|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/28]

فی أحضان ترامب.. الإمارات والبحرین یوقعان اتفاقیة آبراهام للتطبیع مع الکیان الصهیونی  

فی الحدیقة الجنوبیة للبیت الأبیض، استضیف الرئیس الأمیرکی دونالد ترمب، الیوم الثلاثاء، مراسم توقیع “اتفاقیتی آبراهام” التاریخیة، التی تشمل معاهدة سلام بین الإمارات والکیان الصهیونی، وإعلان سلام بین الأخیرة والبحرین، تمهیداً لمعاهدة لاحقاً.

فی أحضان ترامب.. الإمارات والبحرین یوقعان اتفاقیة آبراهام للتطبیع مع الکیان الصهیونی

شفقنا العراق-متابعة-فی الحدیقة الجنوبیة للبیت الأبیض، استضیف الرئیس الأمیرکی دونالد ترمب، الیوم الثلاثاء، مراسم توقیع “اتفاقیتی آبراهام” التاریخیة، التی تشمل معاهدة سلام بین الإمارات والکیان الصهیونی، وإعلان سلام بین الأخیرة والبحرین، تمهیداً لمعاهدة لاحقاً.

ووقّع عن الجانب الإسرائیلی رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو، وعن الجانبین الإماراتی والبحرینی وزیرا الخارجیة، عبد الله بن زاید، وعبد اللطیف بن راشد الزیانی.

وعن مضمون الاتفاقیتین، لم یطلع الصحفیون حتى الآن على محتواهما، وتفید المعلومات المتوفرة بأن الوثیقة مع الإمارات أکثر تفصیلا بالمقارنة مع البحرینیة وفق مسؤول أمیرکی.

وتصبح بذلک الإمارات والبحرین ثالث ورابع دولتین عربیتین تکسران محظورات التطبیع مع إسرائیل، بعد اتفاقیة السلام مع مصر عام 1979، ومع الأردن عام 1994.

عبد الله بن زاید وزیر الخارجیة الإماراتی شکر نتنیاهو على “اختیار السلام ووقف ضمّ الأراضی الفلسطینیة”، واعتبر إن کل خیار غیر السلام سیعنی دماراً وفقراً والجمیع یتطلّع إلى خلق مستقبل أکثر أمناً وازدهاراً.

أما وزیر خارجیة البحرین، عبد اللطیف بن راشد الزیانی، فقد رأى إن حل الدولتین سیکون حجر الأساس للسلام، وقال إننا أظهرنا الیوم أن مثل هذا المسار یمکن تحقیقه ونستطیع أن نرَ أمامنا فرصة تاریخیة للسلام والأمن والازدهار لمنطقتنا.

من جانبه صرح رئیس وزراء الکیان الصهیونی، بنیامین نتنیاهو إن هذا الیوم هو رکیزة تاریخیة ویمثّل فجرا جدیدا للسلام، ولآلاف السنوات صلى الشعب الیهودی من أجل السلام، وفیما شکر قیادة للإمارات والبحرین وجهودهما فی تحقیق السلام، قال إن الشعب الإسرائیلی یعرف ثمن الحرب وأنا شخصیاً أعرف ثمن الحرب ونعم السلام ستکون کبیرة جدا لأنه سیتوسّع لیشمل دولاً أخرى وفی النهایة ربما یفضی إلى نهایة الصراع العربی الإسرائیلی.

ولم یفوّت نتنیاهو الإشارة إلى ما تباهى به عنه مرارًا، معتبرًا أن هذا السلام هو ثمار قوة إسرائیل، بالقول إن “التاریخ یعلّنا أن القوة تفضی إلى الأمن، القوة تفضی إلى عقد تحالفات، ومثلما قال الرئیس ترامب، القوة تفضی إلى السلام”.

أما الرئیس الأمریکی دونالد ترمب، أعلن هو الآخر إننا نجتمع هنا لتغییر مسار التاریخ بعد عقود من الصراع ونشهد فجراً جدیداً للشرق الأوسط بفضل شجاعة قادة الدول الموجودة هنا، وأضاف بالقول: لأجیال عدة واجهت شعوب الشرق الأوسط الصراعات والکذب والخیانة وأشیاء کثیرة أعاقت تقدمهم ونُقلت الأکاذیب من جیل إلى الآخر عن العداء بین العرب والیهود.

وأکدت کل من أبو ظبی والمنامة أن السلام مع تل أبیب الهادف إلى تأمین مصالحهما العلیا لا ینتقص من دعمهما للشعب الفلسطینی وحقوقه، لکن الاتفاقات أثارت إدانة فلسطینیة شدیدة.

وتأتی مراسم توقیع الاتفاقات فی وقت یواصل فیه وباء کورونا تفشیه بالعالم، ما فرض على جمیع المشارکین، البالغ عددهم نحو 700 شخص، الخضوع لفحص الکشف عن الفیروس.

صواریخ على عسقلان وأسدود

وتزامنا مع توقیع اتفاقیة التطبیع الخلیجی مع الکیان الصهیونی، تحدثت وسائل إعلام إسرائیلیة عن دوی صافرات الإنذار فی مستوطنات عسقلان وأسدود، شمال قطاع غزة، مساء الیوم الثلاثاء، مشیرة إلى “إصابة إثنین”.

وأشار الإعلام الإسرائیلی إلى “إصابة إسرائیلی بجروح متوسطة، وآخر بجروح طفیفة، قرب مجمع تجاری فی أسدود نتیجة شظایا صاروخ أطلق من غزة”، وفق ما ذکرت.

وبینما اعترضت القبة الحدیدیة بعض صواریخ، نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعی مشاهد للأضرار التی خلفتها الصواریخ فی أسدود.

النهایة/

 

شفقنا العراق

Parameter:462801!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)