|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/18]

ماهی خفایا عبارة ملک الاردن عن ”توقف مؤقت” للعلاقة مع اسرائیل؟  

احتار المراقبون المحلیون فی توفیر اجابة صریحة ومباشرة على هذا السؤال حیث یتحدث الملک شخصیا عن ازمة حادة فی العلاقات مع اسرائیل شریکة السلام فی الماضی یبدو انها ومستمرة للعام الثالث على التوالی .

ماهی خفایا عبارة ملک الاردن عن ”توقف مؤقت” للعلاقة مع اسرائیل؟

 الثلاثاء ١٤ ینایر ٢٠٢٠

احتار المراقبون المحلیون فی توفیر اجابة صریحة ومباشرة على هذا السؤال حیث یتحدث الملک شخصیا عن ازمة حادة فی العلاقات مع اسرائیل شریکة السلام فی الماضی یبدو انها ومستمرة للعام الثالث على التوالی .

العالم- الأردن

قبل ستة اسابیع وفی واشنطن تحدث الملک الاردنی عن نفس الموضوع وقال بان العلاقات بینه وبین "اسرائیل" متصدعة وانه بانتظار ثلاثة اشهر قادمة ستجیب على الکثیر من الاسئلة .

نهار امس الاثنین تطرق الملک الاردنی لنفس الموضوع ووصف العلاقة مع اسرائیل بانها بحالة ”توقف مؤقت”.

وتحدث بنفس المقابلة مع قناة فرانس 24 عن "حل الدولتین" باعتبارها الخطوة الوحیدة الى الامام فی القضیة الفلسطینیة متأملا بإطلاق حوار فلسطینی اسرائیلی فی وقت قریب یستأنف عملیة التفاوض .

لوحظ هنا بان هذه التعبیرات والاوساط بدأت تنقل ازمة حادة فی العلاقات بین الاردن واسرائیل الى المستوى العلنی وعلى مستوى القیادة فی الجانبین .

کما لوحظ بان التوقف المؤقت الذی یتحدث عنه ملک الاردن اعقب لساعات فقط استئناف منابر حزب اللیکود الیمینی الاسرائیلی للهجمة على الملک شخصیا حتى بدأت تنشر فی اسرائیل مقالات ضد العائلة الهاشمیة واخرى تعتبر ملک الاردن معیقا للسلام وثالثة تتوقع اضطرابات شرقی نهر الاردن .

وهی مقالات وآراء مبرمجة برای اوساط القرار الاردنیة وهدفها اضعاف موقف الاردن وتحریض الداخل عشیة صفقة القرن .

لکن المرجح ان هدف الملک من الحدیث عن توقف مؤقت هو توجیه رسالة ضمنیة للدولة العمیقة فی الجانب الاخر حیث المؤسستین الامنیة والعسکریة فی اشارة الى ان الازمة لیست مع اسرائیل عمیقة بل مع حکومة بنیامین نتنیاهو .

وفی اشارة حسب مصادر مختصة وعلیمة الى ان الصفة المؤقتة للأزمة الحالیة ینبغی ان تتوقف او ترتبط بسقف زمنی لا یزید عن موعد الانتخابات الاسرائیلیة المقبلة حیث یأمل الاردن بمغادرة الفرصة النهائیة لبنیامین نتنیاهو وحزبه لصالح قوة جدیدة .

لکن هذا التبادل العلنی للرسائل والمناکفات یؤکد على عمق الازمة التی نوقشت فعلا فی احادیث جانبیة بین اردنیین واوربیین ومع مؤسسات اسرائیلیة عمیقة عبر بعض المبعوثین حیث یکرر المسئولون فی دوائر القرار الاردنیة مخاوفهم على مستقبل صمود اتفاقیة وادی عربة فی ظل اصرار الاسرائیلیین فی اللیکود على التحرش بالوصایة الهاشمیة وعلى تأجیل وارجاء العدید من مشاریع التنمیة الاقتصادیة .

 

*رأی الیوم

قناة العالم

Parameter:451781!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)