|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/20]

ماذا یعنی أن یستقبل لافروف قائدیّ حرکتیّ “حماس” و”الجهاد الإسلامی” فی تحدٍّ للحُکومة الإسرائیلیّة؟  

ماذا یعنی أن یستقبل لافروف قائدیّ حرکتیّ “حماس” و”الجهاد الإسلامی” فی تحدٍّ للحُکومة الإسرائیلیّة؟ وهل تُحضِّر القیادة الروسیّة لمُؤتمر مُصالحة فِلسطینیّة على أرضها وعلى أیّ أساس؟ العودة للمُفاوضات العبثیّة؟

ماذا یعنی أن یستقبل لافروف قائدیّ حرکتیّ “حماس” و”الجهاد الإسلامی” فی تحدٍّ للحُکومة الإسرائیلیّة؟ وهل تُحضِّر القیادة الروسیّة لمُؤتمر مُصالحة فِلسطینیّة على أرضها وعلى أیّ أساس؟ العودة للمُفاوضات العبثیّة؟

یتوافد قادة حرکات المُقاومة الفِلسطینیّة إلى العاصمة الروسیّة الواحد تِلو الآخر، فبعد زیارة السیّد إسماعیل هنیة رئیس المکتب السیاسیّ لحرکة المُقاومة الإسلامیّة “حماس” ها هو السیّد زیاد النخالة، أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی یحُط الرّحال فی موسکو ویلتقی وزیر الخارجیّة سیرغی لافروف تلبیةً لدعوةٍ رسمیّةٍ، ومن المُتوقّع أن یصل وفد یُمثِّل الجبهة الشعبیّة فی الأیّام القلیلة المُقبلة.

أسئلةٌ کثیرةٌ تتردّد هذه الأیّام عن أسباب هذه المُبادرة الدبلوماسیّة الروسیّة، وفی مِثل هذا التّوقیت، فهُناک من یُعبِّر عن اعتِقاده بأنّ هذا الحجیج الفِلسطینی إلى العاصمة الروسیّة ربّما یأتی کتمهیدٍ لعقد مُؤتمر سلام، بینما یعتقد البعض الآخر أنّ القِیادة الروسیّة تُرید “احتِضان” الورقة الفِلسطینیّة فی ظل حالة الفُتور العربیّ الرسمیّ تُجاهها، وتغوّل عملیّات التّطبیع مع دولة الاحتِلال الإسرائیلی.

السیّدة ماریا زاخاروفا قالت لـ”قناة المیادین” إنّ حُکومة بلادها تُخَطِّط لتنظیم عقد مُؤتمر عام للمُصالحة الفِلسطینیّة فی موسکو فی الأشهر القلیلة المُقبلة، بما یؤدّی إلى اتّفاقٍ لتفعیل منظّمة التحریر الفِلسطینیّة وبرنامجها الوطنیّ.

ما یُمکن استِخلاصه من تصریحات السیّدة زاخاروفا أنّ کُل هذا الحِراک الدبلوماسیّ على الصّعید الفِلسطینی هو إعادة إحیاء المُفاوضات بین السّلطة الفِلسطینیّة ودولة الاحتِلال الإسرائیلی برعایةٍ روسیّةٍ کردٍّ على صفقة القرن التی رفَضتها القِیادة الروسیّة.

أن یلتقی مسؤولون روس وقادة فصائل فِلسطینیّة مُمثّلةً فی منظّمة التّحریر ومؤسّسات السّلطة، فهذا لا یُمثِّل أیّ جدید، لکن أن یلتقوا قادة حرکتیّ “حماس” و”الجهاد الإسلامی” فهذا تطوّرٌ یعنی أن القِیادة الروسیّة تُرید أن تبعث برسالةٍ إلى تل أبیب تقول إنّها لا تخضع لشُروط الأخیرة ومعاییرها، وتتعاطى مع المِلف الفِلسطینی من رؤیةٍ مُستقلّةٍ تَعکِس المصالح الروسیّة فی مِنطقة الشرق الأوسط برمّتها.

من هذا المُنطلق لا نعتقد أن هذه القِیادة ستُعیر الاحتِجاج الإسرائیلی شدید اللّهجة على زیارة السید النخالة والوفد المُرافق له، ولقائه مع الوزیر لافروف فی مقر وزارة الخارجیّة أیّ اهتمامٍ یُذکَر، ولا بُد من تذکیر بنیامین نِتنیاهو أنّه یُخاطب دولةً عُظمى.

سعی الحکومة الروسیّة لعقد مؤتمر مُصالحة فِلسطینیّة فی عاصمتها، وبرعایة وزارة الخارجیّة فیها، وبحُضور حرکة “الجهاد الإسلامی” المُصنّفة على قائمة الإرهاب الإسرائیلیّة والأمریکیة، یُشکِّل صفعةً قویّةً لمُعظم الحُکومات العربیّة التی فشِلَت فی هذا المیدان، والأخطر من ذلک الانخِراط فی عملیّات التّطبیع مع دولة الاحتلال، إطلاق جُیوشها الإلکترونیّة للتّطاول على فصائل المُقاومة والشّعب الفِلسطینی وقضیّته.

حرکة “الجهاد الإسلامی” وصَلت إلى موسکو وحظیت بفرش السجّاد الأحمر لأمینها العام والوفد المُرافق له، لأنّها باتت تُشَکِّل أحد أبرز رؤوس حِراب المُقاومة للاحتِلال الإسرائیلی، وتحتل مکانةً بارزةً فی محور المُقاومة، وتملک مِنصّات وصلت صواریخها الدّقیقة إلى مطار تل أبیب، وأحدثت حالةً من الشّلل فی نِصف المُجتمع الإسرائیلیّ فی جوَلات المعارک الأخیرة.

إنّ أیّ مُصالحة فِلسطینیّة سواءً کانت فی موسکو أو أیّ عاصمة أُخرى یجب أن تقوم على أرضیّة المُقاومة ولیس المُفاوضات، لأنّ هذه هی اللّغة الوحیدة التی تفهمها الحُکومات الإسرائیلیّة، فتجربة المُفاوضات مع هذه الدولة العنصریّة التی استمرّت 26 عامًا، لم تتمخّض إلا عن الخِداع والتّضلیل والمزید من الاستِیطان وضمّ القدس والجولان، وتکلّلت بصفقة القرن، والمَأمول أن تضع القِیادة الروسیّة هذه الحقیقة فی اعتِبارها وهی تَعکِف على إعداد مُبادراتها الدبلوماسیّة فی هذا الإطار.

 

“رأی الیوم”

Parameter:454094!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)