|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
محلل ترکی:
[1441/09/22]

لا مستقبل للکیان الصهیونی على أرض فلسطین  

رأى المحلل والکاتب الترکی حمزة تکین انه لا مستقبل للکیان الصهیونی على أرض فلسطین، مهما حاول سیاسیا وعسکریا وأمنیا وثقافیا وإعلامیا، وهو یعانی من الداخل سیاسیا واجتماعیا وحتى فی مکان ما یعانی ثقافیا، لأنه أصلا مکون من شعوب متعددة جمعوها من مختلف دول العالم.

محلل ترکی:

لا مستقبل للکیان الصهیونی على أرض فلسطین

١٠‏/٠٥‏/٢٠٢٠ م 

رأى المحلل والکاتب الترکی حمزة تکین انه لا مستقبل للکیان الصهیونی على أرض فلسطین، مهما حاول سیاسیا وعسکریا وأمنیا وثقافیا وإعلامیا، وهو یعانی من الداخل سیاسیا واجتماعیا وحتى فی مکان ما یعانی ثقافیا، لأنه أصلا مکون من شعوب متعددة جمعوها من مختلف دول العالم.

وکالة مهر للأنباء - محمد مظهری: بعد مرور 72 عاما على إقامة الکیان الصهیونی على أنقاض فلسطین فی العام 1948، وتشرید الشعب الفلسطینی، یتواصل فعل التهجیر المخططات الاستیطانیة ، سواء فی الأراضی الفلسطینیة المحتلة عام 1967 أم فی الداخل الفلسطینی المحتل منذ النکبة عام 1948. 

ویستمر هذا الصراع فی ظل "صفقة القرن" وتوافق رئیس حکومة الاحتلال بنیامین نتنیاهو وخصمه حتى وقت قریب الجنرال بنی غانتس، على مخططات الضم المقترحة لبسط سیادة دولة الاحتلال على ما تبقّى من فلسطین التاریخیة، حتى لو جنح بعض العرب إلى "سلم" وهمی کمبرر لتصفیة القضیة الفلسطینیة وتحویلها إلى قضیة حدود لا قضیة وجود، لأن الحدود التی تریدها إسرائیل الیوم لا تبقی للفلسطینیین بیتاً ولا مکاناً، بل تحوّلهم إلى رعایا تحکمهم دولة الاحتلال بالحدید والنار بنظام أبرتهاید فاشی فی الضفة الغربیة والقدس المحتلتین، ونظام تمییز عنصری مخفف فی فلسطین 48. وبمناسبة قرب یوم النکبة ولتسلیط الضوء على ما فعله الکیان الصهیونی طولال سنین الاحتلال اجرینا حوار مع المحلل والکاتب الترکی حمزة تکین. فیما یلی نص الحوار:

1. بعد مرور 72 عاما على احتلال الاراضی الفلسطینیة، کیف تقیم اوضاع الکیان الصهیونی سیاسیا واجتماعیا وکیف یتعامل هذا الکیان مع ازمة الهویة؟
رغم کل هذه السنوات الطویلة للاحتلال، ورغم الدعم الهائل الذی یتلقاه الاحتلال من دول عدیدة ومنظمات کثیرة ونافذین کثر حول العالم، لم یستطع حتى الآن ـ ولا أظنه أنه سیستطیع مستقبلا ـ أن یرسم إطارا سیاسیا یعمل من خلاله لیکون "نموذجا للدیمقراطیة" فی المنطقة کما یسعى هو ویدعی، فمن یتابع الحیاة السیاسیة داخل هذا الکیان یدرک حقیقة أن المشکلات تدب فیه عند کل استحقاق سیاسی داخلی، حیث یتأخر تشکیل الحکومات لفترات طویلة ویحل "الکنیست" لأتفه الأسباب، وهذا یدل على عمق الصراعات الموجودة بین مکونات هذا الکیان المحتل.
ونفس الصورة یمکن إسقاطها على الواقع الاجتماعی لهذا الکیان، حیث نرى دائما التناقض والخلافات بین فئات المجتمع الصهیونی، وخاصة فیما یتعلق ببعض الأمور الثقافیة أو الدینیة، فنرى الیوم على سبیل المثال صراعا قویا بین تیار المتطرفین دینیا وبین تیار معاکس لهذا التوجه یقدم نفسه أنه "منفتح".. وفی النهایة کلهم متطرفون محتلون.
رغم کل الدعم العالمی ورغم کل الإمکانیات، نعم لم یستطع الکیان الصهیونی أن یرسم هویة محددة له یقدمها للعالم، یُعرف بها فی الخارج، تکون مسار حیاة فی الداخل.

2.  هل تمکن الکیان الصهیونی من تحقیق هدفه فی ترسیخ مکانته فی المنطقة من خلال الابادة الجماعیة وتشرید الفلسطینیین؟
على الإطلاق، نحن نعلم تاریخ هذا الکیان بالمجازر والحروب الوحشیة الدمویة والإبادة الجماعیة التی ارتکبها جیشه أو عصاباته، إلا أنه مازال یعیش على رمال متحرکة فی المنطقة، مازال لا یخیف شرائح واسعة جدا من شعوب المنطقة، وخاصة هو لا یخیف الشعب الفلسطینی صاحبة القضیة، فنرى أن حرکات المقاومة مازالت حیة تلفظ هذا الکیان، وترفض وجوده على أرض فلسطین.
یمکن أن نقول أن الوحشیة التی تعامل بها الکیان الصهیونی مع الفلسطینیین ومع شعوب المنطقة ـ وما زال یتعامل بهذا ـ لم تنفع ولم تخف الفلسطینیین ولم تخف الشعوب، وبالتالی مکانته مازالت فی الحضیض.. وستبقى.

3. هل تعتقد ان مشروع القبة الحدیدة مشروع ناجح واین وصل مسار اکمالها؟ ولماذا المقاومة الفلسطینیة تواصل عملیاتها ضد اسرائیل على الرغم من وجود هذه القبة؟
مشروع القبة الحدیدیة أثبت فشله بمواجهة صواریخ المقاومة فی غزة، وهذا الکلام سمعناه من کثیر من السیاسیین الصهاینة وکذلک فی الإعلام الصهیونی، فهذه المنظومة الدفاعیة قدمها الاحتلال على أنها الحل للحمایة من "صواریخ غزة"، علما أن الصواریخ محلیة الصنع أی أنها لیست بتطور صواریخ العالم الأخرى، ورغم ضعفها لم تستطع تلک القبة من إسقاطها عندما تطلقها المقاومة تجاه الأراضی المحتلة، والتاریخ یشهد على هذا، وحتى الحاضر أیضا، لأننا نرى بین الفینة والأخرى کیف تستخدم المقاومة هذه الصواریخ من غزة ولا تستطیع القبة الحدیدیة إسقاطها بشکل کامل، رغم أن هذه القبة متطورة وحدیثة کلفت ملایین الدولارات، کما یقول الاحتلال.
الکفة هنا لصالح المقاومة وقوتها وشجاعتها وصناعاتها، وهذه المعادلة أدرتها المقاومة فی غزة، وبالتالی مازالت تستخدم صواریخها ضد الاحتلال عند أی استحقاق عسکری، لأنها تدرک ضعف القبة الحدیدیة، ولأنها تمکنت من تفکیک ثغرات هذه القبة، وهذا نجاح عسکری کبیر للشعب الفلسطینی.

4.کیف تصف التوازن الذی اوجدته المقاومة فی المنطقة؟ هل اسرائیل قادرة على تغییر هذا التوازن؟
طبعا الکیان الصهیونی یعمل منذ سنوات على تغییر التوازنات فی المنطقة لصالحه ولإضفاء شرعیة على وجوده، ولکن لا أظن أن هذا الأمر قد نجح، وما یؤکد کلامی ما رأیناه من رفض شعبی کبیر جدا وواسع جدا من شعوب المنطقة لـ"صفقة القرن" هذه الصفقة التی تلبس الاحتلال بشکل واضح لباس الشرعیة وتجعله حمامة سلام فی المنطقة.. أی أن مقاومة الشعب الفلسطینی وموقف الشعوب الثابت تجاه هذا الاحتلال جعل هذا التوازن فی غیر صالح الصهاینة، وأظن هم أدرکوا هذه الحقیقة، لذلک الخوف أن یتوجهوا لحماقات عسکریة جدیدة هنا أو هناک، انتقاما ممن یرفضهم.

5. کیف ترى مستقبل اسرائیل فی ظل الازمات السیاسیة والاجتماعیة التی تواجهها وخاصة انها تفتقد تاریخ حقیقی وتعانی ازمة الهویة؟
باختصار، لا مستقبل لهذا الکیان على أرض فلسطین، مهما حاول سیاسیا وعسکریا وأمنیا وثقافیا وإعلامیا، لا مستقبل له على أرض فلسطین، هو یعانی من الداخل سیاسیا واجتماعیا وحتى فی مکان ما یعانی ثقافیا، لأنه أصلا مکون من شعوب متعددة جمعوها من مختلف دول العالم، شعوب متناقضة بالتفکیر والتوجه لا تجمعها إلا فکرة "الاحتلال وظلم الآخرین".
المستقبل هو للشعب الفلسطینی ولکل من یقف معه بصدق وإخلاص بعیدا عن الشعارات الإعلامیة الجوفاء. 


6. کیف تعلق على مسار التطبیع السیاسی والثقافی الذی تحاول بعض الانظمة العربیة تسریعه؟
برأیی ما تسعى إلیه تلک الأنظمة لیس مجرد تطبیع بل اعتراف بشرعیة هذا الکیان المحتل على حساب الشعب الفلسطینی، وهنا الخطر الحقیقی، ولکن من الواضح جدا أن الشعوب حیة فعلا وترفض التطبیع والاعتراف بهذا الکیان، لذلک أرى أن مسار "صفقة القرن" نهایته وخیمة على کل نظام یحاول أن یعترف بـ"إسرائیل" الیوم على حساب الشعب الفلسطینی.
الشعوب ترفض التطبیع السیاسی والثقافی مع هذا الکیان وبالتالی لا قیمة لأی محاولات من قبل أی جهة فی المنطقة تسعى للاعتراف بالکیان وشرعیته.
أنا شخصیا على سبیل المثال، حاولت عدة جهات إعلامیة صهیونیة إجراء مقابلات تلفزیونیة أو حوارات صحفیة معی ولکننی رفضت رفضا قاطعا لأننی أرى أن هذا یدخل فی باب التطبیع والاعتراف بهذا الاحتلال.. وأنا کفرد لا أعترف به أبدا حتى لو اعترف بوجوده کل العالم.

7. هل تعتقتد ان نقل السفارة الامریکیة الى القدس قلب المعادلات لصالح اسرائیل؟
على الإطلاق لم یغیر المعادلات لصالح الکیان الصهیونی، الرئیس الأمریکی دونالد ترامب وأتباعه فی المنطقة ظنوا أن نقل السفارة الأمریکیة إلى مدینة القدس المحتلة، سیفرض أمرا واقعا على الساحة وأن هذه المدینة أصبحت "عاصمة إسرائیل" شاء من شاء وأبى من أبى، ولکن الواقع یکذب ذلک فلا معادلات سیاسیة تغیرت لصالح الاحتلال ولا معادلات شعبیة فلسطینیة أو عربیة أو إسلامیة تغیرت لصالح الاحتلال، هی مجرد خطوة إعلامیة، لأن أمریکا أصلا تتعامل مع الأمر على أن "القدس هی عاصمة إسرائیل" أی أن الثقل السیاسی الصهیونی موجود أصلا فی القدس المحتلة ولیس فی "تل أبیب"، یعنی الأمر مجرد رسائل إعلامیة ثقافیة للتأثیر على الشعوب، وقد فشلوا بذلک.. "صفقة القرن" التی تتضمن بنودها نقل السفارات إلى القدس المحتلة ولت میتة لا مستقبل لها ولا مستقبل لأی دولة أو کیان أو إدارة أو شخص أو نطام یصفق لها.


وکالة مهر للأنباء

 

 

Parameter:456015!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)