|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/18]

لقاء أول “تاریخی” بین وزیری خارجیة الامارات وإسرائیل فی برلین ویزوران نصب المحرقة  

لقاء أول “تاریخی” بین وزیری خارجیة الامارات وإسرائیل فی برلین ویزوران نصب المحرقة والشیخ عبد الله یغرد “لن یتکرر هذا أبدا” ونظیره الاسرائیلی یصف اللقاء بانه “یرمز إلى بدایة عهد جدید وعهد سلام بین الشعوب”

لقاء أول “تاریخی” بین وزیری خارجیة الامارات وإسرائیل فی برلین ویزوران نصب المحرقة والشیخ عبد الله یغرد “لن یتکرر هذا أبدا” ونظیره الاسرائیلی یصف اللقاء بانه “یرمز إلى بدایة عهد جدید وعهد سلام بین الشعوب”

برلین – (أ ف ب) – التقى وزیرا الخارجیة الإسرائیلی والإماراتی للمرة الأولى الثلاثاء فی العاصمة الألمانیة برلین ما یشکل خطوة کبیرة على طریق علاقاتهما الجدیدة، وخصوصا بزیارتهما نصب محرقة الیهود الذی یحمل رمزیة کبیرة .

وتبادل وزیر الخارجیة الاسرائیلی غابی اشکینازی ونظیره الإماراتی الشیخ عبدالله بن زاید آل نهیان التحیة بالذراع، ضمن تدابیر الحد من تفشی فیروس کورونا المستجد، خلالها أول لقاء بینهما بعد توقیع دولتیهما اتفاقا لتطبیع العلاقات بوساطة أمیرکیة فی منتصف أیلول/سبتمبر الماضی.

وجال الوزیران یرافقهما مضیفهما وزیر الخارجیة الألمانی هایکو ماس، فی موقع النصب الشاسع الذی یضم أکثر من 2700 کتلة اسمنتیة تنتشر على مساحة توازی ثلاثة ملاعب لکرة القدم.

ویکرم النصب ذکرى مقتل 6 ملایین یهودی على أیدی نظام أدولف هتلر النازی.

وتبادل الشیخ عبد الله واشکینازی کلمات قلیلة أثناء زیارتهما لمتحف النصب تحت الأرض وتوقیع کتاب الزوار.

وکتب الشیخ عبد الله “لن یتکرر هذا أبدا” بحسب صورة نشرها دبلوماسی إسرائیلی على تویتر. فیما تطلع اشکینازی فی رسالته إلى المستقبل، قائلا إن اللقاء “یرمز إلى بدایة عهد جدید وعهد سلام بین الشعوب”.

وتابع “توقیعنا المشترک فی الکتاب التذکاری بمثابة صرخة وقسم مشترکین: أن نتذکر وألا ننسى، وأن نکون أقویاء وأن نعد +بألا یتکرر+ ” الأمر.

وزیارة الشیخ عبدالله إلى نصب المحرقة خطوة تحمل رمزیة کبیرة.

وأدت النزاعات السیاسة إلى توترات حادة بین الإسلام والیهودیة، فیما إنکار المحرقة شائع فی العدید من الدول العربیة.

ویرى الفلسطینیون أن الاتفاقات تتعارض مع الإجماع العربی الذی جعل حل النزاع الإسرائیلی الفلسطینی شرطا أساسیا لإحلال السلام مع الدولة العبریة.

-“أول خبر جید”-

وقال ماس إنه “ِشرف کبیر أن یختار وزیرا الخارجیة الإسرائیلی والإماراتی برلین مکانا للقائهما التاریخی الأول”.

وأضاف “أهم صفات الدبلوماسیة هی الثقة وأنا شخصیا أشکر زمیلی لأنهما وضعا هذه الثقة فی ألمانیا”.

ومن المقرر أن یعقد الوزیران مباحثات فی وقت لاحق الثلاثاء فی مقر وزارة الخارجیة الألمانیة قبل أن یتناولا العشاء سویا.

والإمارات والبحرین أول دولتین خلیجیتین تعلنان تطبیع العلاقات مع إسرائیل، وسبقتهما فی ذلک کل من مصر (1979) والأردن (1994).

بالنسبة للشرق الأوسط ، تمثل اتفاقات السلام تحولًا واضحًا فی الوضع الراهن حیث حاولت الدول العربیة الحفاظ على موقف واحد ضد إسرائیل بشأن کیفیة تعاملها مع الفلسطینیین.

وأطلق على الاتفاقات اسم “اتفاقات أبراهام”، تیمنا بالنبی ابراهیم الذی یعتبر أبا الدیانات الثلاث، الیهودیة والمسیحیة والإسلام.

ووقع رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتانیاهو ووزیرا خارجیة البحرین والإمارات الاتفاقات التاریخیة بإقامة علاقات دبلوماسیة کاملة خلال مراسم احتفالیة أقیمت فی البیت الأبیض الشهر الفائت.

ووصف ماس الاتفاق بین إسرائیل ودولة الإمارات بأنه “أول خبر جید فی الشرق الأوسط منذ وقت طویل، وفرصة لحراک جدید فی الحوار بین إسرائیل والفلسطینیین”.

وأضاف “یجب اغتنام هذه الفرصة” معبرا عن استعداد الاتحاد الأوروبی للمساعدة.

 

رأی الیوم

Parameter:463880!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)