|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/24]

لاریجانی: إیران لم تدخل خلسة إلى العراق وسوریا  

أکد رئیس البرلمان الایرانی، یوم الثلاثاء، ان ایران دخلت الى العراق وسوریا بطلب رسمی من حکومتی هذین البلدین ولم تدخل خلسة إلى أی مکان.

لاریجانی: إیران لم تدخل خلسة إلى العراق وسوریا

تاریخ : 1398 بهمن / شباط 18 

أکد رئیس البرلمان الایرانی، یوم الثلاثاء، ان ایران دخلت الى العراق وسوریا بطلب رسمی من حکومتی هذین البلدین ولم تدخل خلسة إلى أی مکان.

وفی حدیثه لـ"لبنان 24"، قال علی لاریجانی خلال زیارته الى بیروت: ان الطرف الوحید الذی یمکنه حقیقة أن یعمل على حل المشکلات التی یعانی منها لبنان، هو الشعب اللبنانی بحد ذاته ولیس ای طرف اخر، فهذا الشعب عندما یقرر ویصمم ویقف راسخا على رجلیه معتمدا عن  ذاته یستطیع أن یصل الى شاطئ الامان، أما إذا قرر الاعتماد على مساعدات سعودیة واماراتیة،  فعلیه أن ینتبه لأن الکلام قد لا یتخطى الوعود من هذه الدول.
واضاف لاریجانی: ان أصدقاء لبنان بإمکانهم أن یدعموه فی مسیرته وطریقه، فعلى سبیل المثال، هناک إمکانات فنیة وهندسیة لدى الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة فی مجال بناء واعداد منشآت الطاقة الکهربائیة، ولبنان یعانی حالیا من تقنین فی إنتاج الطاقة الکهربائیة، وبکل بساطة یمکن للشعب اللبنانی إذا أراد، أن یستفید من هذه الطاقات والخبرات من أجل بناء المزید من منشآت الطاقة ووضع حد لمشکلة إنتاجها، وکذلک فی مجال إنتاج الأدویة فایران  حققت اکتفاء ذاتیا فی مجال الادویة یصل الى 95 فی المئة ولذلک یستطیع لبنان أن یستفید من الطاقات الایرانیة المتاحة فی مجال الدواء ایضاً، هذا فضلا عن أن طهران لدیها إمکانیات وطاقات متوفرة وغنیة فی مجال الثروة المعدنیة  ومواد البناء والمشاریع العمرانیة وفی کل هذه المجالات یمکن للبنان ان یتعاون مع ایران.
وتابع: لا تخجل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بدعم حزب الله، فهذا أمر لا تخفیه على الاطلاق، لکن انشاء محطات إنتاج الطاقة الکهربائیة واستیراد السلع الصناعیة والزراعیة  والمعدنیة وما یتصل بمجالات اخرى، تعنی بالمباشر الدولة اللبنانیة وهذا یتطلب  تواصلا وتنسیقا  وتعاونا رسمیا؛ ونحن لا نلزم أحدا بهذا الامر.
وأکد رئیس مجلس الشورى الاسلامی: ان ایران لا تسعى إلى أی نفوذ، رغم أن البعض قد یستغرب هذه الحقیقة. هناک بعض القوى فی العالم التی تعمل على خلق ظاهرة الارهاب، تارة یبادرون  إلى خلق حالة إرهابیة متطرفة (القاعدة) فی أفغانستان، وتارة أخرى یعملون على خلق حالة تکفیریة (داعش) فی العراق.
وأکمل: ان ایران لم تدخل خلسة لا الى العراق ولا الى سوریا، انما بناء على طلب الحکومتین فی بغداد ودمشق  لمؤازرتهما، فنحن قدمنا المساعدة وکذلک حزب الله ایضا انبرى الى تقدیم الدعم لسوریا ونجحنا مع حکومتها والحلفاء فی القضاء على افة الارهاب.. ان ایران لم تبادر الى انشاء قواعد عسکریة فی سوریا من اجل ان تمهد الطریق لنفوذ لها هناک، فنحن لیس من ضمن مبادئنا ومفاهیمنا الفکریة ان نقوم بالاستیلاء على الدور السیادی لبلد مستقل ما.


وکالة أنباء فارس

Parameter:453449!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)