|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1439/09/13]

لماذا تُسرِّب إیران هذهِ الأیّام مَعلوماتٍ عن مُراقَبَتِها الدَّقیقة للقَواعِد الأمریکیّة فی الأُردن والسعودیّة والإمارات وقطر؟ وهل سَتکون شُروط خامنئی السَّبعة لأوروبا مُقَدِّمة للعَودة لتَخصیب الیورانیوم؟  

لماذا تُسرِّب إیران هذهِ الأیّام مَعلوماتٍ عن مُراقَبَتِها الدَّقیقة للقَواعِد الأمریکیّة فی الأُردن والسعودیّة والإمارات وقطر؟ وهل سَتکون شُروط خامنئی السَّبعة لأوروبا مُقَدِّمة للعَودة لتَخصیب الیورانیوم؟ وماذا نَقرأ فی إطلاق طائِرات “درونز” حوثیّة فی اتِّجاه مطار أبها فَجأةً؟

May 26, 2018

عبد الباری عطوان

انتقلت إیران فی الیَومین الماضِیین من مَرحلةِ الدِّفاع إلى الهُجوم فی رُدودِ فِعلِها على الانسحاب الأمریکیّ مِن الاتِّفاق النووی، وتَمثَّلت هذه الخُطوَة الاستراتیجیّة الجدیدة والمُتوقَّعة، فی الشُّروط السًّبعة التی حَدَّدها السید خامنئی، المُرشد الأعلى للثورة الإسلامیّة، للدول الأوروبیّة لاستمرار بِلاده فی الالتزام بالاتِّفاق، وتوجیه تهدیداتٍ علنیّة مُباشرة من قبل العمید أحمد رضا بوردستان، رئیس مرکز الدِّراسات الاستراتیجیّة فی الجیش الإیرانی، بِضَرب قواعِد أمریکیّة فی أربع دول عربیّة هی الأُردن، والسعودیّة، والإمارات، وقطر فی حال تَعرُّض بِلاده لأی عُدوانٍ أمریکیّ.

من الواضِح أنّ القِیادة الإیرانیّة تُرید مَنح فُرصة للدُّول الأوروبیّة الثلاث بریطانیا وألمانیا وفرنسا للنَّأی بنفسها عن قرار الرئیس دونالد ترامب بالانسحاب من الاتِّفاق النووی، ولکنّها لا تُرید فی الوَقت نفسه إعطاءها سَقفًا زمنیًّا مَفتوحًا، وتَمثَّل هذا فی الشُّروط السَّبعة التی حدَّدَها السید خامنئی، وحَملها السید عباس عراقجی، نائِب وزیر الخارجیّة الإیرانی، إلى اجتماع فیینا الذی انعقد یومیّ الخمیس والجمعة الماضیین لضَمان المصالح الإیرانیّة فی مُواجَهة العُقوبات الأمریکیّة، ویُمکِن شرح أبرزها کالتَّالی:

ـ الشَّرط الأوّل: التأکید على أنّ الاتِّفاق النووی الإیرانی جرى اعتماده من قبل مجلس الأمن الدولی رقم 2231، وانسحاب أمریکا منه یأتِی نَقضًا لهذا القرار، ویجب صُدور قرار إدانة مُضاد عن المجلس یُؤَکِّد هذا النَّقض.

ـ الشَّرط الثانی: عدم قُبول إیران الانخراط بأی مفاوضات حول برامج صواریخها البالیستیّة، لأن هذه البرامِج تُشکِّل جَوهر استراتیجیّتها الدِّفاعیّة التی تُشَکِّل خطًّا أحمَر.

ـ الشَّرط الثالث: ضمان جمیع التعاملات الأوروبیّة  التجاریّة واستمرارها، بِما فی ذلک صادِرات النفط إلى أوروبا والهند والصین والیابان، وجمیع التعاملات المَصرفیّة المُرتَبِطةِ بِها.

***

عدم التزام أوروبا، ودولها الثلاث الرئیسیّة بالأحرى، بهذه الشُّروط، وفی فترةٍ زمنیّةٍ قصیرة، لا تَزید عن بِضعَة أسابیع، سیَجعل إیران فی حِلٍّ من الالتزام بالاتِّفاق النووی، والعَودة الفوریّة إلى تخصیب الیورانیوم وبِمُعدَّلات مُرتَفِعَة.

العودة إلى تخصیب الیورانیوم یعنی تَصاعُد حِدَّة التوتر مع الولایات المتحدة ودُخولها مَرحلة غیر مسبوقة، وجر المِنطقة إلى الحرب، ومن الواضِح أنّ إیران غیر مستعدة للاستسلام والعَیش تحت قُبّة حِصارٍ أمریکیٍّ اقتصادیٍّ خانِق یکون مُقدِّمة أساسیّة لمُخَطَّط إسقاط النِّظام.

حدیث العمید بوردستان، الذی یُعتَبر القِیادی الأهم فی المُخابرات العسکریّة الإیرانیّة، عن مُراقبة جهازه للقواعِد العسکریّة الأمریکیّة فی الأردن ودول خلیجیٍة، ومعرفة کل ما یَجری داخِلها من تَحرُّکات یُؤَکِّد النظریّة التی تقول بأنّ هذه القواعِد سَتکون الهَدف الأوّل لضَرباتٍ عسکریّةٍ إیرانیّةٍ انتقامیّةٍ فی حالِ إقدام امریکا على أی عَملٍ عَسکریّ.

إنّها رسائل إیرانیّة تُشیر، مُتفرِّقة أو مُجتَمِعة، إلى أنّ الصَّبر الإیرانیّ على الاستفزازات الأمریکیّة، سواء تلک المُتمثِّلة فی العٌقوبات الاقتصادیّة، أو ضرب أهدافٍ عسکریّة إیرانیّة فی سوریة فی غاراتٍ جویّةٍ وصاروخیّة إسرائیلیّة، بدأ یَدخُل مرحلة النَّفاذ، وأنّ القِیادة الإیرانیّة قد تَلجأ للرَّد بصُورةٍ أو بأُخرى، وفی إطارٍ زًمنیٍّ مَحدود جدًّا دِفاعًا عن النَّفس والمَصالِح مَعًا.

القصف الصاروخی الإسرائیلی لأهدافٍ عسکریّةٍ إیرانیّة فی سوریة باتَ شِبه یومی تَقریبًا، وآخره استهدف مطار الضبعة فی حمص، وأصبح لا یُحرِج القِیادة الإیرانیّة فقط، وإنّما نَظیرتها الروسیّة أیضًا، وهذا ما یُفَسِّر قلق الأخیرة، وعودتها للحَدیث عن التَّفکیر جِدیًّا فی رَفع “الفیتو” عن تزوید الجیش السوری بمَنظومات “إس 300” المُضادَّة للطیران والصواریخ ولو على لِسان خُبراء شِبه رسمیین.

***

إطلاق طائِرة بدون طیّار نَحو مطار أبها جَنوب السعودیٍة الیوم السبت، وصَواریخ قبلها من مِنطَقة صعدة الحوثیٍة، باتِّجاه مدینة جیزان الحُدودیّة، ربّما یَعکِس، بصُورةٍ أو بأُخرى، مرحلة قُرب نفاذ الصَّبر الإیرانی هذه، فالحوثیون لا یملکون القُدرة على إنتاج هذا النوع فی الطائرات، وإذا امتلکوه، فإنّ التقنیة إیرانیّة، وکذلک العُقول المُشرِفة على التدریب، إن لم یکن الإطلاق أیضًا، وشاهدنا کیف أربکت طائِرة صغیرة لا تزید قیمتها عن 350 دولارًا مَطارًا سُعودیًّا رئیسیًّا فی جنوب المملکة، والتَّکالیف الباهِظة لإسقاطها بصَواریخ “باتریوت”.

أمریکا بعیدة جدًّا عن مرمى الصَّواریخ  الإیرانیّة حَتمًا، ولکن قواعِدها فی الدُّول العربیّة، والخلیجیّة تحدیدًا، لیست کذلک، والرِّسالة فی هذا الصَّدد واضِحة المَعالم، ولهذا فإنّ الحَرب المُقبِلة فی حال اشتعال فتیلها ستکون مُختَلفة عن کُل سابقاتِها، من حیث حجم الدَّمار وطُول الأمد، ومن المُؤلِم أنّ بعضنا کعَرب، وإسرائیل سنتساوى، وللمَرَّة الأُولى، فی کَونِنا أبرز الضَّحایا مادِیًّا وبَشریًّا، وهُنا تَکمُن قِمَّة مأساتنا.. والأیّام بَیْنَنَا.

 

رأی الیوم

Parameter:346367!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)