|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/15]

مزهر جبر الساعدی: البرنامج النووی الایرانی بین السلمی والعسکری  

یسود الاعتقاد لدى اغلب المتابعین للشأن الایرانی؛ من ان ایران ربما وفی نهایة المطاف سوف یجبرها، ما یحیط بها من ظروف وعقوبات اقتصادیة وعزلة وتهدیدات بالضربات المنتخبة او بالحرب المفتوحة،( لن تحدث ابدا..) على العمل لصناعة وامتلاک سلاح نووی، حتى تحمی بلدها من هجمات او من التهدید بها من قبل اسرائیل والولایات المتحدة. السید الخامنئی فی کلمة له، فی الایام الاخیرة، قال بما معناه؛ ان على ایران ان تقوی نفسها او ان تمتلک القوة والسلاح الذی یمنع الحرب او الذی یوقف التهدیدات المعادیة لها. ایران وفی مرتین متباعدتین، حرمت صناعة او امتلاک السلاح النووی؛ المرة الاولى کانت فی عهد الراحل الخمینی، عندما أفتى بحرمة صناعة وامتلاک السلاح النووی، والثانیة فی عهد السید الخامنئی. ایران بعد رحیل الخمینی عادت ونشطت برنامجها النووی للاغراض العسکریة، فی سنوات التسعینیات من القرن المنصرم، حتى وصلت به الى مراحل متقدمة، وکانت فی طور اعداد ومن ثم انتاج بدن القنبلة النوویة والتى کانت فی حینها، جاهزة للاختبار، لکنها وفی عام2004اوقفت هذا البرنامج، تنفیذا لفتوى اصدرها او افتى بها السید خامنئی فی تحریم صناعة وامتلاک السلاح النووی.

مزهر جبر الساعدی: البرنامج النووی الایرانی بین السلمی والعسکری

مزهر جبر الساعدی

یسود الاعتقاد لدى اغلب المتابعین للشأن الایرانی؛ من ان ایران ربما وفی نهایة المطاف سوف یجبرها، ما یحیط بها من ظروف وعقوبات اقتصادیة وعزلة وتهدیدات بالضربات المنتخبة او بالحرب المفتوحة،(لن تحدث ابدا..) على العمل لصناعة وامتلاک سلاح نووی، حتى تحمی بلدها من هجمات او من التهدید بها من قبل اسرائیل والولایات المتحدة. السید الخامنئی فی کلمة له، فی الایام الاخیرة، قال بما معناه؛ ان على ایران ان تقوی نفسها او ان تمتلک القوة والسلاح الذی یمنع الحرب او الذی یوقف التهدیدات المعادیة لها. ایران وفی مرتین متباعدتین، حرمت صناعة او امتلاک السلاح النووی؛ المرة الاولى کانت فی عهد الراحل الخمینی، عندما أفتى بحرمة صناعة وامتلاک السلاح النووی، والثانیة فی عهد السید الخامنئی. ایران بعد رحیل الخمینی عادت ونشطت برنامجها النووی للاغراض العسکریة، فی سنوات التسعینیات من القرن المنصرم، حتى وصلت به الى مراحل متقدمة، وکانت فی طور اعداد ومن ثم انتاج بدن القنبلة النوویة والتى کانت فی حینها، جاهزة للاختبار، لکنها وفی عام2004اوقفت هذا البرنامج، تنفیذا لفتوى اصدرها او افتى بها السید خامنئی فی تحریم صناعة وامتلاک السلاح النووی.

فی الظاهر یبدو؛ ان هذا التحریم لمرتین متناقضا، فهو قد حُرم، ومن ثم بعد زمن لیس بالقلیل، یتم تجاوز هذا التحریم او الغاءه او سحبه من طاولة العمل، ربما وحسب القراءة الایرانیة للظروف الاقلیمیة والدولیة التى تحیط بها؛ دفعتهم ای الایرانیون على سحب التحریم الاول والعودة الى العمل بالمحرم بعد ان وضعوه فی خزانة التجمید، لیعودوا للعمل به، لزمن لیس بالقلیل، حتى وصلوا به الى ما وصلوا، والذی بیناه فی الذی سبق من کلمات هذه السطور المتواضعة. ایران وهی على ماهی علیه من دهاء وحنکة فی ادارة الصراع مع الاخر الذی یتملک ما یمتلک من القوة فی الاقتصاد وفی السیاسة وفی القوة العسکریة، وبما یمنحها هذا الذکاء والصبر والفحص المتأنی للمشهد السیاسی وتحولاته الدراماتیکیة فی المنطقة والعالم، القدرة فی القراءة الحصیفة للحاضر وما قد یُحضرلها فی المستقبل؛ تجربتها الطویلة ولأربعة عقود خلت بما تخللتها هذه العقود من حرب واشتباکات وعقوبات اقتصادیة وتطویق سیاسی ودبلوماسی من الاخر وهنا المقصود الولایات المتحدة او من ینوب عنها  من دول المنطقة فی الذی یخص العقوبات الاقتصادیة وما الیها ولیس الحرب فهی لها وضع اخر مختلف کلیا.

من الطبیعی ان تستفید ایران من تجارب الدول الاخرى سواء التى تعرضت للغزو والاحتلال او التى امتلکت عوامل الحصانة وتمتین سیاجها الخارجی وجدرانها الداخلیة بما حازت علیه من عناصر القوة الرادعة وهنا نقصد السلاح النووی الذی به اجبرت الولایات المتحدة الامریکیة على الکف عن تهدیدها وحتى الامتناع عن اسستخدام الکلمات النابیة فی تخاطبها معها او مخاطبتها وهنا الدولة المعنیه؛ کوریا الدیمقراطیة.

خامنئی عندما یقول على ایران ان تمتلک القوة التى تمنع الحرب او التى تمنع الاخر ای الولایات المتحدة واسرائیل من تهدیدها. تقودنا هذه الاشارة التى تضمرت،رسائل للضغط والتاثیر النفسی، او، ربما للفعل فی وقته ومیدانه؛ الى السؤال هنا هل هناک سلاح قوی بما فیه الکفایة؟ لأجبار الولایات المتحدة و اسرائیل على ان تکف عن تهدید ایران، لانمتلک الاجابة، لأنها موجودة عند صاحب القرار فی الجانب الایرانی، لأنه هو من یعرف ما هی حدود القوة التى اشار الیها فی کلمته، التى تجعل امریکا واسرائیل ان تتوقف عن تهدیدها بالحرب او بالضربات المنتخبة.

لکن ومن الجهة الثانیة؛ ان لیس هناک ما یمنع الولایات المتحدة الامریکیة من تهدید ایران الا امتلاک الاخیرة للسلاح النووی. نعتقد ان خامنئی یقصد؛ ان ایران سوف تعمل على صناعة السلاح النووی، (وان لم یقل هذا بشکل واضح وصریح، لکن المتابع المتمعن بأمکانه، ان یستل هذا المضمر الذی فیه ای فی القول؛ ان على ایران امتلاک القوة التى تمنع الحرب او التهدید بها) اذا ما واصلت الولایات المتحدة، تضیق الخناق علیها او مواصلة هز عصى الترهیب فی وجهها، لجعلها ترضخ للشروط الامریکیة بالجلوس حول طاولة المفاوضات وفی هذا الظرف بالذات والذی یسبق الانتخابات الامریکیة من غیر رفع ولو جزئی للعقوبات الاقتصادیة علیها، والتى ان جرت( لن تحدث ابدا، قبل الانتخابات الامریکیة..) فهی تقدم خدمة کبیرة لحملة ترامب الانتخابیة.بالاضافة الى ان الشروط الامریکیة التى سوف توضع على منضدة البحث، من المستبعد ان تقبل ایران فی البحث فیها ان لم نقل من المستحیل، القبول الایرانی بها، لأسباب سبق وان بینها فی مقالات سابقة.

ان اشارة خامنئی المضمرة، على ایران، امتلاک القوة..تحمل شقین اولا؛ تهدید الجانب الاخر، الولایات المتحدة والاتحاد الاوربی، لدفعهما وغیرهما، روسیا والصین، على العمل من اجل انقاذ الصفقة النوویة وعودة ایران الى الالتزام بها بعد رفع العقوبات الاقتصادیة ولو جزئیا، وما یؤید ان الشق من التهدید، المفاوضات الانابیة بین ایران والولایات المتحدة التى شهدت التهدئة مؤخرا..(التهدئة التى کان من نتیجتها؛ ان یتم تکلیف، السید علاوی برئاسة الحکومة -الانتقالیة- فی العراق..) اما الشق الثانی من الاشارة الى تعزیز القوة الایرانیة بما یمنع التهدید المعادی؛ هو العمل على صناعة السلاح النووی وامتلاکه.. ان ایران اذا ما ارادت واختارت السیر فی هذا الطریق، فهی وحسب ما یقول الخبراء فی هذا الشأن، لاتحتاج الا الى نصف سنة او سنة، لصناعة قنبلتها النوویة..فی الاخیر نقول ان العلاقة بین ایران والولایات المتحدة الامریکیة مفتوحة على متخلف الاحتمالات.. الزمن هو من سوف، لاحقا، وبعد احایین ولیس حین..بأی احتمال من هذه الاحتمالات، ترسو سفینة العلاقة الامریکیة الایرانیة الملتبسة والمغلفة بالضباب الکثیف من التکهنات، بین التقارب مرة والتباعد مرات وبین تلاقی الاهداف والمصالح وبین تضاربها الذی نتج وینتج العداء..

کاتب عراقی

 

رأی الیوم

Parameter:453085!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)