|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/23]

قابوس ثم صباح.. کیف تؤثر وفاة وسطاء التوتر علی مستقبل الخلیج؟  

مع وفاة زعماء الکویت وعُمان فی الآونة الأخیرة، فقد مجلس التعاون الخلیجی وسطاءه الرئیسیین. ولطالما لعب السلطان العمانی "قابوس بن سعید" وأمیر الکویت "صباح الأحمد الصباح" دورا مهما فی تخفیف التوترات فی الخلیج، وهو دور یقدره العدید من الدبلوماسیین الأوروبیین بشکل کبیر.

ترجمات

قابوس ثم صباح.. کیف تؤثر وفاة وسطاء التوتر علی مستقبل الخلیج؟

الأحد 11 أکتوبر 2020 م

مع وفاة زعماء الکویت وعُمان فی الآونة الأخیرة، فقد مجلس التعاون الخلیجی وسطاءه الرئیسیین. ولطالما لعب السلطان العمانی "قابوس بن سعید" وأمیر الکویت "صباح الأحمد الصباح" دورا مهما فی تخفیف التوترات فی الخلیج، وهو دور یقدره العدید من الدبلوماسیین الأوروبیین بشکل کبیر.

ومع استقرار خلفاء السلطان "قابوس" والأمیر "صباح"، فقد تسعى أوروبا أسریعا لتقدیم الدعم السیاسی والاقتصادی الذی یحتاجون إلیه للحفاظ على استقلالهم ومواصلة تسهیل الدبلوماسیة الإقلیمیة.

وکان کل من السلطان "قابوس" والأمیر "صباح" مصممین على منع الخلیج من الانجرار إلى عمق الصراع.

وهذا التصمیم مطلوب الیوم أکثر من أی وقت مضى. وأکد الحاکمان الجدیدان فی الکویت ومسقط، الأمیر "نواف الأحمد الصباح" والسلطان "هیثم بن طارق آل سعید"، مرارا وتکرارا، أنهما یریدان الحفاظ على السیاسات الإقلیمیة التقلیدیة لبلدیهما.

لکن الریاح الجیوسیاسیة القویة تهب عبر شبه الجزیرة العربیة، ومن المرجح أن تصبح مقاومتها أکثر صعوبة.

وفی حین أن جمیع الجیران الناشطین للکویت وعُمان سیحاولون على الأرجح جذب الدولتین کل إلى فلکه، یبدو أن السعودیة والإمارات فی أفضل وضع للنجاح.

وفی ظل هذه الخلفیة، لیس من المستغرب أن تکون الخلافة فی الکویت وعُمان قد حدثت بسرعة قیاسیة. ویقع کلا البلدین عند تقاطع خطوط الصدع الرئیسیة فی الخلیج، بین السعودیة وإیران، وبین الإمارات وقطر، ویخشى کل من البلدین من أن فراغ السلطة قد یجعلهما عرضة للطموحات الجیوسیاسیة لجیرانهما.

وفی 8 أکتوبر/تشرین الأول، بعد 9 أیام فقط من وفاة الأمیر "صباح"، الذی حکم البلاد لمدة 12 عاما، أصبح شقیقه الأمیر الجدید، وأکد مجلس الأمة بالإجماع الشیخ "مشعل الأحمد" ولیا للعهد، وهو منصب حاسم فی الکویت.

وفی غضون ذلک، اعتلى السلطان "هیثم" العرش فی عُمان بعد ساعات فقط من وفاة سلفه، فی 11 ینایر/کانون الثانی.

وکان السلطان "قابوس" والأمیر "صباح" آخر القادة المتبقین الذین شارکوا شخصیا فی إنشاء مجلس التعاون الخلیجی عام 1981.

وکان کل منهما ملتزما بالمؤسسة وبالدبلوماسیة الإقلیمیة. وفی عام 2014، حلت الدبلوماسیة المکوکیة الصبورة للأمیر "صباح" نزاعا کبیرا بین الریاض وأبوظبی من جهة والدوحة من جهة أخرى.

وعندما اندلعت أزمة جدیدة بین الجیران عام 2017، حاول أمیر الکویت دون جدوى التوسط بینهم، وأثبت أنه غیر قادر على إقناع جیل الشباب من القادة بالالتزام بالدبلوماسیة.

وفی غضون ذلک، لطالما دعت عُمان والکویت إلى اتباع نهج شامل تجاه إیران. ووضع السلطان "قابوس" عُمان کمنصة محایدة للدبلوماسیة بین عواصم دول مجلس التعاون الخلیجی وطهران.

وقد سهل "قابوس" الحوار بین السعودیة وإیران فی التسعینیات، والمحادثات بین الولایات المتحدة وإیران حتى تم التوصل إلى خطة العمل الشاملة المشترکة.

ولأعوام عدیدة، سعت القیادة العُمانیة إلى التوسط فی الأزمة فی الیمن، مع الحفاظ على وجود حرکة الحوثیین فی البلاد فی مسقط.

وأرسلت الکویت، عندما ترأست مجلس التعاون الخلیجی فی عام 2017، رسالة إلى الرئیس الإیرانی "حسن روحانی" تدعو إلى الحوار لتخفیف التوترات بین إیران ودول الخلیج .

ونظرا لأن الأوروبیین أصبحوا یرکزون بشکل متزاید على التحدیات الناشئة من الخلیج، فقد دعموا هذه الجهود. وقد سعوا إلى إقامة شراکات مع الوسطاء الرئیسیین، وخاصة الکویت، فی مبادرات تحقیق الاستقرار والدبلوماسیة الأخرى بشأن النزاعات الإقلیمیة، مثل تلک الموجودة فی العراق والیمن.

ومع ذلک، فإن التحولات القیادیة فی الکویت وعُمان یمکن أن تعطل هذه الجهود، حیث یعانی کلا البلدین من نقاط ضعف اقتصادیة وسیاسیة یمکن لجیرانهما استغلالها.

ولا یستطیع قادة الکویت وعمان، الذین ما زالوا غیر مستقرین، تحمل نفس المخاطر الدبلوماسیة مثل أسلافهم، خشیة ردود الفعل الانتقامیة من القوى الإقلیمیة التی قد تعرض استقرارهم الداخلی للخطر.

وفی عُمان، هناک بالفعل دلائل على ذلک. وفی الأعوام الأخیرة، فی عهد السلطان "قابوس" لم تکن الإمارات سعیدة عندما فتحت عُمان، فی یونیو/حزیران 2017، موانئها للسماح لقطر بتجاوز الحظر المفروض علیها من قبل السعودیین والإماراتیین والبحرینیین، وهی الخطوة التی سمحت لقطر بتجنب الاستسلام.

وکانت الریاض غاضبة من دبلوماسیة مسقط بشأن الیمن، لا سیما استعدادها لاستضافة الحوثیین وانخراطها المستمر مع طهران.

ومنذ وصول السلطان "هیثم" إلى السلطة، استکشفت کل من الریاض وأبوظبی طرقا لإقناعه بالتوافق مع رؤیتهما للنظام الإقلیمی.

وتوفر المشاکل الاقتصادیة فی السلطنة طریقة للدخول. وفی عام 2019، بلغ عجز المیزانیة العمانیة حوالی 7 ملیارات دولار، مع ارتفاع الدین إلى أکثر من 50% من الناتج المحلی الإجمالی.

وکان هذا قبل أزمة فیروس "کوفید -19" وانهیار أسعار النفط. وبینما تدرک القیادة العُمانیة أن الإصلاحات المحلیة ضروریة، فإنها تشعر بالقلق من تفاقم المظالم الاجتماعیة والاقتصادیة التی دفعت الناس إلى النزول إلى الشوارع فی عام 2011.

وتحتاج عُمان إلى السیولة بسرعة، فبعد الفشل فی هندسة صندوق الإنعاش الخلیجی مع الکویتیین، تسعى مسقط الآن إلى العدید من الاتفاقات الثنائیة.

ومن بین هذه الاتفاقات قرض قیمته 2 ملیار دولار بتنسیق من المؤسسات المالیة الإماراتیة، حصلت علیه عُمان فی أغسطس/آب.

وفی الشهر نفسه، أقالت الدولة وزیر خارجیتها منذ فترة طویلة، "یوسف بن علوی"، الذی کانت تربطه علاقة غیر مستقرة بأبوظبی، وکان المسؤول العمانی الأقرب صلة بإیران.

وقد تحول الکویت أیضا ترکیز جهودها. ویبقى الأمیر الجدید، البالغ من العمر 83 عاما، والذی یفتقر إلى مؤهلات جیوسیاسیة قویة، أقل اعتمادا من السلطان "هیثم" على الدعم الاقتصادی الخارجی، لکن یبدو من غیر المرجح أن یمضی قدما فی مساعی الوساطة المحفوفة بالمخاطر التی تحملها سلفه.

وجعلت أزمة فیروس کورونا المشهد السیاسی فی الکویت مثیرا للجدل للغایة. وتبدو الانتخابات البرلمانیة المقرر إجراؤها فی دیسمبر/کانون الأول 2020، معرضة بشکل خاص للتدخل الخارجی.

وأمضى ولی العهد "مشعل"، البالغ من العمر 81 عاما، عقودا فی وزارة الداخلیة ونائبا لرئیس الحرس الوطنی الکویتی.

ویُنظر إلیه على نطاق واسع على أنه أقل براجماتیة من سلفه، وعلى غرار الریاض وأبوظبی فهو حذر من الإسلامیین.

لذلک، من المحتمل أن تصبح الکویت أقل انخراطا فی الجهود المبذولة لحل النزاع الإقلیمی حول دور قطر، التی ینظر إلیها کداعم للإخوان المسلمین.

وفی مواجهة الخسارة المحتملة للکویت وعُمان کوسطاء إقلیمیین، یجب على الأوروبیین العمل على حمایة عدم الانحیاز فی البلدین.

وتحتاج الدول الأوروبیة، التی لها مصلحة فی استقرار الشرق الأوسط، إلى تعزیز اللاعبین الإقلیمیین المتشابهین فی التفکیر إذا أرادوا المساعدة فی تهدئة الخلافات التی تدور حول قطر وإیران.

ولتحقیق هذه الغایة، یجب على الأوروبیین تعزیز علاقاتهم مع کل من الکویت وسلطنة عمان بسرعة، وإیجاد طرق لبناء الحیاد داخل البلدین.

ویجب أن یشمل الجهد دعما سیاسیا أوروبیا رفیع المستوى للمواقف المستقلة للدول، واستکشاف المبادرات الدبلوماسیة المشترکة، والمساعدة فی الإصلاحات الاقتصادیة.

وقد یکون هذا أسهل مع الکویت، حیث أولى الأوروبیون اهتماما سیاسیا أکبر من عمان. 

وباستثناء المملکة المتحدة، فلدى أوروبا علاقات أضعف مع عُمان. ولکن، بعد توقیع اتفاقیة تعاون مؤخرا مع مسقط، أنشأ الاتحاد الأوروبی أساسا لدعم أجندة الإصلاح الاقتصادی للبلاد.

 

المصدر | سنزیا بیانکو/المجلس الأوروبی للعلاقات الخارجیة - ترجمة وتحریر الخلیج الجدید

 

Parameter:464021!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)