذلک، أول هذه السیناریوهات هو “التحالف ضد نظریة النزعة التحریفیة”، کخیار محتمل للنظام العالمی.

 ومفهوم “النزعة التحریفیة” هو تعبیر لینینی یعود إلى المارکسیة، ویعنی “السیر بعکس مسار التطور الطبیعی”، فیما یبدو أنه عودة إلى نموذج القطبیة الثنائیة فی ظل الحرب الباردة بین الولایات المتحدة والاتحاد السوفیتی، ویستند هذا المفهوم إلى إعطاء الأولویة لتحقیق مصلحة وطنیة، ولیس تحقیق نظام عالمی توافقی.

وتسعى الولایات المتحدة فی ظل هذه الرؤیة “وفقا للتقریر” إلى الحفاظ على المؤسسات الدولیة التی تفضل قیمها ومصالحها، وتلک التی یتمتع بها شرکاؤها الدولیون التقلیدیون، کما أنها ترى خطورة فی الالتزام بضبط النفس داخل المؤسسات، التی تضم دولا مثل الصین وإیران وکوریا الشمالیة وروسیا.

ومن تداعیات هذا النهج أن تکون هناک أضرار جسیمة على المؤسسات الدولیة القائمة، إذا کان التحالف الذی تقوده الولایات المتحدة من دول “دیمقراطیة لیبرالیة” قد أتاح الفرصة أمام تقاتل دبلوماسی أو ایدیولوجی أو عسکری مع سلطات الدول المعارضة. وعلى سبیل المثال، من المرجح أن تبطل فعالیة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إذ إن أهمیته کمؤسسة وقائیة ضد الأعمال العدائیة قد تنخفض.

 وفی إطار المؤسسات والمجموعات التی تتألف إلى حد کبیر من هذه الدول ذات الثقة ستوافق الولایات المتحدة على الالتزام بالقواعد المتفق علیها وعملیات صنع القرار، حسبما أشار المؤلفون.

وبالتالی، فإن زیادة التعاون وصنع القرار المشترک بین تلک الدیمقراطیات سیؤدی إلى زیادة الرخاء، وتحسین الدفاع المشترک، ما یجعله شکلا أبعد عن الصراعات ویدفع نحو نظام دولی أکثر تکاملا.

 بشکل عام، تطغى الافتراضات الطموحة على أغلبیة هذا التقریر، فالقیم والمصالح التی تسعى خلفها الولایات المتحدة فی سیاستها الخارجیة لا تتغیر، بید أن مؤلفی التقریر طرحوا تلک الرؤى، للإشارة إلى أن طبیعة الدول الرائدة، والعلاقات بینها، ووضع الاقتصاد الدولی، وغیرها من المتغیرات قد تتغیر أیضا، وذکروا مثالا عن روسیا، أنه فی حال لو جاءت قیادة جدیدة فیها تسعى لإقامة علاقات وثیقة مع الغرب، ستتغیر جوانب کثیرة لکل خیار بدیل.

ولکن لم یضع المؤلفون فی اعتبارهم أیضا أن الولایات المتحدة قد تخضع لتغییر فی النظام قد یؤدی إلى تغییر فی معاییر سیاستها الخارجیة، وهو ما یقوض فرضیة التقریر من البدایة، فعلى الرغم من أن التقریر یتضمن وصفا للطریقة التی ینبغی بها وضع السیاسة الأمریکیة فإنه یقدم فی نهایة المطاف سیناریوهات محتملة تبرز فی ضوء مرکزیة الافتراضات المتغیرة التی تبنى علیها هذه السیناریوهات.

وفی حین یعترف مؤلفو التقریر بوجود انخفاض محتمل فی القوة العسکریة والاقتصادیة للولایات المتحدة، فهم لا یضعون فی اعتبارهم شخصا مثل ترمب قد یجعل بلاده تنسحب تماما من الساحة الدولیة فی ظل تبنیه شعار “أمریکا أولا”، أی تراجع مصداقیة قدراتها على الردع، وهو ما قد ینقل النظام الدولی من حالة یسودها التنافس السلمی إلى حالة الصراع المسلح بین القوى العظمى لسد الفراغ، لینهار بذلک النظام الدولی اللیبرالی الذی تشکل عقب انهیار الاتحاد السوفیتی وانتهاء الحرب الباردة.

روسیا فی ترقب

یوم الأحد 4 أکتوبر 2020 کتبت الصحفیة ایرینا یاروفایا، فی “فزغلیاد” حول إدارة أردوغان للحرب ضد قره باغ وأرمینیا، ومهمة روسیا فی وقف التأثیر الترکی المتعاظم فی محیطها الحیوی.

وجاء فی المقال: قالت وزارة الخارجیة الروسیة إن موسکو قلقة للغایة من المعلومات المتعلقة بنقل مسلحین سوریین ولیبیین إلى منطقة الصراع فی ناغورنی قره باغ.

فقد صرح السفیر الأرمینی لجی روسیا، فاردان توغانیان، بأن المسلحین الذین نشرتهم ترکیا من سوریا یشارکون بالفعل فی الأعمال القتالیة فی ناغورنی قره باغ.

ولکن ترکیا وصفت التقاریر عن وجود مسلحین سوریین فی قره باغ بـ “الدعایة السوداء”. تماما کما فعلت من قبل بشأن لیبیا.

إلى ذلک، فإن رئیس الوزراء الأرمینی نیکول باشینیان یرى أن جمهوریة ناغورنی قره باغ غیر المعترف بها تقاتل الإرهاب الدولی المرتبط بـ “الاصطفاف الأذربیجانی الترکی”.

وفی الصدد، قال رئیس مرکز الأبحاث المستقل “معهد الشرق الأوسط”، یفغینی ساتانوفسکی: “”لن تکون هناک ردة فعل من الغرب. لقد هیمن الجیش الترکی على الجیش الأذربیجانی، وبالتالی یتولد السؤال التالی: هل نتعامل مع أذربیجان أم أننا نتعامل بالفعل مع فرع تابع لترکیا؟ لا یوجد شیء آخر هنا یمکن الحدیث عنه”.

وأضاف ساتانوفسکی: “بشکل عام، هذه حرب ترکیة، یعطی فیها أردوغان الأوامر. علییف، موجود هناک من أجل الأثاث، هذه حقیقة. هل ستعترض أوروبا والولایات المتحدة على ذلک؟ بالنسبة لهم، کلما قل تأثیر روسیا فی العالم الخارجی، کان ذلک أفضل. ما فعلوه فی وقت سابق مع أوکرانیا ودول البلطیق وبیلاروس، سیفعلونه مع منطقة القوقاز. ومهمتنا، هی عدم ترک آثار لترکیا فی فضاء ما بعد الاتحاد السوفیتی”.

مغامرة

 فی الولایات المتحدة الأمریکیة حیث تتخذ عدة وسائل اعلام کبرى مواقف مناهضة لسیاسة البیت الأبیض، کتبت صحیفة “واشنطن بوست” یوم 3 أکتوبر 2020 مقالا قالت فیه:

 التدخل الترکی فی قره باغ یؤجج الصراع بین أذربیجان وأرمینیا رغم محاولات التهدئة من الأطراف الدولیة ووصفته بـ “بالمناورة الطائشة” التی من شأنها تأجیج القتال بین الطرفین.

وذکرت الصحیفة، إنه لا یعرف على وجه التحدید من الذی بدأ إطلاق النار من الجانبین، ولکن “ما یبدو واضحا، فإن إلهام علییف، رئیس أذربیجان، قد شن هجوما لاستعادة الأراضی التی فقدتها بلاده فی التسعینیات والتی یشکل الأرمن غالبیة سکانها”.

الرئیس الأذربیجانی هاجم أرمینیا بدعم مباشر من ترکیا، فی “المناورة الطائشة”، التی تعکس الطموحات الواسعة للرئیس الترکی أردوغان. وقد نقلت ترکیا مئات المرتزقة السوریین مؤخرا إلى ساحة المعرکة فی قره باغ.

ولفتت الصحیفة إلى أن أردوغان یسعى بشکل متزاید خلال السنوات الأخیرة إلى تحویل دولته إلى قوة جیوسیاسیة فی حد ذاتها، بل مضى باتجاه “تفکیک الدیمقراطیة” من أجل هذا الهدف.

وأردفت الصحیفة الأمیرکیة بأن أنقرة قد أمدت أحد أطراف الحرب اللیبیة حکومة الوفاق بالسلاح والمقاتلین، خلال الأشهر الماضیة، بل خاطرت بحرب مع الیونان بسبب المیاه المتنازع علیها فی شرق المتوسط. کما تدخلت ترکیا فی سوریا من أجل صد محاولة للنظام السوری لاستعادة السیطرة على محافظة إدلب شمال سوریا.

إحیاء الدولة العثمانیة

 کتب المحلل السیاسی ألکسندر نازاروف یوم الجمعة الثانی من أکتوبر 2020:

ترى هل ننتظر من الرئیس الترکی، رجب طیب أردوغان، إحیاء الإمبراطوریة العثمانیة من جدید؟ ومن هی الدولة التالیة المستهدفة من التوسع الترکی؟.

 على خلفیة انخراط الولایات المتحدة الأمریکیة والاتحاد الأوروبی فی الأزمة الاقتصادیة والإداریة، توارت مشارکتهما فی الشؤون الدولیة، وهو توجه عام لدى جمیع دول العالم، بینما یزداد حجم المشاکل الداخلیة، التی تجبر الحکومات على إعادة توجیه الموارد والاهتمام نحو مشاکل الداخل سعیا وراء حلها.

فی ظل ذلک تبدو ترکیا استثناء واضحا، فبعد التدخل المباشر فی الصراع السوری، تدخلت فی الأزمة اللیبیة، ثم ها هی أنقرة تتدخل الآن، فی صراع قرة باغ، بینما تعلن الدولة الترکیة، على لسان وزیر خارجیتها، عن استعدادها للمشارکة المباشرة وبشکل علنی ورسمی فی هذا الصراع، بل إن رادیکالیة الخطاب الترکی غیر المسبوقة، تخلق انطباعا بأن ترکیا هی التی بادرت بالهجوم الأذربیجانی فی قرة باغ.

لا یوجد هنا أی تناقض، بل إن التوسع الخارجی فی الحالة الترکیة هو حل لمعظم المشاکل الداخلیة، ولا شک أن شخصیة الرئیس الترکی، رجب طیب أردوغان وطموحاته تؤثر على نشاط ترکیا، إلا أن العوامل الداخلیة الموضوعیة هی الأمر الحاسم فی هذا الشأن.

فاقتصادیا، تعانی ترکیا من أزمة اقتصادیة طاحنة، حیث تقع اللیرة الترکیة من بین العملات الأکثر تدهورا فی العالم، والنظام المالی الترکی تحت تهدید دائم بالانهیار. کذلک یعانی الاقتصاد الترکی من عدم اتزان مزمن بین الصادرات والواردات بشکل خاص، حیث بلغ الرصید السلبی مقدار 76.8 ملیار دولار عام 2017، و55 ملیار دولار عام 2018. وهو ما یشبه من نواح عدیدة هرما مالیا بلا تدفق مستمر لرؤوس الأموال الأجنبیة، وهو ما یهدد بانهیار کامل للاقتصاد فی سیاق الأزمة العالمیة، بکل ما یعنیه ذلک من تداعیات اجتماعیة وسیاسیة، خاصة وأن المجتمع الترکی منقسم بالفعل، وقد نجا أردوغان فعلیا من محاولة انقلاب.

وتتمثل نقطة الضعف الرئیسیة للاقتصاد الترکی فی واردات الطاقة، والتی بلغت أکثر من 40 ملیار دولار عام 2018، حیث تحتاج ترکیا بشکل ملح إلى النفط والغاز، أو على الأقل مصادر رخیصة للطاقة. ولا یمکن مقارنة احتیاج وتعطش ترکیا للموارد سوى بالتعطش المماثل لألمانیا والیابان قبیل الحرب العالمیة الثانیة، والذی کان من بین الأسباب الرئیسیة فی إقدامهما على التوسع.

على نطاق أشمل، فإن العجز المزمن فی میزان التجارة الخارجیة ومیزان الحساب الجاری یمکن حله على المدى القصیر بإحدى طریقتین، إما بخفض الواردات من موارد الطاقة، أو بظهور مانحین جدد دائمین، حیث تحتاج ترکیا إلى قطیع کامل من البقر الحلوب التی یمکن لها مبادلة بعض الخدمات مقابل مساعدتها المالیة. ولیس لدى ترکیا، خلافا للخدمات العسکریة والأسلحة، الکثیر لتقدمه لهؤلاء، لذلک فهی مهتمة بالتصعید الأقصى للنزاعات بمشارکة الدول التی اختارتها لتکون من بین المانحین الجدد، وهو ما نراه فی أزمة قرة باغ الراهنة.

على الجانب الآخر، تعد أذربیجان إحدى أغنى دول الاتحاد السوفیتی السابق، وبإمکانها أن تمنح ترکیا أکثر من مجرد ملیار دولار.

کذلک فمن بین الدول العربیة، دولة قطر، التی أنقذت ترکیا بالفعل من انهیار عملتها مایو 2020 بتقدیم 15 ملیار دولار بطریق مقایضة العملة، لکن یتعین على قطر أن تعتاد على تقدیم مساعدات مثیلة باستمرار. کذلک یتعین على لیبیا ألا تأمل بانسحاب ترکیا من أراضیها فی وقت قریب، ولا أظن أن ترکیا ستمانع فی التصرف کدولة مرتزقة فی نزاعات أخرى، إذا ما کان الدفع جیدا، وکان لدى تلک أو هاتیک الدولة نفط أو غاز.

العامل الثانی هو القضاء على النظام الدولی الذی ظهر بنهایة الحرب العالمیة الثانیة، حیث یجب على کل دولة الآن البحث عن مکانة لها، وأن تدافع عن هذه المکانة، وتلک فرصة لا تعوض لدول الصف الثانی لکی تتقدم وتحصل على مکانة فی الصفوف الأولى، حیث یمکن لرفع مکانة ترکیا أن تصبح محل ترحیب لحل المشاکل الداخلیة.

وبما أن علاقة ترکیا مع أوروبا قد وصلت إلى طریق مسدود، وتبین أن وعود عضویة الاتحاد الأوروبی لم تکن سوى خدعة، فقد حان الوقت للتحدث مع أوروبا بلغة البراغماتیة والقوة، والسیطرة على الموارد التی تحتاجها أوروبا فی مثل هذه اللعبة تلک هی الورقة الرابحة الکبرى لترکیا.

فعبر ترکیا، یمر خط أنابیب الغاز الروسی إلى أوروبا، وکذلک خط أنابیب نفط وغاز من أذربیجان. کما تعتبر السیطرة على الحقول البحریة فی البحر الأبیض المتوسط ذات أهمیة رئیسیة بالنسبة لترکیا، لأن وجود تلک الحقول فی أیاد غریبة یقلل من قیمة خطوط أنابیب الغاز الترکیة، والسیطرة علیها یجعل من ترکیا أحد الموارد الرئیسیة للطاقة إلى أوروبا. فی الوقت نفسه ترفع الخلافات القائمة ما بین الولایات المتحدة الأمریکیة والاتحاد الأوروبی، والاتحاد الأوروبی وروسیا من دور المصادر البدیلة للطاقة، أی ترکیا. وهو أیضا ما یفسر إلى حد کبیر دوافع التوسع الترکی فی سوریا ولیبیا.

یفصل بحر قزوین أذربیجان عن البلدان الغنیة بالنقط والغاز فی آسیا الوسطى، والتی تقطنها “الأقوام الترکیة” التی تشترک فی الأصل واللغة والدین مع ترکیا. ویجری بالفعل تطویر خط أنابیب عابر لبحر قزوین، والذی یمکنه إمداد ترکیا وأوروبا بالغاز الترکمانی والکازاخستانی وربما الإیرانی أیضا. مشکلة قرة باغ هی المشکلة الرئیسیة لأذربیجان، وبعد حلها، أو على الأقل إحراز تقدم فی حلها بمساعدة ترکیا، ستضع الأخیرة بذلک حجر الأساس فی تأسیس تحالف الأقوام الترکیة برئاسة أنقرة نفسها. حیث یمکن بعد أذربیجان نظریا تعزیز هذا التحالف بدول آسیا الوسطى والترکمان السوریین.

لذلک فالاصطدام مع أوروبا لا یخیف أردوغان. فبالنسبة لترکیا، یعتبر التصعید فرصة ذهبیة للخروج من النظام القدیم، الذی کانت فیه خسارتها مضمونة، ولیس لدیها ما تواجه به ذلک. فإذا تحققت الخطط الترکیة، ستجبر ترکیا أوروبا على أن تنسى الغطرسة والمواجهة الحالیة. حقا إن الصراع سوف یکون صعبا، لکن الرهان یرتفع إلى عنان السماء.

موسکو وأنقرة

 فیما یتعلق بروسیا فإن لدى ترکیا توازن صعب ما بین التعاون والمواجهة. فکان صبر الکرملین مدعوما إلى حد کبیر بأهمیة ترکیا کطریق بدیل لصادرات الغاز إلى أوروبا، لکن النشاط الترکی فی منطقة ما بعد الاتحاد السوفیتی یغیر التوازن تدریجیا نحو المواجهة.

من الممکن أیضا أن یؤدی توسع ترکیا فی آسیا الوسطى إلى صدام مع الصین، التی تطالب هی الأخرى بموارد الطاقة فی المنطقة. کما أن علاقة ترکیا مع الولایات المتحدة الأمریکیة شأنها شأن علاقتها مع روسیا تمثل فسیفساء معقدة ومتشابکة من المصالح المتزامنة والمتضاربة. ومن المحتمل أن تصبح العلاقات الأمریکیة الترکیة، شأنها فی ذلک شأن العلاقات الدولیة الراهنة، ألا یکون لها خط واضح، وأن تتناوب أو تتزامن فیها الصراعات مع التعاون فی آن.

أما الدول العربیة، فمن غیر المرجح أن تطالب ترکیا بإحیاء الإمبراطوریة العثمانیة، أو أن یحاول أردوغان إدراج معظم الدول العربیة فی فلک نفوذه فیما کان یعرف بالدولة العثمانیة. ولکن، وعلى الرغم من ذلک، فإن الخلافات والمواجهات والحروب مع العرب سوف تکون حتمیة إذا ما تعلق الأمر بالتنافس الراهن بین ترکیا ومصر على موارد البحر الأبیض المتوسط أو فی حال تفاقم الوضع حول قطر.

صفر خسائر

 جاء فی تقریر نشر فی العاصمة الأمریکیة واشنطن یوم 4 أکتوبر 2020:

 فی ظاهرة جدیدة على الصعید الدولی، تواصل ترکیا استخدامها لمرتزقة سوریین لخوض مغامراتها الخارجیة، بینما لا تجند غالبیة الدول أشخاصا من دول ثالثة فی حروبها.

ومن غیر المعتاد أن تستغل دولة عضو بحلف شمال الأطلسی “الناتو” اللاجئین، وتحاول تجنید الفقراء والضعفاء منهم للقتال فی نزاعاتها الخارجیة. لکن أنقرة فعلت ذلک.

واعتمدت ترکیا أسلوبا مغایرا أکثر تعقیدا لمفهوم المرتزقة، عندما بدأت باستخدام السوریین للقتال الأهلی فی بلدهم.

فروسیا، على سبیل المثال، تستأجر عسکریین متقاعدین وتوظفهم فی مجموعة فاغنر.

أما نهج ترکیا فتمثل فی تدریب السوریین الذین أرادوا محاربة نظام بشار الأسد وإعادة تشکیلهم ودمجهم فیما عرف باسم “الجیش السوری الحر”، الذی تغیر لاحقا إلى “الجیش الوطنی السوری”.

وفی هذا الإطار یقول الباحث فی الشؤون السوریة المقیم فی المملکة المتحدة، کایل أورتن، إن ترکیا تستخدم المرتزقة السوریین نظرا لـ”عددهم الکبیر وتکلفتهم القلیلة، لیس فقط من الناحیة المالیة مقارنة بالجیش الترکی، لکن من ناحیة التکلفة السیاسیة المحلیة للحکومة الترکیة.

وأضاف خسارة مرتزق سوری تعنی صفر بالنسبة للحکومة الترکیة، فی حین أن أی مکاسب یقوم بها المرتزقة فی مناطق الصراع الخارجی تعنی تکریس صورة قویة للنظام الترکی”.

 یقول بعض المحللین إن الدافع وراء انضمام الشباب السوری لهذه المجموعات لیس التطرف الدینی، بل المال، فی ظل حرب أفقرت السوریین على مدار عقد من الزمان.

وقال أورتن: “ما من شک على الإطلاق فی أن المرتزقة السوریین الموالین لترکیا مدفوعون بالمال. تلعب الأیدیولوجیة دورا هامشیا”.

لکن ترکیا تعتمد فی الغالب على إغراء المقاتلین بمرتبات مالیة مع بعض الدعایة الدینیة لمحاربة أعداء غیر موجودین أو رفع شعار “الجهاد”.

وکانت صحیفة “الغاردیان” البریطانیة قد نقلت مؤخرا عن العدید من المرتزقة فی محافظة إدلب، قولهم إن قادة عسکریین ووسطاء زعموا أنهم یمثلون شرکات أمنیة ترکیة عرضوا علیهم العمل فی حراسة مراکز مراقبة ومنشآت النفط والغاز فی أذربیجان، فی عقود قد تمتد من ثلاثة إلى ستة أشهر.

وعرض الأتراک على المقاتلین 10 آلاف لیرة ترکیة حوالی 1200 دولار أمریکی شهریا، وهو مبلغ ضخم للسوریین المحاصرین لعقد فی حرب وفقر.

بینما کان المرتزقة فی لیبیا یتقاضون راتبا شهریا یقدر بنحو 2000 دولار أمریکی، ثم خفضت ترکیا المرتب إلى 600 دولار، فی وقت مبکر من سبتمبر 2020، لإجبارهم على العودة، بعد إعلان وقف إطلاق النار فی أغسطس، بحسب ما ذکر المرصد السوری.

ورغم توثیق الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان انتهاکات الجماعات التی تدعمها ترکیا، تواصل الأخیرة استخدام المرتزقة فی أکثر من موقع، وکان آخرها معارک جنوب القوقاز، حیث یشتعل الصراع بین أذربیجان التی تدعمها أنقرة وأرمینیا.

ویسلط العدد الکبیر لمجموع هذه الفصائل المنضویة تحت “الجیش السوری الحر” الضوء على ما قد تفعله بهم ترکیا التی استعانت بالآلاف منهم بالفعل فی صد هجوم قائد ما یعرف بالجیش الوطنی اللیبی، خلیفة حفتر، على العاصمة اللیبیة طرابلس مؤخرا.

وشکلت ترکیا عدة مجموعات قدمت لها کافة أنواع الدعم المالی والتمویل العسکری واللوجستی، کما أنها تدرب عناصرها على ید شرکة خاصة تعرف باسم “صادات” التی یقودها عدنان تانریفیردی، “کاتم أسرار” الرئیس الترکی رجب طیب إردوغان، والخبیر فی جمیع فنون الحرب المظلمة، بدایة من التخریب ومکافحة التمرد إلى الاغتیالات، بحسب ما نشرت صحیفة “التلغراف” البریطانیة، شهر سبتمبر 2020.

ومن بین هذه المجموعات:

لواء السلطان مراد

تشکلت هذه المجموعة نتیجة اندماج مجموعات “لواء السلطان محمد الفاتح” فی ریف حلب ولواء “الشهید زکی ترکمانی” ولواء “أشبال العقیدة ” مع قوات “السلطان مراد”.

ویمثل هذا الفصیل غالبیة الجماعات الترکمانیة المسلحة فی ریف حلب الشمالی ومدینة حلب.

فرقة الحمزة

تأسست فی أبریل 2016، وانضمت إلیها جماعة ترکمانیة تدعى “لواء سمرقند” نسبة إلى مدینة سمرقند فی أوزبکستان.

وکانت إحدى أولى الجماعات الترکیة التی دخلت مدینة جرابلس السوریة عام 2017 من بوابة قرقمیش، برفقة الجیش الترکی وسیطرت على المدینة، بالتعاون مع الجیش الترکی.

فیلق الشام

تشکل فی مارس عام 2014، وهو عبارة عن اتحاد 19 فصیلا إسلامیا مقربا من جماعة الإخوان المسلمین السوریة فی حلب، وإدلب، وحمص، وحماة.

وفی 26 أبریل 2015، انضم فیلق الشام إلى مجموعة من الفصائل، وأسسوا غرفة عملیات “فتح حلب”.

حرکة نور الدین الزنکی

تشکلت أواخر عام 2011 فی ریف حلب. وفی یولیو 2016 ظهر فیدیو على الإنترنت لمجموعة من أفراد هذه المجموعة وهم یذبحون طفلا فی الـ 15 من العمر.

وتحالفت الحرکة مع هیئة تحریر الشام، التابعة لتنظیم القاعدة، قبل أن تنشب خلافات بینهما، وتتحول إلى مواجهات عسکریة انتهت بانفصالها عن الهیئة.

الجبهة الشامیة

 هی اتحاد لمجموعات سلفیة من مدینة حلب وهی کتائب نور الدین الزنکی، بقایا لواء التوحید، جیش المجاهدین، الجبهة الإسلامیة، تجمع فاستقم کما أمرت، جبهة الأصالة والتنمیة، وبقایا حرکة حزم ومئات الجماعات المسلحة الأخرى.

جیش النصر

وهی عبارة عن مجموعات صغیرة تنتشر فی أریاف حماة وإدلب واللاذقیة، تم تجمیعها فی جسد واحد باسم جیش النصر.

وسبق أن ذکر المرصد السوری أن فصائل “لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال وسلیمان شاه” السوریة ذهبت إلى لیبیا للقتال إلى جانب قوات حکومة الوفاق، المعترف بها غربیا.

 والسؤال الذی یفرض نفسه حالیا هو لماذا لم تعتمد أنقرة طریقة أکثر تنظیما للتجنید تعتمد علیها فی حروبها الخارجیة وتوسعاتها الاستعماریة من أذربیجان شرقا وحتى لیبیا غربا.

وربما توجد الإجابة فی التاریخ العثمانی الذی یشمل أمثلة کثیرة على تجنید ترکیا لوحدات أجنبیة، مثل قوات “باشی بازوق” العسکریة اللانظامیة التی کانت مشکلة من الأفارقة الأتراک.

ثم اعتمد الجیش العثمانی على “الانکشاریة” التی کانت أقوى فرق الجیش العثمانی وأکثرها نفوذا، وتتکون من أسرى الحروب من الغلمان.

لکن ربما یکون الوضع مختلفا عند استخدام السوریین هذه المرة، فترکیا الآن أمام مجموعة کبیرة من المسلحین الذین قد یهدد غضبهم تحت حکم أنقرة فی الشمال السوری بحرب دامیة، وهم غالبا ما یقاتلون بعضهم البعض.

لکن کایل أورتن یرجع عدم إتباع أنقرة طریقة أکثر تنظیما للتجنید إلى سیاستها الخارجیة التی وصفها بـ”الهادئة التی تعتمد على رد الفعل. ولا تبحث عن أماکن للمغامرة، بل تعمل على مواجهة التهدیدات فی مناطق مختلفة”، على حد قوله.

Omar_najib2003@yahoo.fr

 

رأی الیوم

Parameter:463888!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)