n.icon{display:none}
|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/15]

ماهر عبید: لا تحرکات حقیقیة بشأن تبادل الأسرى والاحتلال یُماطل  

أکد عضو المکتب السیاسی لحرکة حماس، ماهر عبید، أنه لا توجد أی تحرکات حقیقیة فی ملف المفاوضات حول الجنود الأسرى لدى المقاومة الفلسطینیة، مشدداً على أن الاحتلال الإسرائیلی وحکومته، لا زالت تمارس دورًا إعلامیًّا فقط لکسب رأی الشارع الإسرائیلی وأهالی الجنود الأسرى، وتغیبهم عن الحقیقة.

ماهر عبید: لا تحرکات حقیقیة بشأن تبادل الأسرى والاحتلال یُماطل

تاریخ النشر: الخمیس 7/مایو/2020

الدوحة - المرکز الفلسطینی للإعلام

أکد عضو المکتب السیاسی لحرکة حماس، ماهر عبید، أنه لا توجد أی تحرکات حقیقیة فی ملف المفاوضات حول الجنود الأسرى لدى المقاومة الفلسطینیة، مشدداً على أن الاحتلال الإسرائیلی وحکومته، لا زالت تمارس دورًا إعلامیًّا فقط لکسب رأی الشارع الإسرائیلی وأهالی الجنود الأسرى، وتغیبهم عن الحقیقة.

وخلال مقابلة شاملة، مع "المرکز الفلسطینی للإعلام"، تحدث عبید عن ملفات فلسطینیة عدیدة مهمة منها: مواجهة الاحتلال الإسرائیلی، وضم الضفة الغربیة وتهوید القدس المحتلة، والجنود الأسرى، والمصالحة الفلسطینیة، وفساد السلطة الفلسطینیة، وضعفها فی مواجهة "کورونا"، والمعتقلین الفلسطینیین فی السعودیة.

وشدد عبید على الموقف الرافض لکل الإجراءات الإسرائیلیة الهادفة إلى تهوید القدس وضم الضفة الغربیة، وضرورة تحشید الجهود الفصائلیة والشعبیة لتفعیل أدوات المقاومة بکل أنواعها لمواجهة الاحتلال ومخططاته، التی لم تتوقف فی ظل انتشار جائحة کورونا.

وفیما یلی المقابلة الشاملة التی أجراها "المرکز الفلسطینی للإعلام" مع عضو المکتب السیاسی لحرکة حماس، ماهر عبید:

الاحتلال الإسرائیلی یواصل انتهاکاته بحق الفلسطینیین والمقدسات الإسلامیة منفذاً خططاً تهویدیة فی الضفة الغربیة والقدس المحتلة، آخرها قرار ضم الضفة لدولة الاحتلال، ما موقف حماس من ذلک، وما المطلوب لوقف تلک المخططات؟

نحن نؤکد على موقفنا الرافض لهذه الإجراءات الإسرائیلیة، التهویدیة، والاعتداء على أراضی الوقف الإسلامی، وهذه أراضی وقف إسلامی منذ 1400 سنة ویزید، وهذه الأرض معروفة والعقارات، والمنشآت تخدم الحرم الإبراهیمی والتکیة الإبراهیمیة، التی کان موقعها فی هذا المکان الذی یحاول الاحتلال الإسرائیلی ضمها، وکل محاولاتهم هی توفیر طرق وسبل للمستوطنین للتحرک بشکل أسهل وأیسر وأکثر أمناً؛ لأن المستوطنین فی شرق المدینة فی کریات أربع یمرون فی طرق وأحیاء فلسطینیة وهم یریدون أن تکون طرقا أکثر أمنا، وهذا الإجراء الإسرائیلی فی الظرف الحالی العالمی والوضع العربی المتردی والانقسام الفلسطینی الذی یتسبب بضعفنا، لیس للقضیة إلا أبناء الشعب الفلسطینی بکل فصائلهم، ونأمل أن یتحرک أبناء الشعب الفلسطینی للدفاع عن أرضهم، ونحن کجهة تنهج المقاومة لیس لنا إلا أن نستمر فی نهجنا وبرنامجنا الذی تأتی کل الأحداث والمواقف لتؤکد على أنه الحل الوحید، للتخلص من هذا الاحتلال وجرائمه. 

هل یوجد مساعٍ مع جهات أممیة لوقف الاعتداء الإسرائیلی على المقدسات الإسلامیة، خاصة أن یونسکو ترعى هکذا مواضیع؟

نحن لدینا مؤسسات أهلیة وحقوقیة تعنى بمتابعة القضایا والملفات مع الجهات المسؤولة، لکن الحظ الأکبر یجب أن یکون على عاتق السلطة الفلسطینیة التی تملک التمثیل الرسمی، ولها حضور وعلاقات، ولها حقوق وفق القانون الدولی، أإنها تخاطب الیونسکو، وتطالب بمواقف حقوق الإنسان، ومواقف جمعیة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ویفترض أن یکون لها موقف أکثر حسماً وصلابة فی مواجهتها، ونحن ومؤسساتنا سنعمل ما نستطیع فی هذا المجال.

وعلى صعید الاحتلال الإسرائیلی یعتقل قیادات من الحرکة ویستهدفهم بشکل مباشر، ویعتقل منهم ویجدد لهم، هذه الحملات المتتالیة فی القدس والضفة، هل ستنصاع حماس لها؟ 

إن العدو الصهیونی منذ أن أسس کیانه فوق أرضنا الفلسطینیة، وهو یمارس خطوات إجرامیة سادیة، من ضمنها الاعتقال والمحاکم العسکریة التعسفیة، وقانون الطوارئ البریطانی سیئ الصیت، والاعتقالات الإداریة، والتمدید المتواصل لکل الکوادر والعاملین فی الساحة الفلسطینیة، وفجر الیوم، حملة اعتقالات فی القدس لقیادات جماهیریة وشعبیة، والشیخ الحاج أبو مصطفى الذی یرأس الهیئة الأهلیة لرعایة المقابر، یعتقله وقیادات من کافة التیارات ومستقلین، وهذا النهج نحن کحماس تعرضنا لهجمات اعتقال متواصلة فی فترات عدیدة، لم یتوقف سیف الاعتقال على شبابنا وأبنائنا وکوادرنا وقادتنا، وهذا لا یفت بعضد المجاهدین والمقاومین، لأن هدفهم واضح، وسعیهم لإرضاء الله سبحانه وتعالى، والتضحیة والصبر أمام الاستبداد والظلم، وما نتحمله فی سبیل ذلک یعتبرونه ضریبة لازم أن یدفعونها برغم ما فیها من ألم وأوجاع وفراق للأهل والوطن، لکن لن یستسلم شعبنا أمام هذه الهجمة الصهیونیة التی تخلت من مجرد الإنسانیة فی هذا الظرف الذی تجتاح فیه الأوبئة، والعالم کله یقف على قدم واحدة فی محاربتها، والعدو تزداد شراسته فی فرض وقائع على الأرض، فی اعتقالات وتحقیق وقیام بإجراءات تهویدیة.

کلنا یرى الوضع الفلسطینی الداخلی الذی هو فی أضعف أحواله، والانقسام الذی استمر 13 سنة، وأضعف کل قدرات الشعب الفلسطینی على المواجهة، والسلطة فی دورها الذی تقوم فیه من خلال التنسیق الأمنی الذی یعدّونه مقدساً، أعطى للاحتلال متنفسا کبیرا لیمارس کل مخططاته وبرامجه فی التهوید والاستیطان والمصادرة والتوسع والبناء، وتغییر وجه حضارة المنطقة وحصار الناس، السلطة الفلسطینیة تتخذ مواقف إعلامیة، فی کل مرة یهددون؛سننسحب وسنوقف کل الاتفاقات، ثم بعد هدوء الموجة ویسکن الناس ویموت غضبهم السلطة تعود لحالها، وکأن شیئاً لم یکن والاحتلال یکسب موقفا جدیدا.

الآن ترمب أعلن أن القدس عاصمة أبدیة لدولة الاحتلال، هددت السلطة وتوعدوا ثم سکنوا، ونقلت السفارة من القدس هددوا ثم سکنوا، الآن آخر تهدید أمس من رئیس السلطة؛ سنوقف جمیع الاتفاقیات ثم هو ینسحب من کل هذا ویحرص على إبقاء السلطة ومصالح المتنفذین فیها، وقضیتنا لا یمکن أن تقف على أرجلها وأن تواجه هذا الاحتلال وتدفعه ثمنا غالیا یشعر معه أن احتلاله خسارة علیه إلا إذا فتح الباب للشعب بکل فصائله لیقاوم؛ والانتفاضة الأولى والثانیة دفعت الاحتلال أن یأتی صاغراً ویبحث عن حلول، لکن السلطة الآن مکبلة باتفاقات، ومکبلة بمصالح المتنفذین فیها، لا یمکن أن یتحرک الشارع الفلسطینی حرکة فاعلة، مع احترامنا لکل التحرکات الفردیة بین الحین والآخر، والتی تعبر عن نبض الشعب الفلسطینی وغضبته، إلا أنها لا تغیر من الوقائع ولا تکسر مخططات، سواء مخططات تهوید المسجد الأقصى والقدس، أو تهوید الضفة الغربیة واستمرار حصار قطاع غزة والتضییق علیه، وهذه تحتاج إلى وقفة شعبیة کاملة فی الضفة الغربیة وقطاع غزة، لمواجهة هذا الاحتلال، لابد أن یتوجع الاحتلال ویشعر أن احتلاله یکلفه کثیراً، وهذا لا یحدث إلا إذا تغیرت عقلیة القیادة المتنفذة فی السلطة الفلسطینیة.

کیف ترى استمرار حالة الطوارئ مع ملاحقة العاملین فی المجال الخیری والمساندین له من شخصیات إسلامیة ومستقلین، وملاحقة من یخالف لجان الطوارئ التابعة لحرکة فتح؟

الآن القانون الأساسی الفلسطینی یعطی لرئیس السلطة ومن خلال المجلس التشریعی الذی حله دون أی مبرر ولا أی سبب أن یعلن حالة الطوارئ لمدة شهر ثم یسمح له تمدیدها شهراً آخر، 30 یوماً، فقط ولا شیء غیر هذا، وفی حالة مواجهة کورونا لم یکن هناک داع لحالة الطوارئ بالمعنى الأمنی، وإنما اتخذت للتغطیة على بعض الممارسات کالاعتقال لبعض المعارضین حتى من فتح کما حصل مع حسام خضر فی الأسبوع الأول من إعلان حالة الطوارئ، وغیره.

السلطة الفلسطینیة لیست بحاجة إلى إعلان حالة الطوارئ، وإعلانها للشهر الثالث مخالف للقانون الأساسی المعمول به فی السلطة الفلسطینیة، وأما اعتقالات الفلسطینیین العاملین فی العمل الخیری فهی حقیقة وصمة عار فی جبین من یقوم ذلک، لأن الناس تقوم بطبعها برعایة بعضها الآخر، فیسأل الشخص عن أقاربه وجیرانه وأصدقائه ومن حوله، لأنه لا یصح أن ینام أهل حی وفیه أحد جائع، فیتحرکوا بتلقائیة أو من خلال مؤسسات وجمعیات خیریة کانت تعمل على مدار 30 سنة سابقة، وقبل وجود السلطة حتى، وقد سیطرت على کثیر منها، وأفسدتها وأوصلتها إلى حالة الفشل والإفلاس بسبب الذمم المهترئة مع الأسف، والآن شکلت لجان طوارئ من تنظیم واحد وهو تنظیم فتح، وإنی لأعجب من أن یعتقل إنسان لأنه یسعى لفعل الخیر.

د. محمد الخضری فی قیادة حرکة حماس، معتقل منذ عام وأکثر فی السجون السعودیة ما هی آخر التطورات فی هذا الموضوع؟

فی هذا الموضوع لا تطورات جدیدة من الحکومة السعودیة، ونحن من قمنا باتصالات عدیدة قام بها رئیس الحرکة إسماعیل هنیة، بإرسال رسائل لخادم الحرمین وولی عهده، ومخاطبة شخصیات والتواصل معهم، واستثمار کل طریق لتحریک هذ الموضوع وإنهاء حالة الاعتقالات التی جرت فی السعودیة قبل عام ویزید، ومؤسسات قانونیة وحقوقیة وإنسانیة ومؤسسات المجتمع المدنی الفلسطینی ناشدت وطالبت برسائل عدیدة، لکن مع الأسف لم یصدر أی موقف أو تحرک من طرف الحکومة السعودیة، والأمر مقلق، والشباب نقلوا إلى الریاض من أجل المحاکم، وعقدت محکمة واحدة ثم عینت جلسة أخرى فی 18 رمضان، لکن الأخبار التی وصلتنا أنهم أعیدوا إلى السجون فی جدة، وأنه سمح لبعضهم بالتواصل مع ذویه، ونأمل أن یفرج عنهم قبل شهر رمضان ونخاطب الحکومة السعودیة بأن تطلق سراح هؤلاء الرجالات والکوادر الخیریة الساعیة لخدمة الشعب الفلسطینی ومن أجل فقرائه وحمایته من الهجمة الصهیونیة.

ما هی مخاوفکم على حیاة د. الخضری، مع وفاة أحد العلماء فی السجون السعودیة؟

من أول ساعة اعتقل فیها الدکتور محمد الخضری، أبو هانی، ونحن حقیقة نخشى على صحته وحیاته، لأنه کان خارج من عملیة جراحیة استئصال سرطان، خبیث، ولم یکن قد تعافى منه، لأن العملیة کانت قبل اعتقاله بأیام، ومنع من الأدویة اللازمة له، ومنع من الحصول علیها، ود. الخضری وضعه مقلق لأنه رجل کبیر فی السن ویعانی من أمراض مزمنة، ونسأل الله أن یعافیه ویشفیه؛ وحالة الوفاة التی حصلت للدکتور عبد الله الحامد تقلقنا أکثر وتزید لدینا المزید من المخاوف، ونسأل الله أن یحفظ جمیع إخواننا ویفرج کرب الأسرى والأسیرات.

فی إطار آخر، فی موضوع مبادرات الجنود الأسرى الإسرائیلیین، ما الجدید فیها، وهل الاحتلال تواصل مع الوسطاء؟

نحن لم نخفِ على الإعلام أی جدید فی هذا الإطار، ولکن مع الأسف، الاحتلال الصهیونی بسبب أنه عالق فی مشکلة عدم وجود حکومة له، ما یزید عن أکثر من 400 یوم، وإجراء الانتخابات 3 مرات، وحتى الآن لم تشکل الحکومة، وهذا الموضوع عالق، والاحتلال لم یلتقط المبادرة التی أطلقتها الحرکة على لسان الأخ القائد یحیى السنوار، وکان هناک بعض المخاطبات الإعلامیة الصهیونیة، إن رئیس الحکومة الصهیونیة اجتمع مع الطاقم المتخصص فی تبادل قضایا الأسرى، وسمح لهم البحث فی الموضوع، وهذا کله کلام إعلامی، والتحلیلات تقول إنه إذا تشکلت حکومة صهیونیة جدیدة وکان وزیر الدفاع فیها غانتس، والذی کان فی حرب 2014 رئیس هیئة الأرکان، وتعد من مسؤولیته إرجاع المختطفین من جنوده وضباطه، ممکن أن یتحرکوا.

الخلاصة؛ لا یوجد اتصالات حقیقیة، ولا یوجد أی وسیط مکلف من الاحتلال الإسرائیلی لبحث الموضوع بشکل حقیقی وفعال، حتى هذه الساعة، ونحن جاهزون، وأبدینا استعدادنا ولدینا مبادرة واضحة، ونحن معنیون بشکل کبیر وجاد لإطلاق سراح کبار السن، والأسیرات والمرضى، وهذه هی المبادئ الأساسیة للمبادرة، وصولاً لأمور أخرى.

الاحتلال، ووفق القانون الصهیونی، فإن حکومة تسییر الأعمال لا تملک اتخاذ قرارات مصیریة، ولیس من صلاحیاتها، وهم عالقون فی أزمة وخلاف داخلی فی الصراع على السلطة، لا یوجد عندهم حکومة قادرة على هذا القرار، والملف عالق منذ سنوات، بتعنت الاحتلال، ومبادرة حماس أعطت حراکاً للموضوع، آملین فی الوصول إلى صفقة مشرفة.

لا شک أن الحکومة الصهیونیة وبالذات نتیناهو "لعیب إعلامی" وبالذات أن تحرکات التصریحات الإعلامیة موجهة للشارع الصهیونی وأهالی الضباط من باب تطمینهم وتنفیس غضبهم وتخفیف تحرکهم، وهو یسعى فی هذا الاتجاه، وهو لا یوجد عنده تحرک حقیقی وواضح لیستغل الفرصة للخروج من المأزق.

لذلک، نؤکد أنه لا زال التخاطب الإسرائیلی إعلامیًّا وموجها للشارع الصهیونی لکسب موقف أمام الرأی العالمی، ولأن حماس وضعت الاحتلال فی مبادرتها فی الزاویة؛ ورسالتنا للأسرى والأسیرات أنکم قضیة أولى وأولویة على أجندة الحرکة وقیادتها، ولا نرید إلا أن نراکم بجانبنا أعزاء کرماء وأحرار على طریق تحریر الوطن شاملاً وکاملاً، وقضیة الأسرى قضیة مهمة، یبذل فی طریقها الغالی والنفیس، نحن عشنا الأسر، وکل قیادة الحرکة التی فی موقع القیادة والمسؤولیة ذاقوا مرارته والقهر الذی یکون فیه، وکلهم یعیشون هم الأسرى والأسیرات ویعملون بجد واجتهاد.

فی هذا الإطار، لدینا قرارات واضحة للإخوة المفروض أن یقوموا بدور المفاوضات مع الاحتلال عبر الوسطاء حول هذا الملف، بأنها ستشمل کل الأسرى من کل الفصائل الفلسطینة کما شملت  صفقة وفاء الأحرار الأولى کافة الشرائح والفصائل والکوادر والقیادات دون تمییز، وشملت مؤبدات ومعتقلین لسنوات طویلة، والخطوط العامة بأیدی الإخوة واللجنة المکلفة بمتابعة هذا الأمر، ملفات واضحة تمام الوضوح بالوصول إلى تبادل مشرف، یشمل الوطن الفلسطینی کله فی الداخل بالقدس المحتلة، والضفة الغربیة، وقطاع غزة والداخل المحتل، والخارج، وإذا وجد أسرى عرب أیضاً أن یشملهم التبادل، ومن شرائح الأسرى المرضى والأسیرات وکبار السن، وهؤلاء یجب أن یکونوا فی بدایة الحدیث حتى یغلق هذا الملف، وهم الأخوة الأسرى الذی أعید اعتقالهم بعد تحررهم بوفاء الأحرار، وکل هذه الأمور بین أیدی الإخوة، وکل الرموز من مروان البرغوثی، أحمد سعدات، فؤاد الشوبکی، وکریم یونس وغیرهم، وهی محل اهتمام وإن شاء الله تکون الصفقة شاملة لکل الأسرى من جمیع الفصائل، ویرون الحریة مجدداً.

هل تحرکت مصر وروسیا فی هذا الإطار؟

تحرکوا باتصالات "عادیة" ولم یتحرکوا بشکل یحملون ملف مکلفین فیه، ونحن قلنا لهم جاهزین وقت جهوزیة العدو الصهیونی، ووقتما یکلفهم الاحتلال بذلک نحن جاهزون، وهذا ما أبلغناه لروسیا ومصر، ولیس لدینا مشکلة فی استقبال أی وسیط، وما یهمنا تحقیق صفقة مشرفة بکل الأهداف الموضوعة لها.

ملف المصالحة الفلسطینیة، هل هو راکد فی هذه الفترة، وهل من جدید فیه؟

کان هناک آخر تحرک من شخصیات فلسطینیة فی أوروبا، من مفکرین وقیادات ونخب، وجهوا رسالة خاطبوا فیها الأطراف جمیعها بضرورة وجود مصالحة لإنهاء الانقسام، ونحن استقبلتا هذه المبادرة بترحاب کبیر، وخاطبناهم باستعدادنا وجهوزیتنا، ونحن قدمنا کل ما یمکن لإنهاء الانقسام وتحقیق الوحدة الوطنیة على أساس المشارکة والعمل الوطنی الموحد الحافظ للثوابت.

المشکلة أن أبو مازن وفریق السلطة الفلسطینیة معه مجموعة متنفذین لیسوا جاهزین لهذا، لخوفهم على مراکزهم ومصالحهم ومکتسباتهم التی حققوها خلال السنوات الماضیة، ولذلک فی کل تحرک من أی جهة أو وسیط تفشل لأتفه الأسباب للأسف، ونعود لمربع الصفر، دون أن نحقق ما یطمح إلیه شعبنا الفلسطینی، لإنهاء هذه الحالة من التیه والضیاع التی تعطی العدو الصهیونی فرص کبیرة مع الأسف.

ما هو موقفکم فی هذه الحالة العامة، وسط حرص حماس على تحقیق المصالحة؟

نحن جاهزون، وتنازلنا عن الحکومة ورئاستها واللجنة الإداریة، وتنازلنا عن الکثیر، وعندما حل المجلس التشریعی بشکل تعسفی، قلنا نذهب باتجاه الانتخابات، ووافقنا علیها وفق ما أراد أبو مازن، التشریعی أولاً ثم الرئاسة ثانیاً، وما یتعلق بالنظام النسبی أو الکامل، ولم نقصر فی أی نقطة ولم نتوقف عند التفاصیل، وقلنا المصالحة أهم، والوطن أکبرمن هذه التفاصیل.

لکن کما نرى، عباس علّق موضوع الانتخابات بموافقة الاحتلال على إجرائها فی القدس المحتلة، کلام کل مرة یتعذرون بعذر للتهرب من استحقاق واضح؛ وعلى الشعب الفلسطینی هنا بکل تیاراته وفصائله وسیاسییه ومستقلین أن یتحرکوا تحرکا مهما وقویا وفاعلا لإنهاء حالة الجمود، وحالة إضاعة الفرص والأیام، وهذا کله على الشعب الفلسطینی، مقابل إعطاء فرص للاحتلال الإسرائیلی؛ وعلى شعبنا الفلسطینی أخذ زمام المبادرة وهو الذی علم الشعوب العربیة معنى الثورات والربیع العربی.

حصلت السلطة الفلسطینیة فی الضفة الغربیة على معونات ودعم مادی ومالی کبیر لمواجهة کورونا، وهناک انتشار للوباء، والإجراءات لیست إلى الحد المطلوب وهناک تخوفات على هذا الدعم، مقارنة مع ما یقدمه قطاع غزة؟

شعبنا الفلسطینی یعرف حالة السلطة الفلسطینیة والفساد المالی والإداری والقیادی، والملفات التی کشفت فی مراحل متعددة سواء من المجلس التشریعی الذی کان معظمه فتح ثم المجلس التشریعی الذی کانت حماس تملک فیه الأغلبیة، ثم هیئات حقوق الإنسان المستقلة وحتى هیئة مکافحة الفساد التی أسستها السلطة برئاسة رفیق النتشة، کلها کشفت عن ملفات فساد الملایین التی تصل من الدول الداعمة، من دول عربیة ومتبرعین، والتی من المفترض أن یکون لها أثرها فی تطویر التعلیم، والصحة والتنمیة والزراعة، ولکن تذهب هذه الأموال فی اتجاهات عدة ومیزانیة الأمن تأخذ منها 37%.

واضح أن أی دعم یأتی لمواجهة الوباء، وقد وصل المبلغ حوالی 50 ملیون دولار، ومن المفترض أن یجنّد فی ابتکار وإجراءات لمجابهة کورونا، خاصة أنهم أعادوا مؤخراً فتح الطریق للعمال للعمل فی دولة الاحتلال، وهذا باب شر لأن الوباء منتشر عند عدونا بشکل کبیر، ومن المفترض اتخاذ إجراءات وفحوصات جیدة، وإیجاد أماکن للعائدین من الأردن لا أن یعودوا إلى بیوتهم.

نحن متأکدون من أن الفساد سیبتلع هذه الملایین مهما کبرت ومهما صغرت، وأکبر مؤشر أن هذه الملایین تحرم منها غزة، دون أن یعطى ولا یرسل إلى غزة إلا القلیل القلیل، من احتیاجاتها ومستلزمات صحیة لمواجهة هذا الوباء.

 

 

المرکز الفلسطینی للإعلام

Parameter:455734!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)