|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/17]

مسؤول إماراتی لصحیفة إسرائیلیة: دول خلیجیة تمّول حملة دونالد ترامب الانتخابیة وتخشى سقوطه  

کشف مسؤول إماراتی کبیر لصحیفة إسرائیلیة، أن حملة ترامب الانتخابیة حازت على تبرعات بملایین الدولارات من داعمین مسلمین له ولسیاسته فی الشرق الأوسط. وبالتزامن قال سفیر إسرائیل السابق لدى الأمم المتحدة الیوم، إن أموال الیهود فی الانتخابات الأمریکیة أهم من أصواتهم.

مسؤول إماراتی لصحیفة إسرائیلیة: دول خلیجیة تمّول حملة دونالد ترامب الانتخابیة وتخشى سقوطه

الناصرة- “القدس العربی”:

کشف مسؤول إماراتی کبیر لصحیفة إسرائیلیة، أن حملة ترامب الانتخابیة حازت على تبرعات بملایین الدولارات من داعمین مسلمین له ولسیاسته فی الشرق الأوسط. وبالتزامن قال سفیر إسرائیل السابق لدى الأمم المتحدة الیوم، إن أموال الیهود فی الانتخابات الأمریکیة أهم من أصواتهم.

ونقلت صحیفة “إسرائیل الیوم” المقربة جدا من رئیس حکومة الاحتلال بنیامین نتنیاهو عن المصدر المذکور قوله: “نحن نراقب الانتخابات الأمریکیة عن کثب، ونأمل بفوز ترامب الیوم، لکننا نستعد أیضا لاحتمال دخول ریٔس جدید المکتب البیضاوی فی البیت الأبیض”.

وکشف مسؤولون فی الإمارات والبحرین للصحیفة الإسرائیلیة أن دعم دول الخلیج لانتخاب الرئیس ترامب لولایة ثانیة فی البیت الأبیض، یتمثل بالدعم المالی المباشر، وأیضا فی بذل جهد کبیر فی تشجیع المجتمعات المسلمة فی جمیع أنحاء الولایات المتحدة على التصویت لصالح الحزب الجمهوری، الذی لا یحظى بشعبیة لدى الجالیات المسلمة.

کما نقلت الصحیفة عن مسؤول کبیر فی العاصمة البحرینیة المنامة، مقرب من الدوائر الحاکمة فی الریاض وأبو ظبی، قوله إن هناک تخوفا فی محور الدول العربیة المطبعة من هزیمة ترامب فی الانتخابات، وأن یقود بایدن إلى تغییر فی السیاسة الأمریکیة فی الشرق الأوسط.

وتابع المصدر البحرینی: “هناک استعدادات فی حال تغیرت الإدارة الأمریکیة وتغیرت سیاستها فی الشرق الأوسط بشکل کلی. لکن فی کلا السیناریوهین، لا یوجد قلق بشأن الاتفاقات الموقعة حتى الآن مع إسرایٔیل. فی الواقع، قد یمهد انتصار بایدن الطریق لتحالف أقوى مع إسرایٔیل، على أساس أننا مرتبطون بها ولا نحتاج إلى دعم مستمر من الأمریکیین”.

وأضاف المسؤول البحرینی، أنه رغم عدم توقع إبرام المزید من الاتفاقیات قبل حلول موعد الانتخابات الأمریکیة لتطبیع العلاقات بین دول عربیة وإسرائیل، فإن الاتصالات مع دول عربیة أخرى مستمرة طوال الوقت للانضمام إلى التطبیع. وقال المسؤول البحرینی إن المفاوضات لمحاولة حمل المزید من الدول العربیة على توقیع تطبیع العلاقات مع إسرائیل تتکثف، ولکن إذا کان هناک اتفاق، فلن یتم تنفیذه إلا بعد الانتخابات الأمریکیة، ووفقا لهویة الفائز.

وأضاف: “إذا فاز ترامب فسیکون هناک طوفان من الدول العربیة والإسلامیة المعتدلة المهتمة للغایة بالمشارکة فی العملیة التی یمر بها الشرق الأوسط “.  معتبرا أن انتصار بایدن یعنی أن العدید من الدول التی تجری حالیا محادثات واستکشافات حول إمکانیة تطبیع علاقاتها ستتراجع خطوة إلى الوراء، وتعید حساب المخاطر التی تخوضها.

وخلص المصدر البحرینی للقول: “المستوى الحالی للعلاقات والمصالح فی المنطقة هو أن إسرائیل والولایات المتحدة تتوسطان بین السعودیة ومصر والبحرین والإمارات من جهة، وبین قطر من جهة أخرى”.

یذکر أن الإمارات صادقت مطلع الأسبوع الحالی على اتفاقیة توصلت إلیها مؤخرا مع إسرائیل بشأن الإعفاء المتبادل لمواطنی البلدین من متطلبات تأشیرة الدخول. وکان وفد إماراتی حکومی قد وقع الاتفاقیة خلال زیارة إلى إسرائیل فی 20 تشرین الأول/ أکتوبر الماضی، ضمن اتفاقیات لدعم التعاون فی مجالات الاستثمار والسیاحة والخدمات المصرفیة والتکنولوجیة.

أموال الیهود بالانتخابات الأمریکیة أهم من أصواتهم

فی المقابل، قال السفیر الإسرائیلی السابق لدى الأمم المتحدة دانی دانون، إن الغالبیة العظمى من الیهود فی الولایات المتحدة، سیصوتون لصالح المرشح الدیمقراطی جو بایدن، فی انتخابات الرئاسة الأمریکیة. واعتبر دانون فی حدیث لإذاعة الجیش الإسرائیلی أن “المال الیهودی هو لاعب أهم من أصوات الیهود”، فی إشارة إلى دعم رجال أعمال ومنظمات یهودیة للرئیس المنتهیة ولایته دونالد ترامب. وأوضح أن الحملة الانتخابیة لترامب تلقت تبرعات ضخمة للغایة من قبل یهود أرثوذکس وإسرائیلیین مقیمین فی الولایات المتحدة.

صفقة مع سوریا؟

فی سیاق آخر، تساءل محرر الشؤون العربیة فی صحیفة “هآرتس” تسیفی برئیل، إن کان ترامب یحیک فی حال انتخابه مجددا صفقة مع سوریا تتضمن تطبیعا للعلاقات مع إسرائیل؟

وفی مقال نشره فی “هآرتس” نوه برئیل أنه قبل حوالی ثلاثة أسابیع، وقف ترکی بن محمود البوسیدی أمام رئیس سوریا بشار الأسد من أجل أن یتسلم منه أوراق اعتماده کسفیر لسلطنة عمان فی سوریا، وهو السفیر الأول من دول الخلیج المعیّن فی دمشق، بعد أن تم طرد سوریا من الجامعة العربیة فی 2011. وقبل حوالی سنتین اخترقت دولة الإمارات الحصار الدبلوماسی على سوریا، وأعادت فتح سفارتها فیها، وانضمت إلیها أیضاً البحرین”.

ویتابع: “کان یبدو حینئذٍ أن سوریا على وشک العودة إلى الحضن العربی عندما ظهرت احتمالیة أن تعید الجامعة العربیة دراسة عضویتها فیها، وعندما أعلن الرئیس المصری عبد الفتاح السیسی أنه یؤید الجیش السوری، وحتى أنه مستعد لإرسال أسلحة لصالح نظام الأسد فی حربه ضد المعارضة”.

ویستذکر برئیل قول أمین عام الجامعة العربیة أحمد أبو الغیط إن إعادة سوریا إلى الجامعة العربیة “لیست مطروحة على الطاولة” لکن المعلق الإسرائیلی نوه أن الظروف من شأنها أن تتغیر، نظراً لأن سوریا تحظى الآن باهتمام متزاید، بسبب أنها تحولت إلى بؤرة عداء سیاسی لعدد من الدول.

ویشیر الکاتب الإسرائیلی إلى أن روسیا معنیة جداً بشرعنة عربیة لنظام الأسد، من أجل أن تستطیع سوریا العودة ثانیةً إلى عضویة المجتمع الدولی وتلقی منح ومساعدات من مؤسسات التمویل الدولیة، والتی هی بحاجة لها من أجل إعادة إعمارها.

روسیا والسعودیة

 ویرى برئیل أن المصلحة الروسیة تتساوق مع مصلحة السعودیة والإمارات، اللتان تریدان صد النفوذ الإیرانی، وربما الأهم من ذلک: وضع سور دفاعی أمام تدخل ترکیا فی سوریا بشکل خاص، وفی الشرق الأوسط بشکل عام.

ویقول إن ترکیا التی سیطرت على مناطق فی الأراضی السوریة وتدیر فیها حربا ضد المتمردین الأکراد، ترى فی الأسد حاکماً غیر شرعی بسبب المجازر التی ارتکبها ضد أبناء شعبه، ترکیا قلقة بالأساس من أن شرعنة عربیة بالإضافة إلى دعم روسی سیضطرها للخروج من سوریا.

کما یقول إن ترکیا ما زال بإمکانها الاعتماد على دعم دونالد ترامب، ورغم أن الولایات المتحدة حلیف استراتیجی للأکراد، لم یحرک ترامب ساکناً من أجل إجبار ترکیا على الانسحاب من الأقالیم الکردیة التی سیطرت علیها.

ویتابع: “إن أساس تدخل الولایات المتحدة فی سوریا یقتصر على فرض عقوبات کبیرة على النظام”.

انعطافة عربیة

ویقول برئیل: “مثلاً تلک العقوبات التی فرضت فی حزیران فی إطار قانون قیصر الذی یفرض عقوبات على کل شرکة، دولة أو شخص یقیم علاقات من أی نوع مع نظام الأسد، باستثناء النشاطات الإنسانیة، اتضح أن البیت الأبیض نفسه یقیم علاقات مع سوریا”.

ویرى برئیل أن مجرد وجود مفاوضات بین البیت الأبیض وبشار الأسد حول استعادة مواطنین أمریکیین فقدت آثارهما فی سوریا قبل فترة، یثیر تنبؤات وتخمینات بشأن نوایا ترامب فیما یتعلق بسوریا. وعلى غرار تساؤلات مراقبین عرب، یتساءل برئیل: “هل سوریا فی الطریق لتطبیع علاقاتها مع إسرائیل مقابل رفع العقوبات عنها؟”. ویقول إن هذه التوقعات تزایدت مع تعیین السفیر العمانی فی دمشق، والذی حسب رأی محللین، ربما أن هذا الأمر تم بمبارکة سعودیة، وکتعزیز للعلاقات بین الإمارات والأسد.

وأضاف: “الأسد نفسه سارع فی حدیث تلفزیونی الشهر الماضی إلى صب میاه باردة على احتمالیة التطبیع مع إسرائیل: التطبیع فقط سیکون مقابل الأراضی التی احتلتها إسرائیل من سوریا”.

ویتنبه المحلل الإسرائیلی أن ذلک کان توضیحاً قصیرا بشکل خاص، وأن الأسد لم یتطرق مطلقاً للقضیة الفلسطینیة وللشروط التی حددت فی مبادرة السلام العربیة والتی تقول أن على إسرائیل الانسحاب من کل المناطق ولیس فقط من هضبة الجولان.

ویضیف: “بالمناسبة، لم یدن الأسد بصورة رسمیة التطبیع بین إسرائیل والإمارات، واکتفى ببیان انتقادی نشره حزب البعث، ولم یُسمع أی تعلیق سوری رسمی على المفاوضات التی یجریها لبنان وإسرائیل بشأن ترسیم الحدود البحریة بینهما”.

ویخلص برئیل للقول: “إذا تحقق الکابوس وأعید انتخاب ترامب، والذی یوجد فی جعبته اقتراح لصفقة جدیدة مع إیران، فإن انسحاباً إسرائیلیاً من هضبة الجولان لن یکون وارداً فی الحسبان. خاصة لیس بعد أن اعترف ترامب نفسه بسیادة إسرائیلیة علیها، وإزاء الإجماع الإسرائیلی الکاسح، الذی لا یترک مجالاً للمفاوضات حول الانسحاب منها. وإذا انتخب جو بایدن فلیس من المتوقع أن یغیر البنیة التحتیة السیاسیة التی وضعها ترامب فی سوریا، لن یطالب بانسحاب إسرائیلی، ومن المشکوک فیه أن یلغی العقوبات علیها. الانعطافة من شأنها أن تحدث هذه المرة من قبل الدول العربیة، إذا قررت استئناف علاقاتها مع سوریا”.

 

القدس العربی

منبع:
Parameter:464869!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)