|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/09/29]

لماذا تجاهلت قمة دول منظمة التعاون بالسعودیة صفقة ترامب  

لماذا تجاهلت قمة دول منظمة التعاون بالسعودیة ’صفقة ترامب’؟

 الأحد ٠٢ یونیو ٢٠١٩ 

أعلن المشارکون فی أعمال قمة الدول الإسلامیة الـ 14 بمکة المکرمة، تمسکهم”بحل الدولتین وقضیة القدس” ورفضهم “إی إجراء یمس الوضع التاریخی والقانونی للقدس”.

العالم- تقاریر

وأکد البیان الختامی تحت عنوان: ”قمة مکة: یداً بید نحو المستقبل”، على أهمیة قضیة فلسطین وقضیة القدس الشریف بالنسبة للأمة الاسلامیة.

وجدد البیان دعمه المبدئی والمتواصل على کافة المستویات للشعب الفلسطینی لنیل حقوقه الوطنیة المشروعة غیر القابلة للتصرف، بما فیها حقه فی تقریر المصیر وإقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة ذات السیادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشریف.

وأکد على ضرورة حمایة حق العودة للاجئین الفلسطینیین بموجب الـقرار 194 ومواجهة أی إنکار لهذه الحقوق بکل قوة.

وشدد قادة القمة الإسلامیة على رفض أی قرار غیر قانونی وغیر مسؤول یعترف بالقدس عاصمة مزعومة لـ"إسرائیل".

ودعوا الدول التی نقلت سفاراتها أو فتحت مکاتب تجاریة فی المدینة المقدسة إلى التراجع عن هذه الخطوة باعتبارها انتهاکاً خطیراً للقانون الدولی والشرعیة الدولیة وتقویضاً متعمداً لمستقبل عملیة السلام فی منطقة الشرق الأوسط ویصب فی مصلحة التطرف والإرهاب ویهدد الأمن والسلم الدولیین.

من جهة اخرى أشار البیان باقتضاب الى أن الدول تدین الهجمات التی تعرضت لها کل من السعودیة والامارات، کما خلا البیان من الاشارة الى موقف سلبی من ایران خلافاً لما ورد فی بیانی مجلس التعاون والقمة العربیة، وهو ما یظهر عدم اجماع دول منظمة التعاونِ الاسلامی على الموقف السعودی السلبی تجاه الجمهوریة الاسلامیة.

وسعت السعودیّة إلى حشد تأیید الدول الإسلامیّة ضدّ إیران فی القمّة الاسلامیة التی غاب عنها الرئیس الترکی رجب طیّب إردوغان، لکنها فشلت فی الوصول الى هدفها.

وردت ایران على البیان الختامی لقمة مکة الخلییة على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجیة عباس موسوی، مؤکدة ان محاولات السعودیة لتعبئة أصوات الدول الجارة والعربیة، تأتی استمرارا لمسار عقیم تتبعه الولایات المتحدة و"إسرائیل" ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

وأشار موسوی إلى أن طهران واثقة من أن مثل هذه البیانات لا تعبر عن الرؤیة الحقیقیة وآراء جمیع الأعضاء، وأن السعودیة استغلت فرصة شهر رمضان ومکة المکرمة کمکان مقدس لأغراض سیاسیة وأداة لتوجیه اتهامات على لسان بعض المشارکین فی الاجتماع ضد إیران بدلا عن استثمار فرصة یوم القدس العالمی واجتماع القمة للدول العربیة والإسلامیة لطرح ومتابعة حقوق الشعب الفلسطینی وقضیة القدس.

وانحصرت مؤتمرات القمم العربیة وحکام العرب فی العقد الأخیر فی بیانات "الشجب و الاستنکار الشدید" فی قضایا فرعیة لا تمس المشاریع الاستعماریة الدولیة، بل وجاء أغلبها متوافقا وداعما لتوجهات السیاسة الأمریکیة والمصالح الإسرائیلیة وصارت جداول أعمال القمم متوجهة نحو اتخاذ إجراءات لخنق الدول العربیة المناوئة للنهج الاستعماری ولتهدید إیران والتحریض على محاربتها بسبب دعمها لحرکات المقاومة الفلسطینیة واللبنانیة، لدرجة أن عبارة "التدخل الإیرانی فی الشؤون العربیة" صارت هی البند الأساسی والمصطلح الأبرز والأکثر استخدامًا فی مخرجات کل القمم العربیة مؤخرًا، فی مقابل شرعنة أو تبریر الاعتداءات التی نفذها الأمریکیون فی البلدان العربیة.

وأعلن العراق رفضه واعتراضه على البیان الختامی لقمة مکة الطارئة التی اتهمت ایران کالعادة بالتدخل فی شؤون الاخرین.

ورغم أن الخطوة الأمیرکیة لتسویة القضیة الفلسطینیة (صفقة ترامب) سوف تطرح بعد شهر رمضان کما توعد به مهندسها صهر تارمب جارید کوشنیر الا أن القمة الاسلامیة فی السعودیة خلت فی بیانها الختامی من الاشارة الى هذه الصفقة. وسبب هذا التجاهل لیس سوى أن البلد المستضیف وحلفائه هم مجرد أدوات بید أمیرکا فیما تخاف الریاض من معارضة "صفقة القرن" و غضب ترامب بل أصبحت تروج لمشروعه الصهیونی!

یذکر أنه وبحسب الخبراء والساسة، أن السعودیة تقدم العون لمقترح الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، الذی بات یعرف اعلامیا بـ"صفقة القرن" على حساب حقوق الفلسطینیین.

 

 

قناة العالم

Parameter:413834!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)