|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/09/17]

فصائل فلسطینیة تعلن مقاطعتها اجتماع رام الله الیوم  

قبیل اجتماع القیادة الفلسطینیة الیوم فی رام الله، فصائل فلسطینیة تؤکد أنها لن تشارک بالاجتماع لرفضها تأجیل الانتخابات، وتؤکد أن إجراء الأخیرة هو حق للشعب الفلسطینی وفی العاصمة الفلسطینیة القدس.

فصائل فلسطینیة تعلن مقاطعتها اجتماع رام الله الیوم

الکاتب: المیادین نت

المصدر: المیادین نت

قبیل اجتماع القیادة الفلسطینیة الیوم فی رام الله، فصائل فلسطینیة تؤکد أنها لن تشارک بالاجتماع لرفضها تأجیل الانتخابات، وتؤکد أن إجراء الأخیرة هو حق للشعب الفلسطینی وفی العاصمة الفلسطینیة القدس.

فلسطینیون فی وقفة أمام لجنة الانتخابات المرکزیة لتأکید رفضهم تأجیل الانتخابات

أعلنت حرکة حماس رسمیاً أنها لن تشارک فی اجتماع الفصائل المخصص لتأجیل الانتخابات المقرر عقده الیوم.

وقال الناطق باسم قائمة "حماس" الانتخابیة "القدس موعدنا"، محمد صبحة إن "حماس وقائمة القدس موعدنا لن تشارک فی اجتماع رام الله الیوم، وموقفنا واضح وهو رفض التأجیل ولن نعطی أی غطاء لهذا القرار".

من جهته، أکد الناطق باسم "حماس" عبد اللطیف القانوع موقف الحرکة رفض تأجیل الانتخابات، وقال إنها "استحقاق شرعی ومطلب شعبی وبإجماع فصائلی وباتفاق وطنی".

وأشار إلى أن "نسبة التسجیل للانتخابات زاد عن 96% من الفلسطینیین، وعدد القوائم المشارکة فیها 36 قائمة"، مشدداً على أن "اغتصاب حقوق الناس ومصادرة إرادتهم خطیئة کبرى".

وأکدت "حماس" أن "الانتخابات فی القدس خط أحمر ولا یمکن لأی فلسطینی قبول إجراء الانتخابات من دون عاصمتنا الأبدیة".

کذلک، أعلنت حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین رفضها المشارکة فی اجتماع الفصائل المزمع عقده یوم الخمیس فی رام الله، لمناقشة موضوع الانتخابات.

وتجتمع القیادة الفلسطینیة الیوم الخمیس برئاسة الرئیس محمود عباس لعرض الموقف النهائی من قرار عقد الانتخابات التشریعیة فی موعدها، فی ظل المیل إلى تأجیلها، وسط معارضة الفصائل الفلسطینیة.

بدوره، أکد الناطق باسم حرکة فتح حسین حمایل للمیادین أن "هناک جهود دولیة للضغط على الاحتلال لإجراء الانتخابات بالقدس، و"إسرائیل" تضرب بعرض الحائط کل التفاهمات والضغوط الدولیة لإجراء انتخابات القدس".

حمایل قال إن "الانتخابات شأن فلسطینی والقدس عاصمة لنا ولا نحتاج إلى أخذ إذن من الاحتلال لإجراء الانتخابات"، مشیراً إلى أن "الساعات المقبلة هی ساعات حاسمة والمسألة هی مسألة سیادیة والانتخابات یجب اجراؤها".

حمایل للمیادین: الساعات المقبلة هی ساعات حاسمة والمسألة هی مسألة سیادیة والانتخابات یجب اجراؤها

هذا وقال ممثل الاتحاد الأوروبی فی فلسطین سفین کون فون بورغسدورف أمس الأربعاء، إن الاتحاد یواصل اتصالاته مع "إسرائیل" لإجراء الانتخابات التشریعیة الفلسطینیة فی القدس.

ووفقاً للإعلام الإسرائیلی، فإن جیش الاحتلال یستعد لاضطرابات محتملة على خلفیة التأجیل المتوقع للانتخابات الفلسطینیة.

من جهتها، قالت الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین – القیادة العامة حول اجتماع الفصائل الفلسطینیة المقرر الیوم بخصوص انتخابات التشریعی إنها "ستحضر الاجتماع لتأکید موقفها الرافض للانتخابات، لکونها تتم تحت سقف أوسلو".

وأضافت أن "معرکة القدس یجب أن تکون مدخلاً لإعادة ترتیب البیت الفلسطینی وتصعید المقاومة، وإعادة تفعیل وتطویر منظمة التحریر الفلسطینیة وعقد المجلس الوطنی هی المدخل الأساس لتوحید الساحة الفلسطینیة".

أما القوائم المستقلة، فقالت إن "تمکین أهلنا فی القدس من الاقتراع حق دستوری تتکفل لجنة الانتخابات بتمکینه لهم أسوة بباقی الفلسطینیین، وهذا یعنی أن إجراء الانتخابات فی المدینة لا یتطلب إذناً من الاحتلال".

وأکدت أنه "لا تملک أی جهة حق إلغاء الانتخابات، وسلطة الرئیس تتعلق بالدعوة للانتخابات، ویحال الإشراف علیها وتنظیها للجنة الانتخابات باعتبارها مستقلة، ولا تتلقى أوامر أو تعلیمات من أی جهة کانت".

وشددت على أن "من یتخذ قرار التأجیل یتحمل المسؤولیة القانونیة والسیاسیة والشعبیة عن تبعات هذا القرار الخطیر".

یأتی ذلک فی وقت، أکدت فصائل المقاومة الفلسطینیة ضرورة احترام المواعید المحددة للانتخابات والتوافقات الوطنیة. 

وکانت مراسلة المیادین أفادت فی وقت سابق بالتوجه نحو إعلان تأجیل الانتخابات الفلسطینیة، لافتة إلى التوجه لـ"تعدیل حکومی فلسطینی فی حال تقرر تأجیل الانتخابات".

ومنذ أیام، أکّد الرئیس الفلسطینی محمود عباس التصمیم على إجراء الانتخابات التشریعیة والرئاسیة فی موعدها، "فی کل الأماکن الفلسطینیة التی تجری فیها عادة، وهی الضفة الغربیة، والقدس المحتلة، وقطاع غزة".

وکان الرئیس الفلسطینی قد أصدر مرسوماً فی 15 کانون الثانی/ینایر الماضی ووجّه لجنة الانتخابات وأجهزة الدولة کافة للبدء بإطلاق حملة انتخابیة دیمقراطیة فی جمیع المحافظات، وأصدر مرسوماً بإجراء الانتخابات التشریعیة فی 22 أیار/مایو المقبل.

وقبیل الانتخابات قامت قوات الاحتلال بخطوات تصعیدیة لعرقلة الانتخابات، حیث اعتقلت مرشحین لانتخابات المجلس التشریعی الفلسطینی فی القدس المحتلة، ومنعت عقد مؤتمر صحفی لمرشحی الفصائل الوطنیة، الذی کان مقرراً عقده للإعلان عن موقفهم من إجراء الانتخابات فی القدس المحتلة وآلیات مشارکة المقدسیین فیها.

 

المیادین نت

Parameter:484697!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)