|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/06]

فلسطین لیست قضیتهم  

فلسطین لیست قضیتهم

ساری عرابی

 الثلاثاء، 28 أبریل 2020 م 

بلا مقدّمات واضحة أطلق الذباب الالکترونی السعودی حملة على موقع تویتر تحت عنوان "فلسطین لیست قضیتی"، ولم یکن فی الساحة الفلسطینیة حدث یمکن التذرّع به للقول إنّ الفلسطینیین یسیئون للمملکة، ممّا یعنی أنّ هذه الحملة تندرج فی سیاقات تکریس سیاسات العهد الحالی؛ من التمهید للتطبیع مع الاحتلال الإسرائیلی وتسویغ الاصطفافات الإقلیمیة والدولیة التی یأتی فی القلب منها بنیامین نتنیاهو، وبلورة وطنیّة جدیدة تقوم على الانزیاح عن الإرث التاریخی للمملکة واختراع أعداء جدد هم الإسلامیون والفلسطینیون، وهم ذاتهم الأعداء التقلیدیّون للاحتلال الإسرائیلی، وفی الوقت نفسه، تظهر الاستفادة من الإعلام المصری الموجَّه بصرف الشعب والجماهیر عن قضایا لا ترغب الحکومة فی تنبّه الوعی الشعبی نحوها. وفی حالة المملکة یمکننا الحدیث عن فضیحة الحویطات، والفشل المزمن فی حرب الیمن، وعبثیة حصار قطر، وربما أزمات اقتصادیّة محتملة جرّاء انهیار أسعار النفط.

ومع هذه السیاقات العامّة الأساسیة للحملات المتکرّرة ضد القضیة الفلسطینیة والشعب الفلسطینی، یبدو أنّ هذه الحملة الراهنة تأتی ضمن رزمة تندرج فیها مجموعة قنوات (MBC) السعودیّة، فی استغلال لشهر رمضان المبارک وتجمّع الناس حول الشاشات، ولا سیّما مع الحجر الصحی بسبب جائحة "کورونا"، فی دلالة على المستوى الذی بلغته هذه السیاسات فی انتهازها للشهر الفضیل لتشویه القضیّة الفلسطینیة، واصطناع الکراهیة ضدّ الشعب الفلسطینی.

تبثّ قنوات (MBC) مسلسلا یحکی قصّة عائلة یهودیة فی الکویت قبل هجرة الیهود العرب إلى الکیان الصهیونی بعد اصطناعه، فی محاولة لکسر الحواجز النفسیة بین الشعوب العربیّة والمحتلّین الصهاینة، بتقدیم صورة أکثر إنسانیّة لتلک المجامیع البشریّة التی شکّلت "الشعب الإسرائیلی" على أرض فلسطین. وما عائلة "أمّ هارون" التی یحمل المسلسل اسمها، إلا واحدة من مکوّنات تلک المجامیع التی انتهت فی صورة "الشعب الإسرائیلی"، وطالما کانت عائلة "أمّ هارون" بهذا القدر من العادیة الإنسانیة، التی یمکن وصل العلاقات الإنسانیة معها؛ فإنّ "الشعب الإسرائیلی" کلّه على هذه الشاکلة. یبدو أنّ هذا هو جوهر الرسالة المرادة من المسلسل، الغارق فی الضعف الفنّی لصالح الاستعجال فی بث رسالة کهذه.

على النقیض یُراد إثارة الجدل حول الشعب الفلسطینی بتنمیطه وإخراجه عن عادیّته الإنسانیة، فبینما یلجأ الذباب الالکترونی السعودی إلى دعایة مرکّبة ضدّ الفلسطینیین، من عنصرین؛ الأوّل: القول إنّهم باعوا أرضهم للیهود، والثانی: القول إنّهم ناکرون للجمیل کارهون للسعودیّة، وتعمیم هذه الدعایة على کل الفلسطینیین بلا استثناء، فإنّ قنوات (MBC) وفی حلقة من مسلسل یُدعى "مخرج 7"، أخضعت هذه الدعایة للنقاش فی مقابل دعاوى تطبیعیة مع الاحتلال لإسرائیلی، وفی موقف شدید المخاتلة قد ینطلی على البعض.

بطل المسلسل "ناصر القصبی" أخذ موقف المدافع عن الفلسطینیین، ولکن بإعادة إنتاج هذه الدعایة فی مقابل الداعی للتطبیع الکاره للفلسطینیین، بمعنى أنّ الموقف من الفلسطینیین وجهة نظر تتساوق مع الدعوة للتطبیع والتی هی وجهة نظر أیضا قابلة للنقاش، ثمّ تقوم هذه المحاورة بتصویر القضیة الفلسطینیة من خلال شعبها لا من خلال عدالتها، وطالما أنّ هذا الشعب بائع لأرضه کاره لمن أسدى له الجمیل، فهو لا یستحق المناصرة، فی حین (بحسب هذه الدعایة) لم یجد السعودیون من الإسرائیلیین کراهیة ولا شرّا کما وجدوا من الفلسطینیین.

تدویر هذه الدعایة، وإخضاعها للنقاش، فی الوقت نفسه مع حملة "فلسطین لیست قضیتی"، والمبالغة فی المحاولات المخاتلة لتقریب الإسرائیلیین بأدوات غیر مباشرة کما فی مسلسل "أمّ هارون".. لا یهدف إلى التمهید للتطبیع وتسویغ سیاسات العهد الحالی فحسب، ثمنا لترتیبات الحکم، وإنّما، وبالإضافة إلى ذلک، یأتی ضمن رؤیة جدیدة لصیاغة الهویّة الوطنیّة السعودیة، وجعل کراهیة الفلسطینیین عنصرا فی تشکّلات هذه الهویّة، کأیّ هویّة تُعرّف نفسها مقابل آخر، هذا الآخر الآن یأتی الفلسطینیون من ضمن عداده وبلا أیّ منطق یمکن فهمه، لکن المنطق تحدیدا ینبغی نفیه فی خطابات الذباب!

إذن، وطالما أنّ الإسرائیلیین لم یعتدوا على السعودی، وإنّما على الفلسطینی بائع أرضه ناکر الجمیل، فهم بشر عادیّون کعائلة "أمّ هارون"، وأمّا الفلسطینی، ومن دون شعوب الأرض کلّها، فهو بین أن یکون شعبا بکامله من الشیاطین، أو أنّه فیه شرّ کثیر یطغى على ما فیه من خیر أو یساویه. فباعة الأرض فیه لا یقلّون عن المقاومین وقد یزیدون، وکذلک ناکرو الجمیل فیه. وهذا التصویر للفلسطینیین إخراج لهم عن إنسانیتهم، إذ یبدون فی هذه الدعایة وفی حلقة مسلسل "مخرج 7" شعبا عجیبا، محیّرا، یستدعی هذا النقاش لنقنع أنفسنا إن کانوا جیدین أم لا، فإن لم یکونوا جیدین فإنّهم لا یستحقّون دعمنا، ولا تهمّنا عدالة قضیتهم حینئذ طالما أنّها لیست قضیّتنا!

الدعایات التی تستهدف الفلسطینی، وتصلّ فی بعض أعتى حالات الفجور فیها تبنّى السردیّة الصهیونیة بالحرف، تافهة فی مضمونها إلى حدّ لا یستحقّ الردّ، ولکنها محزنة للغایة، إذ تزید على هذا الشعب ظلما فوق ما یعانیه من ظلم، لأسباب لا علاقة له بها. فترتیبات الحکم، لا تتعلّق بالفلسطینیین، ولکنّ تحالفات ضمان الحکم، تُدفع الیوم من عدالة القضیّة الفلسطینیة، ومن إنسانیة الفلسطینی، وإلا فإنّ المنطقة العربیّة مرّت بانقسامات هائلة، کما فی صراع عبد الناصر مع السعودیة، وکذا العراق، والانقسامات بین الرجعیة العربیة والتقدّمیة، وما سوى ذلک. وقد واجهت السعودیة فی الصراعات تلک کلّها من الدعایة ما لا یمکن أن تجد له مثیلا فیما یُزعم من مواقف فلسطینیة ضدّها، کما أنّ السعودیة قدّمت دعما مالیّا للعدید من الحکومات العربیّة، بما یزید على ما قدّمته للفلسطینیین، فلماذا یُختار الفلسطینی حصرا، من دون غیره، لبلورة هویّة وطنیّة بکراهیته؟! ویُصوّر بهذه الصورة الشیطانیة التی لم نستعرض إلا نُتفا منها؟!

الجواب ببساطة عند بنیامین نتنیاهو.
 

عربی21

Parameter:455386!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)