|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/09/10]

مذکرة التفاهم الإیرانیة الصینیة : محاولة إیرانیة جادة لکسر الحصار  

أعلنت الجمهوریة الإسلامیة فی إیران فی وقتٍ سابقٍ عن توصلها إلى مذکرة تفاهمٍ مع جمهوریة الصین للتعاون فی الشئون الأمنیة والعسکریة والاستثمار فی مجالات البنیة التحتیة والموانئ وکذلک إنشاء مناطق تجارة حرة بین الدولتین، بکلفةٍ ناهزت الأربعمائة ملیار دولار مقابل تزوید الصین بالنفط الإیرانی الخام، هذه المذکرة –التی قد تتطور إلى اتفاقیة طویلة المدى- تمثل خطوة إلى الأمام فی سبیل تقدم الاقتصاد الإیرانی، رغم سنوات الحصار العجاف التی عانى منها جراء العقوبات الاستعماریة التی فرضتها القوة الاقتصادیة الکبرى إبان إدارة الرئیس السابق ترمب، والتی ما زالت مفروضةً فی الشهور الأولى من إدارة الرئیس الحالی بایدن.

مذکرة التفاهم الإیرانیة الصینیة : محاولة إیرانیة جادة لکسر الحصار

فلسطین الیوم - غزة

الساعة 02:50 م

18 ابریل 2021

أ.محمد حمید

مذکرة التفاهم الإیرانیة الصینیة : محاولة إیرانیة جادة لکسر الحصار

بقلم/ محمد حمید "أبوالحسن"

عضو المکتب السیاسی لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین

أعلنت الجمهوریة الإسلامیة فی إیران فی وقتٍ سابقٍ عن توصلها إلى مذکرة تفاهمٍ مع جمهوریة الصین للتعاون فی الشئون الأمنیة والعسکریة والاستثمار فی مجالات البنیة التحتیة والموانئ وکذلک إنشاء مناطق تجارة حرة بین الدولتین، بکلفةٍ ناهزت الأربعمائة ملیار دولار مقابل تزوید الصین بالنفط الإیرانی الخام، هذه المذکرة –التی قد تتطور إلى اتفاقیة طویلة المدى- تمثل خطوة إلى الأمام فی سبیل تقدم الاقتصاد الإیرانی، رغم سنوات الحصار العجاف التی عانى منها جراء العقوبات الاستعماریة التی فرضتها القوة الاقتصادیة الکبرى إبان إدارة الرئیس السابق ترمب، والتی ما زالت مفروضةً فی الشهور الأولى من إدارة الرئیس الحالی بایدن.

لقد عمل الإیرانیون –وخلال سنوات الحصار التی عانوا خلالها والتی مسّت المواطن الإیرانی فی حاجاته الأساسیة من مأکل ومشرب وأثقلت کاهل الاقتصاد الإیرانی -على تحدی هذا الحصار وهذا الظلم المفروض علیهم، فلم یکن للاستسلام ورفع الرایات البیض مکان لدیهم، رغم ما رافق هذه السنوات من أوبئة عالمیةٍ زاد أثرها على الإیرانیین نتیجة حصار الدواء وشح المستلزمات الطبیة ومواد الفحص. ولم یکن ذلک کله لیوقف إیران عن إرسال الإشارات بأن أحداً لن یستطیع إخضاعها للعزلة، بل هی قادرةٌ على الذهاب إلى الشرق والتحالف والاتفاق مع قوىً اقتصادیةٍ کبیرة مثل الصین وقادرة على الثبات فی هذا الإقلیم الذی یعانی من سیولةٍ هائلةٍ أقرب ما تکون إلى الحریق الکبیر، وأنها تملک فرض نفسها فی هذه المنطقة بل ومواجهة الولایات المتحدة وحلفائها فی الإقلیم، وأن الطریق مسدود أمامها لفرض رؤیتها على الآخرین، مهما بلغت سلبیة موقف دول الاتحاد الأوربی من درجة تجاه الحصار رغم کونها شریکاً أساسیاً فی الاتفاق النووی الإیرانی.

ورغم أن الجمهوریة الإسلامیة فی إیران شرّعت أبوابها شرقاً، إلا أنها لم تغلق نوافذ التفاوض الغربیة، فلا یزال السجال التفاوضی حول الاتفاق النووی الإیرانی مع الولایات المتحدة قائماً، وهو ما یعتبر شقاً لآفاقٍ جدیدة دون إیصاد للأبواب الأخرى، وفی تقدیرنا فإن هذا الاجتهاد یعبر عن آلیات تفکیر جمعی متمخضة من ورشات عمل مستمرة وأدوات تفکیر معاصرة تناولت محاولات کسر الحصار.

هذه المذکرة –وإن ظهرت فیها إیران مستفیدةً منها إلى حدٍ کبیر-إلا أنها تعطی جمهوریة الصین بُعْداً استراتیجیاً وأمنیاً حاسماً –فی ظل العلاقة غیر المستقرة بینها وبین الولایات المتحدة-، فهی تمکنها من تحقیق تواجدٍ أمنیٍ وعسکری فی منطقة الخلیج، وقد یصل الأمر إلى إنشاء قواعد بحریة صینیة على شواطئ الخلیج العربی، فی أمرٍ قد یمثل سابقة فی تواجدٍ صینیٍ فی منطقة تعتبرها الولایات المتحدة خطاً أحمراً باعتبارها منطقة نفوذ خالصةً لها.

وقد أعربت الولایات المتحدة عن قلقها من مذکرة التفاهم لعلمها بالخبرات العسکریة والأمنیة الصینیة أو ما یمکن اعتباره دخول الصین کقوة عسکریة ذات نفوذ أمنی متزاید فی المنقطة ومدى قدرة الاقتصاد الصینی على الاستثمار فی البنیة التحتیة والموانئ والتکنولوجیا.

ما یشعرنی بالغضب دوماً ، حالة الاستسلام التام للأمة العربیة فی هذه المنطقة وتسلیمها الکامل بالنفوذ الأمیرکی والإسرائیلی والعجز المطبق عن محاولة التفکیر بالخروج من أزمات الواقع وکأنّ ذلک أمرٌ مسلمٌ به من أبجدیات السیاسة العربیة فی المنطقة، ففی الوقت الذی ستستعمل فیه إیران نفطها الخام فی سبیل الخروج من عنق الزجاجة، تغرق بعض الدول العربیة الملیئة بالمقدرات الطبیعیة فی أذیال التبعیة والصغار للمستعمر الغربی، وتنتظر دولٌ أخرى المکائد التی تستهدف أمنها المائی دون حراک، کل ذلک والآخرون مشغولون فی  محاولة تخطی أزماتهم الداخلیة والخارجیة مراراً وتکراراً، فی حین یکون مآل أی محاولة فردیة أو جماعیة حقیقیة للتفکیر فی الخروج من الأزمة فی أمتنا العربیة السجن بعد محاکمة صوریة بمقتضى تهمٍ جاهزة، فی جمیع الأحوال فإن شهر رمضان قد حلّ، وهو الشهر الذی نصر الله المسلمین فیه یوم بدرٍ وهم أذلةٌ بکرامة هذا الشهر الفضیل، نسأل الله أن یجعله شهر تمکینٍ لأمتنا العربیة والإسلامیة، وأن یعیده علینا وقد هزمنا قوى الاستکبار والاستعمار الإمبریالیة.

 

 

فلسطین الیوم

Parameter:483860!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)