|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/11]

قادة المقاومة الفلسطیـنیة فی تشییع سلیمانی: «أقلّ وفاءٍ لشهیدٍ عظیم»  

تستمرّ الردود الفلسطینیة على اغتیال مسؤول «قوة القدس» فی الحرس الثوری الإیرانی، الشهید الجنرال قاسم سلیمانی. فبینما أصدرت فصائل المقاومة بیانات نعی (رسمیة عبر مکاتبها السیاسیة وأماناتها العامة، وعسکریة عبر أذرعها المقاتلة)، یتواصل استقبال التعازی فی خیمة افتتحتها الفصائل فی غزة بصورة مشترکة، فضلاً عن برقیات التعزیة العامة أو الخاصة التی لا تُنشر فی الإعلام. وعلمت «الأخبار» أن وفوداً فلسطینیة ستشارک الیوم فی تشییع سلیمانی فی العاصمة الإیرانیة طهران، وعلى رأسهم رئیس المکتب السیاسی لحرکة «حماس» إسماعیل هنیة، والقیادی فی الحرکة صالح العاروری، والأمین العام لـ«الجهاد الإسلامی» زیاد النخالة، ومعه القیادی العسکری فی الخارج أکرم العجوری، إضافة إلى مسؤولین آخرین منهم من هم معروفون فی العلن وآخرون یعملون فی الظل، وذلک «کأقلّ واجب وفاء لقائد عظیم مثل سلیمانی»، وفق تعبیر مصادر متابعة.

قادة المقاومة الفلسطیـنیة فی تشییع سلیمانی: «أقلّ وفاءٍ لشهیدٍ عظیم»

الأخبار

الإثنین 6 کانون الثانی 2020

غرّد عشرات الآلاف بوسم «#سلیمانی_فلسطین» على مدار یومین (الأناضول)

تستمرّ الردود الفلسطینیة على اغتیال مسؤول «قوة القدس» فی الحرس الثوری الإیرانی، الشهید الجنرال قاسم سلیمانی. فبینما أصدرت فصائل المقاومة بیانات نعی (رسمیة عبر مکاتبها السیاسیة وأماناتها العامة، وعسکریة عبر أذرعها المقاتلة)، یتواصل استقبال التعازی فی خیمة افتتحتها الفصائل فی غزة بصورة مشترکة، فضلاً عن برقیات التعزیة العامة أو الخاصة التی لا تُنشر فی الإعلام. وعلمت «الأخبار» أن وفوداً فلسطینیة ستشارک الیوم فی تشییع سلیمانی فی العاصمة الإیرانیة طهران، وعلى رأسهم رئیس المکتب السیاسی لحرکة «حماس» إسماعیل هنیة، والقیادی فی الحرکة صالح العاروری، والأمین العام لـ«الجهاد الإسلامی» زیاد النخالة، ومعه القیادی العسکری فی الخارج أکرم العجوری، إضافة إلى مسؤولین آخرین منهم من هم معروفون فی العلن وآخرون یعملون فی الظل، وذلک «کأقلّ واجب وفاء لقائد عظیم مثل سلیمانی»، وفق تعبیر مصادر متابعة.

على خطّ موازٍ، وبینما أعلنت «حماس» أن رئیس مکتبها السیاسی، إسماعیل هنیة، الموجود حالیاً فی ترکیا، هاتف، أمس، وزیر الخارجیة الإیرانی، محمد جواد ظریف، معزّیاً إیاه باستشهاد سلیمانی، نشطت حملة کبیرة ضدّ الحرکة بسبب موقفها من استشهاد قائد «قوة القدس». وتصدّر هذه الحملة مسؤولون وإعلامیون خلیجیون، ولا سیما من الإمارات والسعودیة، إضافة إلى وجوه بارزة سابقاً من المعارضة السوریة. ووفق بیان «حماس»، «أشاد هنیة بدور القائد (سلیمانی) فی دعم المقاومة والوقوف إلى جانب حقوق الشعب الفلسطینی فی مختلف المحطات»، فیما شکر ظریف له الاتصال، مؤکداً «استمرار دعم الجمهوریة الإیرانیة لحقوق الشعب الفلسطینی ومقاومته فی الدفاع عن أرضه ومقدساته». وعلمت «الأخبار» أن تعمیماً صدر فی «حماس» بالتزام الموقف الرسمی للحرکة، وخاصة أن «الأوضاع خطیرة» وستتأثر بها المنطقة عموماً وفلسطین خصوصاً.

شُنّت حملة على «حماس» خاصة والفصائل عامة بسبب نعیها سلیمانی


أیضاً، أجرى النخالة اتصالاً بظریف، معزّیاً إیاه بالقول: «سلیمانی هو دلیل عزة وکرامة فی مواجهة أمیرکا وإسرائیل، وقرار اغتیاله یحمل دلالة على ما لهذا الرجل من دور کبیر فی تعزیز خطّ المقاومة والجهاد باتجاه فلسطین»، مضیفاً وفقاً لبیان رسمی لـ«الجهاد»: «اغتیال سلیمانی خسارة کبیرة، لکنه سیکون نموذجاً لکلّ المسلمین وأحرار العالم فی کیفیة مواجهة أمیرکا والکیان الصهیونی... لن یکسر خطّ المقاومة، بل سیجعله أکثر وعیاً بمدى عدوانیة أمیرکا وعدائها للشعب الفلسطینی ولشعوب المنطقة».
فی غضون ذلک، نفت مصادر مسؤولة فی المقاومة ما جرى تداوله عبر مواقع فلسطینیة عن إبلاغ وفد أمنی إسرائیلی، المخابرات المصریة، تحذیرات من أیّ ردّ فلسطینی على اغتیال سلیمانی، وتهدیدات بأن الردّ سیقابَل «بردّ أمیرکی وإسرائیلی مشترک یبدأ بقطع الرؤوس لکلّ أعضاء المکتبین السیاسی والمجلسین العسکری لحرکتَی حماس والجهاد»، واصفة ما تقدّم بأنه شائعات مخابراتیة ضمن الحرب النفسیة الدائرة على محور المقاومة، ومؤکدة أن المقاومة «تعمل ضمن استراتیجیات وتکتیکات خاصة بها، فضلاً عن أن إیران لم تطلب من أحد الردّ وتکفّلت بنفسها الردّ على اغتیال قائد عسکری کبیر یحمل جنسیتها».
یُذکر أن فصائل المقاومة نظّمت، على مدار یومین، حملة على مواقع التواصل الاجتماعی بوسم «#سلیمانی_فلسطین»، شارک فیه عشرات الآلاف.

من ملف : حرب التحریر الکبرى

 

الأخبار

Parameter:451437!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)