|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/10]

قیادیون فلسطینیون للمیادین: علینا مواجهة واشنطن لإتمام ملف المصالحة الفلسطینیة  

القیادی فی حرکة فتح صبری صیدم یؤکد للمیادین أن إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب کانت تبحث عن شرکاء لها فی الساحة الفلسطینیة من أجل إعلان "صفقة القرن"، والقیادی فی الجبهة الشعبیة ماهر الطاهر یشدد على أن واشنطن تستمر بمخططاتها من أجل تصفیة القضیة الفلسطینیة، والقیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی خالد البطش یعتبر أن محاولة واشنطن الاتصال مع حماس تأتی فی إطار التشویش على جمیع القوى الفلسطینیة.

قیادیون فلسطینیون للمیادین: علینا مواجهة واشنطن لإتمام ملف المصالحة الفلسطینیة

 03 آذار 2020م 

المیادین نت

القیادی فی حرکة فتح صبری صیدم یؤکد للمیادین أن إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب کانت تبحث عن شرکاء لها فی الساحة الفلسطینیة من أجل إعلان "صفقة القرن"، والقیادی فی الجبهة الشعبیة ماهر الطاهر یشدد على أن واشنطن تستمر بمخططاتها من أجل تصفیة القضیة الفلسطینیة، والقیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی خالد البطش یعتبر أن محاولة واشنطن الاتصال مع حماس تأتی فی إطار التشویش على جمیع القوى الفلسطینیة.

صیدم للمیادین: لا یقبل "صفقة القرن" إلا کل خائن

قال القیادی فی حرکة فتح، صبری صیدم، إن إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب کانت تبحث عن شرکاء لها فی الساحة الفلسطینیة من أجل إعلان "صفقة القرن"، مشیراً إلى أن رفض أی جهة الحدیث مع الإدارة الأمیرکیة بشأن الصفقة هو خطوة فی الاتجاه الصحیح.

وأضاف فی حدیث إلى المیادین: "نرید أن نرى أفعالاً على الأرض من "حماس" بشأن تحقیق المصالحة"، معرباً عن أمله فی أن تقود المحادثات الجاریة فی العاصمة الروسیة موسکو إلى المصالحة الفلسطینیة.

وشدد صیدم على أن حرکة فتح "لا ترید إقصاء فصیل فلسطینی على حساب فصیل آخر"، لافتاً إلى أن "هناک من یرفض المبدأ ویتعامل مع النتائج، وتحدیداً فی مسألة رفض أوسلو والقبول بالانتخابات".

وأکد أن "هناک رؤیة فلسطینیة جامعة تحتاج إلى خطوات على الأرض لتصبح المصالحة فی إطار الفعل"، لافتاً إلى أنَّ "من المهم حضور موسکو فی القضیة الفلسطینیة من أجل تحقیق التوازن".

واعتبر صیدم أن "استمرار الانقسام الفلسطینی سیفضی إلى دعم صفقة القرن".

الطاهر للمیادین: واشنطن تسعى إلى توریط أطراف فلسطینیة لتقدیم تنازلات 

من جهته، أکد القیادی فی الجبهة الشعبیة ماهر الطاهر أن "واشنطن تستمر بمخططاتها من أجل تصفیة القضیة الفلسطینیة، کما أنها کانت تسعى إلى توریط الأطراف فی الساحة الفلسطینیة فی مخططات تؤدی إلى تنازلات"، مضیفاً: "یجب إغلاق مرحلة أوسلو بشکل نهائی والانتقال إلى استراتیجیة عمل فلسطینی جدید".

وقال الطاهر للمیادین: "علینا أن نتخذ موقفاً حاسماً بأن الإدارة الأمیرکیة عدو للشعب الفلسطینی والحقوق الفلسطینیة". 

واعتبر أنه کان على الرئیس الفلسطینی محمود عباس التوجه إلى غزة منذ زمن، والاجتماع بالفصائل کافة، مشیراً إلى ضرورة إجراء "تقییم فی الساحة الفلسطینیة لتحدید الخطأ من الصح، لرسم استراتیجیة جدیدة".

وتساءل الطاهر إن کانت "صفقة القرن" تُواجَه بالاستعداد للمفاوضات وعدم المقاومة! مستنکراً استمرار التنسیق الأمنی حتى الآن وعدم سحب الاعتراف بـ"إسرائیل".

وحذّر من أن "ترکیا تؤدی دوراً خطیراً فی المنطقة"، من خلال "استهدافها الأمن القومی العربی، وتصرفها کقوة احتلال فی سوریا".

البطش للمیادین: یجب مقاطعة الإدارة الأمیرکیة من الفصائل الفلسطینیة کافة

بدوره، قال القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی خالد البطش إن "محاولة واشنطن الاتصال بـ"حماس" تأتی فی إطار التشویش على جمیع القوى الفلسطینیة"، مشدداً على أنه "لا بد من استعادة اللحمة الفلسطینیة، وهذا یتطلب خطوات على الأرض".

واعتبر أن مشروع التسویة السیاسیة انتهى، ولم یعد هناک ما تختلف الفصائل الفلسطینیة علیه، مشیراً إلى ضرورة التصدی للسیاسة الأمیرکیة فی المنطقة وإفشال مشاریعها.

وأکد البطش أن "واشنطن شریکة فی الصراع ضد الفلسطینیین، ولا تکتفی بمساندة الاحتلال فقط"، مشدداً على ضرورة "إتمام المصالحة الوطنیة الفلسطینیة واستعادة وحدتنا".

وأعلن تأیید حرکة الجهاد المواقف الرافضة لکل أشکال التواصل مع الإدارة الأمیرکیة، معتبراً أن "دول التطبیع العربی تسعى إلى تنفیذ المشروع الأمیرکی".

وقال: "یجب أن نعید الصراع مع المحتل إلى سیرته الأولى".

 

المصدر : المیادین

Parameter:453893!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)