|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/02]

لماذا یرفع السید نصر الله سقف التهدید أمام أمیرکا  

لماذا یرفع السید نصر الله سقف التهدید أمام أمیرکا؟

 02 حزیران  2019

المیادین - المحرر السیاسی

الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله یرسم معالم الحرب الکبرى ضد أمیرکا و"معسکر الحرب" فی حال العدوان العسکری على إیران. لکنه ربما یکشف عن بعض المعادلات على مستوى موازین القوى فی المنطقة بین محور المقاومة والمحور الأمیرکی، لردع ترامب وتهدیده بخسائر مغامرة تؤدی إلى تدمیر القوات والمصالح الأمیرکیة فی المنطقة وأثمانها على "إسرائیل" ونظام آل سعود.

لماذا یرفع السید نصر الله سقف التهدید أمام أمیرکا؟

فی یوم القدس أشار السید حسن نصر الله إلى "الحرب الکبرى" تلمیحاً فی سیاق حدیثه عن المقاومة فی غزة. فهی ربما "حرب التحریر الکبرى" تتضمن فی إعلان السید نصر الله أن أی حرب أمیرکیة على إیران یعنی أن المنطقة کلها ستشتعل وأن جمیع المصالح الأمیرکیة فی المنطقة ستباد وأن "إسرائیل" ونظام آل سعود سیدفعان الثمن.

إیران سترد على أی استهداف أمیرکی، هو أمر محسوم کما أعلنته القیادة الإیرانیة، ولاسیما القیادات العسکریة. لکن من الواضح أن هذا الرد لن یکون شکلیاً لحفظ ماء الوجه إنما سیکون ردّاً قد یؤدی إلى حرب إقلیمیة تهز العالم کله. وهی تهز العالم على الأقل فی ارتفاع أسعار النفط بشکل خیالی غیر مسبوق فی التاریخ.   

من الواضح أن إیران لن ترد فقط على البوارج الحربیة أو حاملات الطائرات، بل سترد على أی موقع ومنصة وقاعدة ومکان وبلد توجد فیها قوات أمیرکیة ومصالح أمیرکیة، وأی وجود أمیرکی غیر عسکری أیضاً.

لکن الأهم، أن هذا الرد سیطال بالضرورة المواقع الأمیرکیة أینما کانت وفی أی بلد کان ولاسیما فی الدول الخلیجیة، ما یؤدی بالضرورة الى أضرار حتمیة تصیب الدول الخلیجیة، طالما تتواجد فیها قواعد عسکریة أمیرکیة وقوات نظامیة ومصالح أمیرکیة، وهو أمر غیر مسبوق على الإطلاق فی المنطقة بلا شک.

الوجود الأمیرکی العسکری وغیر العسکری فی العراق وفی"الدول الخلیجیة" معرّض للإبادة، وفق تعبیر السید نصر الله. وهذه "الإبادة" تدل على تدمیر غیر مسبوق وأضرار غیر مسبوقة تتعرّض لها حلفاء أمیرکا فی الدول الخلیجیة. وهی أضرار مدمرة تصیب دولاً خلیجیة بعینها، تعتبرها طهران وحلفاؤها أنها متورطة فی العمق بأی خیار حرب أمیرکیة على إیران.

تهدید السید نصر الله، بأن "إسرائیل" والسعودیة ستدفعان الثمن، یدل أن الحرب ستمتد إلى هذین البلدین بلا شک. ویدل أن حلفاء إیران أیضاً قد یدخلون على الخط. فحلفاء إیران فی لبنان والعراق وفلسطین والیمن لن یبقوا متفرجین بلا شک على خوض إیران "حرب الدفاع عن الوجود".

لم یعلن السید نصر الله صراحة أن حزب الله تحدیداً سیدخل الحرب مباشرة، لکن سیاق کلمته یوحی بذلک بل یؤکده. "فإسرائیل" بالنسبة لإیران وحلفائها فی محور المقاومة، هی جزء عضوی فی أی حرب أمیرکیة على إیران وهی بالتالی، کما یؤکد السید نصر الله، ستدفع الثمن وتجری مواجهتها برد عسکری کبیر من إیران ومن حلفاء إیران ومن حزب الله تحدیداً.

السعودیة معرّضة للرد نفسه کما یشیر قول السید نصر الله بأن السعودیة سوف تدفع ثمن تحریضها على إیران، وثمن توّرطها فی الخطة الأمیرکیة بفرض عقوبات على إیران واستهدافها عسکریاً، ومن ثم شنّ حرب علیها. هی قضیة دفاع عن "الوجود". فحلفاء إیران، فی دفاعهم لمواجهة فرضیة حرب على إیران یدافعون عن وجودهم ووجود قضایاهم.

خوض حرب الوجود یدل على "معرکة حرب التحریر الکبرى"، وحدیث غیر مسبوق فی المنطقة على الإطلاق، وغیر مسبوق فی خطاب حزب الله، والسید نصر الله خصوصاً. فهو لیس مجرد خطاب شعبی تعبوی من السید نصر الله لأنصاره ومحور المقاومة. بل هو تهدید صریح بأن حرباً على إیران تعنی حرباً مدمرة شاملة، ونقطة على السطر. فالسید نصر الله یستند إلى قراءة مبنیة على دراسات ومعلومات ومعطیات، بأن واشنطن لن تذهب فی النهایة إلى خیار الحرب الفعلیة لخوفها من التداعیات الخطیرة علیها. کذلک قدم السید نصر الله لهذا الحسم والقراءة بما قاله إن وضع محور المقاومة هو أقوى من أی وقت مضى، وأن المقاومة هی الأقوى راهناً فی تاریخ الصراع العربی ــ الإسرائیلی، وأن المقاومة فی لبنان هی الأقوى منذ العام 1948.

المقاومة هی أمام معادلة ردع جدیدة ومتقدمة فی المنطقة. لقد فرض حزب الله على مدى السنوات الماضیة معادلة ردع ناجحة ضد "إسرائیل" منعت  حتى الآن من المغامرة بشنّ عدوان على لبنان، وعلى وحزب الله. ففی کلمته یقول السید نصر الله "إننا نؤکد من جدید على أن أی استهداف إسرائیلی داخل لبنان سیواجه فوراً برد سریع وقوی.." لفرض معادلة ردع جدیدة، أصبحت معادلة ردع مع أمیرکا مباشرة، ولیس فقط معادلة ردع مع "إسرائیل".  

السید نصر الله ادخل حزب الله بالتالی فی هذه المعادلة الإقلیمیة ــ الدولیة الکبرى، وفی مواجهة أوسع مع أمیرکا ولیس فقط مع "إسرائیل"، ما یدل على تطور وتحول کبیر فی خطاب حزب الله وأمینه العام  هو ببساطة "خیار المواجهة الواسعة الشاملة". 

السید نصر الله عزز هذه المعادلة بکلام مباشر وصریح بشأن الصواریخ الدقیقة فکرّر جازماً بأن المقاومة تملک صواریخ دقیقة قادرة على استهداف أی نقطة فی "إسرائیل". لکن السید نصر الله الذی جزم أیضاً بأن حزب الله لا یملک مصانع لهذه الصواریخ فی لبنان حتى الآن، هو قادر على إنشائها فوراً عند الحاجة، وفی هذا الأمر تهدید وإعلان متقدم.

السید نصر الله لا یتحدث باسمه الشخصی، ولا حتى باسم حزب الله فی حدیثه عن الإقلیم، وفی حدیثه عن حرب شاملة ستباد فیها القوات والمصالح الأمیرکیة، بل یتحدث باسم حلیفه الأوثق، إیران وحلفائها الأساسیین فی المنطقة ومحور المقاومة.

ما سلف، بدا فی جوهره مرتبطاً بفلسطین وبصفقة القرن، أی بصفقة یراد منها لیس فقط استهداف القضیة الفلسطینیة، بل استهداف المنطقة وشعوبها واقتصادها وأمنها من خلال التطبیع الکامل مع "إسرائیل" والتخلی عن فلسطین والقدس. وتزداد أهمیة ما أعلنه السید نصر الله فی هذا السیاق، أن المقاومة الفلسطینیة کانت قد أعلنت مواقف قویة قبل یوم واحد. ولعل من أهمها وضع الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی زیاد النخالة معادلة جدیدة: "قصف غزة سیؤدی إلى قصف تل أبیب". 

وکذلک معادلة رئیس حرکة حماس فی قطاع غزة یحیى السنوار، أن علاقات الصداقة والعداء یحکمها الموقف والسلوک تجاه فلسطین والقدس.. فمن هو مع فلسطین والقدس هو "الصدیق"، ومن هو ضدها یتخلى عنها، فهو "العدو"..  وهی معادلة جدیدة ومهمة، وتشکل تغیراً ملموساً فی خطاب حماس، لاسیما أن السنوار أوضح أکثر من مرة فی کلمته الدور الإیرانی الفعلی فی التسلیح والتمویل.

کلمة السید نصر الله فی "یوم القدس العالمی" تعبّر عن خطوة جدیدة متقدمة جداً، من شأنها إبعاد احتمالات الحرب الأمیرکیة، وتجعل من حزب الله قوة إقلیمیة ورکناً أساسیاً فی محور المقاومة، وفی معادلة الصراع الإقلیمی. وهی معادلة ردع جدیدة لیس فقط "لإسرائیل"، بل معادلة ردع لأمیرکا من قبل إیران وحلفائها.

السید نصر الله یتحدث للمرة الأولى عن "الحرب الکبرى".. ولأول مرة، یعلن قیادی بوزنه وحجمه ومکانته باسم محور المقاومة ثلاثیة کبرى: أی حرب أمیرکیة على إیران ستؤدی إلى إبادة القوات والمصالح الأمیرکیة فی المنطقة، وستدفع "إسرائیل" والسعودیة الثمن، وقد تدخل المنطقة فی حرب التحریر الکبرى من دون أن یستخدم السید نصر الله هذا التعبیر.

فهذه المعادلة العربیة ــ الإقلیمیة ــ الدولیة الجدیدة قد تجعل من الحرب فی المنطقة بعیدة وصعبة، ومن احتمال حرب أمیرکیة على إیران معقدة وغیر واردة حالیاً. 

المصدر : المیادین نت

 

Parameter:414113!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)