|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/10]

لماذا أکّدت السعودیّة عدم علمها ومُشاورتها باغتیال سلیمانی؟ وما هی الرسائل التی تُرسلها لطِهران مع عملها لخفض التوتّر؟..  

لماذا أکّدت السعودیّة عدم علمها ومُشاورتها باغتیال سلیمانی؟ وما هی الرسائل التی تُرسلها لطِهران مع عملها لخفض التوتّر؟.. هل انطلقت الطّائرة التی استهدفت الجنرال الإیرانی من قطر أم الکویت؟ وکیف رکّزت وسائل إعلام الریاض على فرضیّة تحمیل الدوحة المسؤولیّة؟

لماذا أکّدت السعودیّة عدم علمها ومُشاورتها باغتیال سلیمانی؟ وما هی الرسائل التی تُرسلها لطِهران مع عملها لخفض التوتّر؟.. هل انطلقت الطّائرة التی استهدفت الجنرال الإیرانی من قطر أم الکویت؟ وکیف رکّزت وسائل إعلام الریاض على فرضیّة تحمیل الدوحة المسؤولیّة؟

عمان- “رأی الیوم”- خالد الجیوسی:

تُدرِک العربیّة السعودیّة، حجم الکارثة التی أقدمت علیها حلیفتها إدارة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، باغتیال الجنرال الإیرانی قاسم سلیمانی، فی مُحیط مطار بغداد، وتُدرک بالأکثر أنّ مُنشآتها النفطیّة، والأمریکیین المُتواجدین على أراضیها، قد یکونوا موضع استهدافٍ من قبل الإیرانیین، من بین عدّة أهدافٍ قد یجری ضربها، انتقاماً، أو “قصاصاً” لمقتل قائد فیلق القدس سلیمانی، بحسب توصیف أمین عام حزب الله السیّد حسن نصر الله.

تباین المشهد السعودی افتراضیّاً، وواقعیّاً، فعلى المنصّات، بدا أنّ ثمّة علم مُسبق للقیادة السعودیّة، بتلک العملیّة، وأنّ الأمیر محمد بن سلمان ولیّ العهد، قد نجح بنقل المعرکة إلى الداخل الإیرانی، نُخب وأقلام صحافیّة سعودیّة أعادت نشر تصریح سابق لبن سلمان، یقول فیه إنه سینقل المعرکة إلى إیران، قبل أن تنقلها لداخل بلاده، وهو ما طرح تساؤلات حول الدور السعودی الحقیقی فی عملیّة الاغتیال، وفیما إذا کانت قد شارکت بالفعل بذلک الاستهداف، للجنرال الإیرانی الأکثر نفوذاً وحُضوراً، وبالرغم أنّ استهدافه کان خارج أراضی بلاده فی بغداد.

اللّهجة الرسمیّة السعودیّة، بدت أقل حماساً لاغتیال الجنرال، ویبدو أنّ الاحتفالات السعودیّة، اقتصرت کعادتها على المنصّات بمقتله، ویبدو أنّ السلطات السعودیّة لا علم لها لا من قریب أو بعید بتلک العملیّة الأمریکیّة التی جرى تنفیذها بطائرة “درونز” مُسیّرة.

الریاض بحسب تصریح مسؤول سعودی لوکالة فرانس برس، لم یتم التّشاور معها بخُصوص الضّربة، ویبدو أن تلک المُشاورات اقتصرت على رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نِتنیاهو الذی کان کما تردّد على اطّلاع بالعملیّة، وأثنى علیها لاحقاً مُشیداً، وتُحاول المملکة بحسب المسؤول “تخفیف التوتّر” الحاصل فی المنطقة.

الریاض تبدو معنیّةً بالأکثر بخفض التّصعید، والنّأی بالنّفس، فهی المُرشّحة الأکبر لتلقّی ضربات عبر الأذرع العسکریّة لإیران، وهی بالأساس تخوض حرباً ضد الیمن، وذراع طهران الحوثیین، وقد یبدو لافتاً بالأکثر حدیث المسؤول السعودی الذی رفض ذکر اسمه للوکالة، عن “ضبط النفس للوقایة من أیّ عمل قد یُؤدّی إلى تصعید”، فیما کانت تُواصل المملکة تصعیدها العسکری والسیاسی على مدار سنوات من حُکم العهد الحالی.

التّساؤلات تُطرَح، فیما إذا کانت المملکة قد بدأت مُراجعة حساباتها عامّةً بعد اغتیال سلیمانی، وخطر اشتعال المنطقة بالحرب، مع دعوات خارجیّتها بضبط النّفس، ومُطالبة عاهلها الملک سلمان بن عبد العزیز اللّافتة بإجراءات عاجلة لخفض التوتّر، وتشدید ولی عهدها الأمیر محمد بن سلمان على ضرورة تهدئة الوضع فی اتّصالٍ هاتفیٍّ مع رئیس الوزراء العِراقی المُستقیل عادل عبد المهدی، فیما یتوجّه نائب وزیر الدفاع السعودی الأمیر خالد بن سلمان أیضاً إلى واشنطن ولندن، لنقل دعوة ضبط النفس هذه.

ابتعدت السعودیّة قلیلاً لعلّها فی تقدیر البعض، عن التّماهی مع أمریکا وإسرائیل، وتحدیداً نتنیاهو وترامب، اللذان ینظران إلى اغتیال سلیمانی، بنظرة العملیّة النّاجحة، وذهبت إلى الحیاد، ودعوات ضبط النّفس، أو لعلها تتّفق ولو حِرصاً على مصالحها مع الدول الأوروبیّة التی رأت فی الاستهداف خطراً، یُؤجّج التوتّر فی المنطقة، أو لم یکونوا مفیدین (الدول الأوروبیّة) بشأن قتل سلیمانی على حد توصیف وزیر الخارجیّة الأمریکی مایک بومبیو.

وسائل إعلام سعودیّة من جهتها، ومنها “العربیة” رکّزت على تقاریر صحافیّة، تحدّثث عن أنّ الصواریخ التی استهدفت سیّارة سلیمانی، قد أُطلِقَت من طائرةٍ مُسیّرة انطلقت من مقر القیادة المرکزیّة الأمریکیّة فی قطر، نقلاً عن صحیفة “دیلی میل” التی قالت إنّ طائرة الدرونز التی قتلت سلیمانی، انطلقت من قطر، وهو ما قد یضع قطر، وفق تحلیلات سعودیّة فی عین الاستهداف الإیرانی الانتقامی، فیما کان قد حطّ وزیر الخارجیّة القطری محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثانی فی طِهران، والذی تحدّثت الأنباء عن حمله رسالة تهدئة من الأمریکیین، رفض الإیرانیّون فتحها.

تحمیل القطریین بشکلٍ أو بآخر مسؤولیّة مقتل سلیمانی، قد یبدو مُفیداً للسعودیین، على خلفیّة المُقاطعة التی تفرضها الأخیرة على الدوحة، وتحویل الأنظار الإیرانیّة عن الأهداف السعودیّة، ولکن “عصائب أهل الحق” التابعة للحشد الشعبی، قالت إن الطائرة التی استهدفت سیّارة سلیمانی قد انطلقت من الکویت، وقتلت الجنرال والشهید أبو مهدی المهندس، وأنّ جمیع التّقاریر التی تحدّثت عن انطلاقها من قطر “مغلوطة”.

بیان “أهل الحق”، لم یکتف بنفی انطلاق الطائرة، بل حدّد مکان انطلاقها، وتحدیداً من قاعدة علی سالم الجویّة، وهو ما یطرح تساؤلات حول مدى علم الکویت بالضّربة، ومُوافقة سُلطاتها على انطلاق الطائرة من أراضیها، أو أنها کما السعودیّة جرت من غیر علمها، والتّشاور معها، وهو ما قد یُعید إلى الواجهة، الغضب الإیرانی، جرّاء استضافة الکویت، مؤتمر لحرکة النضال الأحوازی المُعارضة مُؤخّراً، جرى على خلفیّته استدعاء طهران القائم بالأعمال الکویتی، واستضافة رئیس مجلس الأمّة، مرزوق الغانم لرئیس الحرکة، وتکریمه، وما إذا کانت الکویت قرّرت ترک الحیاد فی علاقاتها مع إیران، والانضمام إلى مُعسکر الضّد الأمریکی، وهل باستطاعتها تحمّل التّبعات الإیرانیّة، واستهداف مصالحها النفطیّة، خاصّةً أنّ نائب وزیر خارجیتها خالد الجار الله، کان قد وعد بمُحاسبة المُستضیفین للأحوازیین، والتی أکّد أنها تمّت بشکلٍ شخصیٍّ، یتساءل مراقبون.

أعیُن العالم إذاً مُوجّهةٌ نحو طهران، و”قصاصها” من قتلة الجنرال الشهید قاسم سلیمانی، ولعلّ السؤال الأبرز، هو حول شکل هذا القصاص، ومکانه وزمانه، وما إذا کان سیکون مُزلزلاً أم مدروساً یُؤدّی غرضه، وما إذا کانت دول الخلیج ضمن قوائمه، فیما یُطالب مُتظاهرون أمریکیّون الحوار معها، ویرفضون سیاسة الاغتیالات من أمام البیت الأبیض، بینما یستمر ترامب بتهدید طهران بضربها بشکلٍ أقوى، وهو الذی کما نقلت تقاریر صحفیّة کان یستمتع بأکل اللحم، وتناول “الآیس کریم” خلال تنفیذ اغتیال سلیمانی، الإجابة عند إیران وحدها.

 

رأی الیوم

Parameter:451315!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)